آخر الأخبار
The news is by your side.

(نموت نحن يعني … وين العدالة يا بشر) (البادوبة) …. تحول قرية الى ركام والأهالي يستغثون …!!

سودان بوست:الخرطوم

محمد الأقرع

استنكر مواطنو قرية البادوبة شمال الكلية الحربية بمحلية كرري الإزالة التي قامت بها المحلية لجزء الجنوبي من القرية و وصفوا ما تم تجاههم بـ(اللأخلاقي) حيث لم يُسلموا اي إنزارات سابقة وقالوا أنهم تفاجئوا صبيحة الخميس الماضي بسلطات المحلية التي حشدت قوة نظامية ضخمة تقوم بهدم منازلهم التي تجاوزت اعدادها (130) منزل دون مراعاة لظروف الأسر أو مصيرهم ، واعتبر أهالي البادوبة الذي أقتحموا (الجريدة) أمس أن ما تم هو نوع من التشريد ، وأوضحوا ان القرية موجوده منذ سبعينات القرن الماضي و بها كل الخدمات من كهرباء وتوصيلات مياه ومدارس ومراكز صحية ، قائلين بأن ذات المعتمد الذي كان قد دشن توصيل الكهرباء بالقرية هو نفسه من رافق القوة وقرر الإزالة .

حكى الأهالي الذين كانت كل ملامح الغضب قد إرتسمت على وجوهم أنهم حين أعترضوا على الإزالة وسألوا وكيل النيابة عن القرارات التي تم بموجبها هدم منازلهم أجابهم قائلاً : (أنا جاي بي تعلميات من المعتمد) ، وكشفوا بأن السلطات كانت قد قامت منذ شهر بعمل حصر للجزء الذي لم تصله الخدمات بعد و وعدوا بتعويضهم قبل التكسير ولكن لم يتم ذلك بل شملت الإزالة جزء كبير من مساكن وصلتها الخدمات ، وشكا الأهالي من تعرضهم لخسائر مادية باهظة تفوق مليارات الجنيهات بإعتبار أن غالبية المنازل مبنية بالطوب الاحمر وجزء منها (مسلح) ، اما عن الخسائر المعنوية قال أهالي البادوبة انها لا تحصى فهم الآن دون ماؤى وفقدوا الثقة في الجهات الحكومية .
(في مسلم بسوي كدا) …!!

(نموت نحن يعني … وين العدالة يا بشر) هكذا صرخ العم سالم فضل الله المكي الذي حكى لـ(الجريدة) بأنه في صباح اليوم المشؤم ـ كما أسماه ـ ذهب الى مستشفى العيون وحين عاد لم يجد منزله ، وجد ركام فقط ، لم يستوعب هول الصدمة فقط تمت تسوية كل شي ، جهد سنوات ضاع بقرار لم يراعى في جانب إنساني ، وأوضح قائلاً : (لمن سألت وين عفشي منزلي ، قالوا لي تعال شيلوا من المحلية ، ثلاث أيام ليس لدي سوى الملابس التي أرتديها) وتسأل مستنكراً : (في مسلم بسوي كدا ، في دولة محترمة بتعمل لي مواطنينها البسوا ناس المحلية ديل) . العم فضل الله قال أن لديهم مستندات وأواق صادرة من المحلية ومن اللجنة الشعبية تثبت مكليتهم للبيوت وأن قرار الإزالة ظالم مشيراً الى ان كل الجهات التي ذهبوا اليها لمناصرة كانت تقابلهم بإستفزاز غريبة ولم تقف أي جهة حكومية معهم وهم الآن في حيرة من أمرهم الى من يلجأون .

اما المواطن عمر عبدالكريم عباس أشار الى انهم كانوا قد ذهبوا الى وحدة تحقيقات الفساد حين علموا قبل فترة بنية المحلية بإزالة القرية وشرحوا لهم الوضع وتعهد لهم المسؤولون هناك بمتابعة القضية وكتبوا لهم خطاب لمكتب الوالي وطالبوا منهم الإتصال برقم الخط الساخن في حالة حدوث أي شي ولكن كل ذلك لم يمنع كل من إزالة منازلهم . أكدوا كذلك أنهم قابلوا نائب الدائر فقام بتوجيهم الى رئيس المجلس التشريعي محمد الشيخ مدني الذي جلس معهم وأوضح لهم أن الإزالة أن تمت ستكون في حدود المنازل التي لم تصلها الكهرباء والخدمات فقط .
مناشدة وتصعيد ..!!
الأهالي قالوا ان الأراضي محل النزاع يدعي بعض سكان المنطقة المجاورة تبعيتها ، وكانت هنالك تجاذبات كثير وتم الوصول الى إتفاق ووضعت خرطة في العام 2005م وتم على ضوءها في العام 2017م إزالة كل الأراضي خارج هذه الاتفاقية لكن الآن صدموا حين رأوا جرفات الحكومة وهي تدك منازلهم التي شيدت منذ السبعينات والثمانيات .
تحدث مواطنو (البادوبة) عن أوضاع مأساوية يعشوها الآن فهم في العراء وأبناءهم تخلفوا عن المدارس وأكدوا في نفس الوقت أنهم سيصعدون القضية الى أعلى المستويات وناشدوا رئاسة الجمهورية بالتدخل العاجلة

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.