آخر الأخبار
The news is by your side.

قوي الحرية والتغيير  ترفض اجراءات الدولة في تشريح الجثث 

قوي الحرية والتغيير  ترفض اجراءات الدولة في تشريح الجثث 

سوداني بوست: حسن اسحق 

   

استنكرت  قوي الحرية والتغيير استمرار  القوات  الانقلابية في انتهاكاتها ضد الشعب السوداني من بطش وقتل، خلف ورائه المئات من الشهداء والجرحى في مواجهة الحراك المدني السلمي الذي يسلكهُ الشعب السوداني المقاوم  مطالباً بالحريةِ والسلام والعدالة وقيام الدولة المدنية. 

اكدت انها ظلت  تعمل في ملف إنفاذ العدالة عبر لجانها المختلفة و المتخصصة، وعلمت مؤخرا  أن السلطات الانقلابية سمحت وبعد مطالبات عديدة من قوى الثورة وبعض المنظمات في خطوة متأخرة جداً بتشريح الجثامين الموجودة في المشارح والمستشفيات. 

اضافت ان سلطة الانقلاب كونت لجنة  من عدة جهات منها الأدلة الجنائية ، والجهات العدلية والنيابة العامة ومدير عام الشرطة وبعض المنظمات الدولية ذات الصلة كما ادعت سلطة الأمر الواقع الحالية. 

اشارت في ظل غياب تام لعرض حيثيات قيام هذه اللجنة ومهامها، والشكوك التي تحيط بها وفقدان الثقة في السلطة الانقلابية وغياب الشفافية والوضوح.   

قوي الحرية والتغيير تدين  التعامل الحكومي غير الإنساني مع هذه الجثامين وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تكفل لذوي المفقودين من التعرف عليهم  طيلةَ الفترة الماضية. 

طالبت الجهات التي تتولى هذا العمل أن تعمل بشفافيةٍ في إتخاذ الإجراءات الجنائية والقانونية وحفظ الأدلة ونحذر من التلاعب بالأدلة والتي قد تؤدي لإخفاء الظروف والحيثيات التي أزهقت فيها هذه الأرواح، وضمان الوصول للجناة وإنفاذ العدالة وفق الإجراءات القانونية المتعارف عليها فيما يخص  بيانات تلك الجثامين.

 ناشدت السلطات بتسمية  الشرطي المبلغ وتأريخ ومكان العثور على الجثمان وتقرير التشريح لمعرفة زمن وظروف الوفاة وحفظ البصمات الوراثية لأي جثمان من الجثامين وضرورة الدفن في قبرٍ  معلوم لتسهل عملية التعرف علي صاحب الجثمان مستقبلاً ومطابقة البصمات الوراثية مع أي من الأشخاص المطابقين له. 

تطالب  وتدعم مطالب أسر الشهداء و المفقودين من   المنظمات الدولية المتخصصة والمؤسسات الإقليمية وهيئات الأمم المتحدة الإهتمام  بمناصرة هذه القضية الإنسانية التي تهم كافة الشعب السوداني ليتم تطبيق القانون وتحقيق العدالة. 

تناشد السلطات  بتحقيق العدالة بإنصاف الشهداء ومحاكمة القتلة، والكشف عن المخابيء والمعتقلات السرية وكافة أساليب الإخفاء القسري والإفصاح  عن مصير المفقودين. 

اضافت إن تعامل السلطات العدلية والقضائية مع المتهمين والجناة ، يشوبه شك وريبة فالسلطات القضائية تطلق سراح المدانيين وتتقاعس في إجراء المحاكمات للمتهمين بقنص وقتل الشهداء. 

مؤكدة  علي استمرار متابعتهم لهذا الملف بكل يقظة وهمة وتبصير الشعب والرأي العام المحلي والخارجي بأي تطورات ومستجدات مرتبطة به.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.