آخر الأخبار
The news is by your side.

وطن بين كف عفريت العسكر والساسة

ضد الانكسار … بقلم: امل أحمد تبيدي

وطن بين كف عفريت العسكر والساسة

القضية الان قضية بلد اصبح غير قادر علي السير أصيب بداء الشلل التام في معظم أوجه البناء الاقتصادي بعد تخريب ودمار عبر سياسات غير مدروسة افتقدت البلاد معظم أعمدة الاقتصاد واعتمدت علي حلول وقتية تأتي عبر سياسة (رزق اليوم) وهذة السياسة لا تبني ولا تعمر بل إصابة الاقتصاد بتصدعات أدت إلي انهيار شامل . استعصت كافة الحلول لأنها غير مدروسة وتاتي من أشخاص لا علاقة لهم بالاقتصاد لأنها قائمة علي سد الثغرات بحلول وقتية لا تستمر طويلا سرعان ما يعود الوضع لما كان عليه. …
المواطن هو الذي يعانى وصلت معاناته القمة فعلا (الجمرة بتحرق الواطيها) لا أحد يبالي بوضع البلاد والعباد..
آنها سياسات عشوائية و تصريحات هوجاء و عنترية ستقود إلى التفكيك والتمزيق ..
المواطن أصبح بلا حقوق ومطالب بالصبر علي أخطاء آخرين وعليه دفع فاتورة الفشل العسكري و التخبط السياسي القضية تحتاج لحلول جذرية تحسم عبر التغيير والإصلاح الشامل الذي يقود البلاد الي بر الأمان المواطن خرج بعد أن فاض به الكيل…
حل الأزمات لا يتم بالعنف وإنما بسياسات قويمة تقوم المعوج وتزيح الباطل وتنصر الحق وتصلح الحال بسياسات استراتيجية ممنهجة تقوم بها بيوت خبرة. الوطن الان علي كف عفريت ساسة انتهازيين وعسكر يتشبثون بالسلطة يرفضون التغيير الشامل الذي يقود إلى دولة مدنية مستقرة سياسيا واقتصاديا…
نحن في مرحلة مفصلية يكون أو لا يكون لنا وطن… هذا ما ستتحدده الأيام القادمة التى تحمل الحلول الحاسمة أو الفوضوية التى تجر البلاد نحو الهاوية
الحكمة مطلوبة في التعامل مع الأحداث السياسية بصورة لا تترك جراحات يصعب علاجها ولا أزمات تدمر اختار المواطن شعار وتمسكت الحكومة الانقلابية بمواقف متشدده مضادة…للشارع هذا الوضع المتآزم سيخلق مساحات خلافات عنيفة تؤدي في الختام الي علو الحق وسقوط الباطل.
&ربما ننفق كل العمر كي نثقب ثغرة ليمر النور للأجيال القادمة
امل دنقل

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
Ameltabidi9@gmail.com

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.