آخر الأخبار
The news is by your side.

التعليم غير الحكومي شريك ام عبء ؟؟!!(1)

التعليم غير الحكومي شريك ام عبء ؟؟!!(1)

بقلم: صالح احمد صالح

الحقيقة التي تتجاهلها وزارة التربية والتعليم خاصة في البحر الاحمر الحاجة الى التعليم غير الحكومي، والمساهمة والثغرة التي يسدها ،وايضا يعتبر مورد مهم بالنسبة لها يتطلب مزيد من الاهتمام والتقويم للفائدة والتحفيز لا الاتهام والاهمال المستمر ..

 جملة الطلاب بولاية البحر الاحمر تقارب او تتجاوزوا قليلا150000 الف طالب وطالبة  25% منهم في االتعليم الخاص ،ويصل عدد المدارس حوالي 150 مدرسة ما بين اساس وثانوي غالبها في بورتسودان وقليل منها في سواكن ،ولولم تكن هذه المدارس موجودة ماذا كان يمكن ان تفعل الوزارة .

الفائدة الاخرى للوزارة هي النسبة الاكبر من تحصيل الرسوم المفروضة على المدارس عند التصديق الجديد والتجديد السنوي  تورد لوزارة المالية والمستفيد التربية،اما نسبة 2% تخصص لادارة التعليم الخاص موزعة في 12 شهر تكاد لا تصدق ،و50% منها متأخرات ،ومرحلة للعام الجديد ،وقد تم رفعها هذا العام من  10000 الى 100000 دون دراسة وسابق انذار أودراية ومراعاة لتفاصيل كتيرة كعادة منهج الجباية ، وادارة التعليم الخاص هي المطالبة بمطاردة المدارس بسدادها وموظفي التحصيل يحصلون على الحوافز من مكاتبهم .. صحيح تبدو الرسوم القديمة بواقع اليوم رمزية مقارنة برسوم بعض المدارس لكنها ايضا كانت في حينها ذات قيمة وتعتبر مساهمة مقدرة وليس عدم .

الفائدة الثالثة اكادميا التعليم الغير حكومي يتفوق بنسبة 90% سنويا ،ولاتتعدى نسبة المتفوقين للحكومي في المئة الاوائل  10 الى 15 تلميذ وتلميذة، صحيح هذه النتيجة بمشاركة كل الاسر وارهاقها ماديا ومعنويا لأنها تستنفر افرادها وتجلب معلمين خصوصين ومذاكرة ومتابعة على مدار العام وبعيد عن دوافع من يسعى خلف ذلك للسمعة والاعلام او الرسوم الباهظة والتكاليف التي تجبره يكون الاهم الثمرة، الا ان  المدرسة الحكومية لا تحظى بربع من هذا العون وتلام دون مساعدتها فقط لأنها حكومية والمعلم موظف مهما قدم ملزم امام ما يتقاضى من اجر ولا يستطيع بمفرده فعل شيء .

على كل  الساتر الوزارة هو التعليم الخاص منذ زمن في النتائج ورفع نسبة التحصيل وزيادة نسب النجاح ورفع اسم الولاية في الصدارة، والمسئولين لولاه لما تسابقوا على المنصة وتحدثوا بكل ثقة وفخر، اعرف ما سيقوله البعض بان الطلاب الذين يتصدرون قائمة وقيمة هذه المدارس ينتمون للتعليم الحكومي او تم تاسيسهم هناك او استقطابهم بطرق ملتوية ،وما الى ذلك ايضا معلمو المدارس الحكومية يعملون في هذه المدارس كمتعاوين او معاشيين او بدروس خصوصية، ولهم اسهامهم فيما يحدث من نجاح ، وهذه ميزة اخرى وفائدة غير محسوبة او محمودة علما بأن هنالك مدارس حكومية تنافس وتحافظ على الصدارة وتعمل بذات الكفاءة فما المانع ان تقنع وتغري طالبها للبقاء معها، ثم المعلم هو المعلم يفرح بنجاح تلميذه وجهده واجره مقدر ومعروف سواء نجح هنا او هناك .

وان كنت انحاز احيانا للفريق الذي ينبذ  فكرة وموضوع  سرقة المجهود بالساهل واتخاذ التعليم سلما و سلعة جافة لتكسب دون ضوابط في القبول والرفض وبمفهوم الربح والخسارة فهذا بالطبع  خلل تتحمله الوزارة وقوانينها المائلة في المقام الاول عكس ماكان متبع ومعمول  به  في المدارس الحكومية ، مع اقرار حق ولي الامر في نقل ابنه رغبة او لاي طاريء مع التقيد باتباع الاجراءات والطرق السليمة .

نواصل

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.