آخر الأخبار
The news is by your side.

التعليم بين الواجبات والحقوق هل ستتعافى العملية التعليمية فى السودان؟

التعليم بين الواجبات والحقوق هل ستتعافى العملية التعليمية فى السودان؟

بورتسودان :صالح أحمد

حكي لنا أحد المعلمين، في درجة وظيفية عليا: أنه يسكن مع عامل من مؤسسة كبيرة بولاية البحر الأحمر ، وحين يصرف طيب الذكر حافز ساي ما شاء الله يحسب لحدي ما يفتر ربنا يزيدو ويقدر المؤسسة تستمر في العطاء والكرم ،ويسخر باقي المؤسسات تبقى قدر العشم وربنا يهدي ويدي الجنة .

المهم في الامر ان مرتب هذا العامل اضعاف مرتب معلمنا الكبير الصابر المحتسب برضو عادي والمستفز يقول ليهو انتو المعلمين الدولة شغالة قصادكم سبحان الله وكل ما يؤديه من مهام عمنا يتمم الصباح ويسجل حضور، وبعد كدا يتفرغ لكمية من الاعمال الاضافية ،وما اكثرهم، وحالهم يغني عن السؤال ، ازمة البلد هي ازمة الغالب الذي يؤمن دون ادنى شك ان الله خلقه ليحلبها في فمه بالحرام اوالحلال بالقبيلة بالدين اناء الليل واطراف النهار . المهم يستفيد هو او الطوفان وبعد كدا تلقاه اسفل سافلين؛ لأن الجشع والطمع والفقر في الاعماق.

المطالبة بحقوق المعلم والراتب والزيادة امر مستحق وضروري لأنه يمثل الركيزة والاساس وقد ظلم كثيراً والوفاء بذلك واجب وليس منحة من احد ولا جزاء او شكورا، والالحاح عليه عبر كل القنوات المعروفة والمعنية ما عيب، سواء ارسال وفود او مناديب عن قرب للمركز مما يعتبر امر في غاية الأهمية لان المركز قليل الاهتمام قليل الفعل إلا فيما يليه او من رحم ربي،ومن ثم اذا تعثرت المطالبات اتخاذ مايناسب من تدابير واجراءات بالطرق المشروعة والمكفولة وبالاجماع وما ننتظر اوامر ووعود من ناس الخرطوم..

وكمان ما يكون شغلنا الشاغل الحقوق برضو في قضايا عايزة تناول ودور وراي.. كان في شأن البلد أو في مجمل العملية التربوية والتعليمية. لكن مرات الناس تتغاضى عنها أو تغلفها والواضح ما فاضح طالما الحال كدا سيظل التعليم الى اسوأ مما هو .

ونحن كمعلمين لنا عيوب واخفاقات لا حصر لها ،نغيرها ونواجها وننتقدها ونعدلها ونقبل فيها النقد والنقض وغير ما يزيدنا وتقوينا ما حتنقصنا أن كنا نريد ونعي ما نقول وفق ما هو منوط بنا من رسالة ودور ، والعديد من الاشكالات والاخفاقات تحدث وتتكرر في الحقل التعليمي او امام بصرنا وبإسمه تحتاج منا الي طرق بجراة وشجاعة ووضوح حتي يتم التقويم والنهوض..

اما السؤال الاكبر الذي يحتاج الى اجابة وتفكيرعميق..وحيكون تحدي في المستقبل اذا الدولة وقفت على طولها ان شاء الله واعطي المعلم كامل حقوقه ومستحقاته هل ستتعافى العملية التعليمية طبعا الاجابة ستكون حينها لكل حادثة حديث .

عشان مايترسخ للذهن بان هذه هي المشكلة الوحيدة وبعدين الناس تسل سيوفها على المعلم ، علينا ان نستعد ونقبل التحدي حتى ذلك الحين ستظل الاجابات معلقة بين سابق لأوانه وتحصيل حاصل .

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.