الرئيسية / الصحة و الاسرة / «التصدُّع الأسري» وتأثيره على البناء الاجتماعي … بقلم: نوال حامد الطيب

«التصدُّع الأسري» وتأثيره على البناء الاجتماعي … بقلم: نوال حامد الطيب

«التصدُّع الأسري» وتأثيره على البناء الاجتماعي … بقلم: نوال حامد الطيب

* لا شكَّ أن التفكك الأسري الذي يسميه علماء النفس الاجتماعي « التصّدع الأسري».. ويعني في مفهومه الاجتماعي (فقدان أحد الوالدين أو كليهما أو الهجر أو الطلاق أو العنف المنزلي المستمر.. الخ ) يعتبر من الظواهر الاجتماعية الخطيرة التي أخذت أبعادها الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والأمنية حيز الاهتمام على الصعيد الدولي ومنظماته الحقوقية والإِنسانية، فمع التحولات الاجتماعية والتقلبات الاقتصادية والتحديات الثقافية التي يشهدها مجتمعنا اليوم بسبب وتيرة التحديث والمعاصرة.. ألقت بظلالها على البناء الأسري ووظائفه التربوية والنفسية والثقافية والاجتماعية، وبالتالي زادت من معدلات ارتفاع هذا الوباء الاجتماعي ومؤشراته، الأمر الذي تمخض عنه بعض المشكلات الاجتماعية والأمنية ومنها الطلاق وانحراف الأبناء والجريمة والمخدرات والتأخر الدراسي…الخ.

ومع اتساع هذه الدائرة المظلمة بات من الأهمية بمكان الاعتراف بحجم هذه القضية المجتمعية، والاعتراف نصف الحل، والنصف الاخر مواجهتها بالحلول العلمية الناجعة التي تكفل ضبط إرهاصاتها والحد من انتشارها.. خاصة أن النسيج الأسري يعد أكثر المؤسسات الاجتماعية تأثيراً في حياة الطفل، ولا سيما عند استقراره.. فالأسرة هي الوسط الذي ينشأ فيه الطفل ويتلقى المبادئ والقيم والمعايير الاجتماعية الأصيلة التي توجه سلوكه في المجتمع، وهي مصدر الأخلاق والإطار الذي يتلقى فيها الإِنسان أولاً دروس الحياة الاجتماعية، ولكن الملاحظ اليوم ومع شدة رياح التغير الاجتماعي أضحى النسق الأسري يتعرض لكثير من المشاكل الاجتماعية والمثالب النفسية.. وهذا يرجع إلى التغيير الاجتماعي والثقافي السريع.. حيث أدت هذه التغيرات وإرهاصاتها إلى اختلال البناء الأسري ووظائفه.. الأمر الذي تسبب في حدوث الصراع والتوتر والعنف المنزلي وظهور حالات التفكك ومظاهره داخل الكيان الأسري، وخلخلة توازنه العاطفي، والنفسي والانفعالي، والأكيد أن الضحية في هذا السياق هم الأطفال..

فقد تخلق لديهم مشاكل نفسية وعاطفية واجتماعية تمنعهم من التكيف مع الوسط الاجتماعي (المجتمع) من خلال انحرافهم عن قيمة ومعاييره الأصيلة، كما أدَّى هذا التغير في الأدوار الاجتماعية لأفراد الأسرة ووظائفها، خاصة وظيفة المرأة ومكانتها في المجتمع نتيجة خروجها للعمل ، وبالتالي صار لها وظيفة مزدوجة بين البيت والعمل، وقد أدَّى هذا التغير إلى غياب الضبط الاجتماعي وفقدان المعايير الاجتماعية ، وظهور عادات وقيم اجتماعية مستوردة على حساب عادات وقيم المجتمع الأصيلة وبالتالي ظهور فيروسات (التصدع الأسري) في المجتمعات المتماسكة ،والذي يُعدُّ ضربة قاضية على الاستقرار المنزلي والمجتمعي و اختلال توازنه البنائي والوظيفي.

* ولا شك أن لظاهرة التفكك الأسري آثارا وانعكاسات نفسية وأمنية واجتماعية خطيرة على البناء الاجتماعي ، فأول ضحايا هذا المرض الاجتماعي هم أفراد تلك الأسرة المفككة ، فالزوج والزوجة قد يواجهان مشكلات كثيرة تترتب على تفكك أسرتيهما فيصابان بالإحباط وخيبة الأمل وهبوط في عوامل التوافق والصحة النفسية، وقد ينتج عن ذلك الإصابة بأحد الأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب أو المخاوف المرضية ، و(اجتماعياً) قد تلقي هذه الآثار بظلالها عن واقع الأسرة فتحدث فتورا في علاقات الزوجين ، وبالتالي خلخلة التوازن في الكيان الأسري وانهياره.. !!

كما يؤدي إلى نوع من الشحناء والعداوة والكراهية وظهور الطلاق الصامت أو الخرس العاطفي الذي يصيب مشاعر الحياة الزوجية بسكتة قلبية.. !! وربما تنتهي الحياة الزوجية بالانفصال النهائي بعد انفجار بالون الطلاق.. !! وبالتالي اهتزاز واقع العلاقة بين الأقارب والأرحام، وربما حدوث القطيعة، كما يؤدي التصدع الأسري إلى نشر الانحراف بين أبناء الأسرة المفككة من البنين والبنات، ومعروف أن التفكك الأسري يشتت شمل الأسرة، وينتج عن ذلك شعور لدى أفرادها بعدم الأمان الاجتماعي وضعف القدرة لدى الفرد على مواجهة المشكلات ، وبالتالي خروجهم عن قيم المجتمع ومعاييره الأصيلة.

شاهد أيضاً

أبرز ما تناولته صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت

أبرز ما تناولته صحف الخرطوم الصادرة صباح اليوم السبت الانتباهة  – وفاة”900″ طفل بكادوقلي لانعدام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: