آخر الأخبار
The news is by your side.

الهجوم على الروائي عبدالعزيز بركة بسبب نقده لتقدّم

الهجوم على الروائي عبدالعزيز بركة بسبب نقده لتقدّم

بقلم: محمد هارون عمر

الهجمة. الشرسة ضد الروائي عبدالعزيز بركة. بسبب موقفه المعادي لقوى الحرية. والتغيير التي كان يساندها ذات يوم – متطرفة وحادة. ومغالية ومسرفة. في العداء . قال بركة. ( كل قطرة دم سألت يتحملها الجنجويد و تقدّم.) طال النقد أدبه وشخصه. تجريح موغل في البذاءة بل أنكر بعضهم موهبته. ونعتوه باقذع الألفاظ بعضها لايخلو من رائحة. العنصرية. يبرز سؤال مهم هل تعاطي الأديب للسياسة يخصم من رصيده الأدبي؟ هل يمكن أن يكون الأديب بوقًا لحزب سياسي؟ وهل تؤثر الاديولوجيا على شعبية.

الأديب وقيمة إبداعه بسبب الفعل ساس يسوس ؟ وهل تضرر ساكن من. موقفه السياسي غير الناضج وغير الحصيف وغير السوي كما ترى (تقدّم) ذاك التحالف العريض ، وهل فعلًا أرتدّ بركة وسقط في أحضان أعداء الثورة( مستنقع الكيزان كما ذكر البعض) ؟ في تقديرى المتصدين لساكن انفعلوا أكثر مما ينبغي فهو. مجرد رأي يجب مقارعته الحجة بالحجة. كان سيمر مرور غيم الصيف. بركة موهوب وحقق نجاحات لايمكن تجاهلها وإنكارها. أتهم بالموقف المتخاذل والمتحامل والمتماهي مع الكيزان والبرهان قالوا لقد برأهم. وحمّل وزر الحرب لتحالف. المدنيين (تقدّم) لحاجة. في نفس يعقوب..

مهما يكن فبركة قد تسلق جبلًا سامقًا معرجًا وعرًا فتعثّر فالسياسة. ليست. ّكالأدب الذي تميز فيه. خضمها لجّيّ داكن متلاطم. ، يمكن أن تطوي المرء بلججها.. . كما على خصومه ألّا يمزجوا مابين أدبه ومواقفه السياسية.الاستاذ عمر الدقير كتب كلامًا عقلانيًا منطقياً دحض به مزاعم بركة وهذا هو. ديدن وأدب الحوار مناظرة ومبارزة ومنجازة لفظية سلمية بغير تهريج أو تجريح. هل وعى بركة الدرس لكيلا يسقط تارة أخرى في فخاخ القوى السياسية المستأسدة والمتنمرة في هذا المنعطف والمنزلق الهيولي والسديمي . يجب أن يقف الأديب مع السلام ويهتف ملء فيه (لا للحرب)

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.