آخر الأخبار
The news is by your side.

نمر يدشن عمل خمس وعشرين بئر بالطاقة الشمسية بالفاشر

نمر يدشن عمل خمس وعشرين بئر بالطاقة الشمسية بالفاشر

الفاشر: سلافة محمد أحمد

أكد والي ولاية شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن إن حكومته تولي اهتماما كبيرا بحل مشكلة المياه بالولاية وقال خلال حديثه في برنامج تدشين معدات وحدات الطاقة الشمسية لعدد خمس وعشرين بئر بإدارة مياه الريف بالولاية قال إنها تعد إضافة حقيقية لحل مشكلة المياه بالريف.

وأردف نمر ان هناك خمسين بئرا تم منحهها من المملكة العربية السعودية للولاية لحل مشكلة المياه عبر الطاقة البديلة”الشمسية” لميزاتها علاوة على توفير الوقود الأمر الذي يتطلب المراقبة والمتابعة من الجميع للحفاظ على خلايا وألواح الطاقة الشمسية، وأضاف انها من الموارد القوية والمهمة التي يتمتع بها السودان ويمكن استخراجها وتصديرها ليعود للبلاد في الخدمات الأخرى.

وتطرق الوالي إلى حقوق العاملين مناشدا الحكومة الاتحادية بايفاء التزاماتها تجاه العاملين بالدولة
مؤكدا استمرار موجهوداتهم ودورهم لاعطاءكل شخص مستحقاته.

من جانبه عدد محمد موسى يحيى المدير العام لوزارة المالية والاقتصاد والقوي العاملة فوائد الطاقة البديلة او الشمسية واضاف ان وزارته جاهزة لتحسين وضع المياه كاشفا عن الخطة التنموية التي وضعتها الوزارة خلال متبقي العام الحالي لانجاح مشروع قطاع المياه.

وأوضح المهندس عبد الشافع عبدالله ادم ان التحول من نظام الديزل إلى الطاقة الشمسية واحدة من الأهداف الاستراتيجية لقطاع المياه للاستفادة منها باعتبارها متوفرة ومتجددة وذات تشغيل آمن لتقليل المخاطر
وأضاف أن تركيب هذه الابار يحدث إنتاج عالي لمياه آمنة لتغطية فجوتها بالمناطق الريفية وقال إن “القطاع متجها نحو إنشاء محطات تعمل بالطاقة بمناطق العودة الطوعية وبناء البنى التحتية لقطاع المياه لمواكبة المرحلة وتقديم خدمات آمنة ومتميرة لانسان الولاية وتأهيل الكادر البشري للمساهمة في استد امة المياه مطالبا لجنة أمن الولاية بتامين خلايا الطاقة الشمسية لمنع الضغط بالمحيطات الأخرى والمحافظة عليها.

وأوضح مدير إدارة مياه الريف المهندس محمد أدم كش ان إدارته لجأت إلى استخدام الطاقة الشمسية كطاقة بديلة لقلة تكلفتها مقارنة بالديزل وقال إن ” الولاية حظيت بثلث المنحة من وزارة الطاقة الاتحادية واقر بوجود فجوة كبير جدا في تغطية المياه وتقدر نسبتها ٤٨٪ في المية بعجر قدره 52٪ لسكان الولاية معربا عن شكره وتقديره لحكومة الولاية لالتزامها بالترحيل وتركيب الطاقة بتكلفة ثلاثة مليون جنيه لمحطة واحدة مما دفع الإدارة بالرجوع إلى للتعاقد مع البنوك لتحويل تشغيل الآبار من نظام الديزل إلى الطاقة الشمسية حتى تتمكن من حل مشكلة المياه بصورة مرضية لمواطن الريف والمدينة.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.