آخر الأخبار
The news is by your side.

القومة لشباب ناصر.. رمزي المصري

القومة لشباب ناصر
رمزي المصري

كنت أظن ( وليس كل الظن آثم ) أن تسارع الأجهزة الأمنية سواء الشرطة أو جهاز المخابرات الوطني في إصدار بيان تفصيلي حول الأحداث المرعبة التي مرت مساء وصباح أمس في أحياء البراري وامتداد ناصر

عندما اجتاحت أعداد كبيرة من عصابات النقرز والسطو المسلح ( بعض التقديرات تقول أن عددهم تجاوز المائة فرد ) هذا الأحياء الآمنة عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل .

وبدأت هذه العصابات غزوتها الليلية من امام مستشفى رويال مرورا بصالة أسبارك ثم المربعات الشمالية لحي امتداد ناصر العريق .

وفزع سكان هذه المربعات عندما أستمعوا للنداءات من ميكرفونات المساجد والتي تطلب من الشباب للخروج لحماية الحي وسكانه من هذه العصابات المسلحة بالسكاكين الطويلة والسواطير والعصي وحقا كانت هي ليلة السكاكين الطويلة في امتداد ناصر .

وبالفعل خرج شباب امتداد ناصر والبراري في ملحمة بطولية ونجحوا في صد هجوم هذه العصابة وألقوا القبض على عدد كبير منهم وتم الاحتفاظ بهم .

والذي يعلمه القاصي والداني أن احياء البراري وامتداد ناصر هي أقرب الأحياء جغرافيا لمواقع الأجهزة الأمنية وخاصة الشرطة حيث نادي الشرطة ومستشفى الشرطة واشلاق الشرطة والذي يبعد بضعة أمتار قليلة جدا من بري وامتداد ناصر حتى مطار الخرطوم الدولي لا يفصله عن حي امتداد ناصر سوى ( سلك شائك) . ومباني القيادة العامة للجيش السوداني على مرمى حجر من البراري وامتداد ناصر . وازيدكم من الشعر بيتا وأقول أن القصر الجمهوري لا يبعد عن حي البراري وامتداد ناصر أكثر من ألفي متر !!!

فكيف وصلت هذه العصابة إلى هذا الحي وسط وجود كل هذه الأجهزة التي ذكرناها بكل هذه البساطة وروعوا سكانها وقضوا مضاجعهم ؟؟ هل يعقل هذا ؟

اذا كان هذا هو الحال في بري وامتداد ناصر فكيف سيكون الحال في الدروشاب أو الصالحة أو امبدة أو الكلاكلة ومع كامل احترامي لسكان هذه المناطق فأنا اتحدث عن البعد الجغرافي لهذه المناطق من قلب المركز ؟؟

حقا هذا تطور جد خطير . ووالله انه لامر يدعو للعجب أن يخرج السكان للدفاع عن أموالهم وأعراضهم وهم يقطنون على بعد أمتار قليلة جدا من هذه المباني التي تتبع لأجهزة الشرطة وغدا سيخرج المواطنون للدفاع حتى عن نادي الشرطة وقشلاق الشرطة ومستشفى الشرطة .

لعل الجميع تابع ما قاله نائب رئيس المجلس الانقلابي قبل أيام قليلة وهو يتحدث عن عصابات ( تسعة طويلة) عندما قال وبكل وضوح أن هذه العصابات معروفة لدى الأجهزة الأمنية. والأجهزة الأمنية لديها ملفات هذه العصابات ويعلمون أفرادها وقيادتها وإذا كانوا يريدون القبض عليهم جميعا يمكن أن يتم ذلك في غضون يومين او بالأكثر اسبوع واحد … هكذا قالها بكل شفافية ووضوح .

فإذا ربطنا ما قاله نائب رئيس المجلس مع ما جرى ليلة اول امس في امتداد ناصر نستطيع أن نقول وبكل ثقة أن هذه خطط مدبرة بعناية من جهة ما لاحداث هذا الخلل الأمني الخطير في قلب الخرطوم وهذه لعبة قذرة وخطيرة سيدفع الجميع ثمنها وأول من سيدفع الثمن هم من يقومون بتدبير هذا الأمر.

التحية والقومة لشباب الثورة في البراري وامتداد ناصر لقد أثبتم قولا وفعلا أنكم بالفعل اسود البراري

وكان الله في عوننا
______________
رمزي المصري

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.