آخر الأخبار
The news is by your side.

مواهب ذوي الاحتياجات الخاصة

مواهب ذوي الاحتياجات الخاصة

الانحراف الفكري ... بقلم:

كتبت: هانم داود

مقولة (العقل السليم في الجسم السليم) هي مقولة يجب تعديلها،لأن المعاق ليس بمرض يمنعه عن مزاولة المواهب والعلم والتقدم في الحياه، وهذا بعد التأكد من عدم وجود علاقة بين الموهبة والإعاقة، لأن الموهبة موجودة لدى الفرد حتى مع وجود الإعاقة.
التعرف على مواطن القوة والإبداع والموهبة لدي المعاق، مع التركيز على القصور والعجز وكيفيه مواجهة العجز
تظهر الموهبه و تدفع صاحبها للاتجاه نحو هدف معين في الحياه ،تظهر الموهبه في مجالات مختلفة سواء كانت فنية في النحت أو الرسم أو ومجالات أدبيه الشعر والكتابه،و رياضية ومنهم من أحرز جوائز عديده في مختلف المجالات.

تقع مسؤوليه تطور الموهبه عند المعاق على الأسره والمدرسه والمجتمع،وكل موهبه تحتاج الى صقل ورعايه مستمره،يحد من تنمية قدرات الطفل الحماية الزائدة أو التدليل،أو الخوف الزائد من خروج الطفل وممارسه هواياته في النادي، والسعي لتوعيه الأباء لأعطاء الفرصه لأبنائهم ممارسه هواياتهم بجانب الدراسه ولا ننسى هؤلاء:-
-ماركوني، كان أعور العين ويميل للانطواء وقد يكون توحدي، وهو مخترع اللاسلكي، ومنح جائزة نوبل في الفيزياء عام 1909م، ونال ميدالية ألبرت من الجمعية البريطانية، وواصل أبحاثه في تحسين اللاسلكي.
-لويس برايل، كفيف، وهو الذي اخترع طريقة برايل للمكفوفين.
-فرانكلين روزفلت رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق وكان مصاباً بشلل الأطفال.
-أبو الأسود الدؤلي وكان أعرج وأصلع وبخيل، ومع ذلك كان شجاعاً وذكياً جداً، نعم بالرخاء على يد علي بن أبي طالب وأصبح قاضياً للبصرة ثم أميراً عليها وجعل وسيطاً بين علي ومعاوية رضي الله عنهما في معركة الجمل، وشارك في معركة صفين.
-أنشتاين أيضاً كان فاشلاً دراسياً ولم يجتز المرحلة الإعدادية ومع ذلك طور النظرية النسبية ونشر أبحاثاً في الفيزياء، وأفاد بأن الطاقة والكتلة متكافئتان وقدم معادلته المشهورة (الطاقة = الكتلة + مربع سرعة الضوء) وأكدت نظريته قنبلتي هيروشيما وناجازاكي في اليابان ونال جائزة نوبل في الفيزياء. ولا ننسى طه حسين والمعري.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.