آخر الأخبار
The news is by your side.

مكونات المجتمع بالقضارف تنظم مسيرة حاشدة و تدين إعدام الاثيوبيين لأسرى سودانيين

مكونات المجتمع بالقضارف تنظم مسيرة حاشدة و تدين إعدام الاثيوبيين لأسرى السودانيين

مكونات المجتمع بالقضارف تنظم مسيرة حاشدة و تدين إعدام الاثيوبيين لأسرى سودانيين

القضارف :روضة محمد توم

نظمت مكونات ولاية القضارف، امس بقيادة الفرقة الثانية مشاة، مسيرة حاشدة، تأييدا للقوات المسلحة، في أعقاب، قتل الاثيوبيين لعدد سبعة من الجنود السودانيين، ومواطن مدني، كانو أسرى لديهم، تم اقتيادهم من الأراضي، والحدود السودانية، إلى الأراضي الأثيوبية، وقتلهم أمام الملأ، والتمثيل بجثثهم مؤخرا.

وخلال المسيرة الحاشدة التي نظمت، أكد والي القضارف المكلف الأستاذ محمد عبد الرحمن محجوب، أن تدافع أهل القضارف، ومناصرتهم للجيش السوداني، يمثل دحرا للاعداء، ويؤكد على قومية القوات المسلحة، والتفاف الشعب السوداني والأمة حولها.

وجدد محجوب الوقوف مع القوات المسلحة، وتقديم كافة أشكال الدعم، وكل ما من شأنه معاونتها على أداء أدوارها الوطنية، في التصدى لأعداء البلاد، والزود عن حياض الوطن، ومكتسبات الشعب الأبي.

وأكد محجوب عدم السماح للاثيوبيين بزراعة شبر واحد على الأراضي السودانية بالفشقة.

من جانبهم، اكدت مكونات ولايةالقضارف، مناصرتها للقوات المسلحة، مستنكرين ما أقدم عليه الجيش الإثيوبي، في قتل سبعة أسرى، ومواطن مدني، في جريمة نكراء تنافي القوانين، والمواثيق الدولية، واخلاقيات واعراف الحروب .

فيما اكد أمين شباب البناء والتعمير بولاية القضارف، الأستاذ علي محمد علي فضل المولي، في كلمته خلال البرنامج،
أن البلاد تتعرض للتحرشات الاثيوبية الاثمة. الغادرة، و انتهاكها الاعراف الدولية، والأخلاقية، والإنسانية،
بإعدامها لجنود سودانيين بواسل اسرى،

وقال فضل المولي، إن اللقاء الحاشد والمسيرة، تؤكد وقوف الشباب والشعب السوداني، مع القوات النظامية السودانية الباسلة، وهي تزود عن حياض الوطن، والتي استرجعت في وقت سابق، ارض عزيزة مغتصبة لأكثر من (25) عام.

وحيا فضل المولي الشعب السوداني، والقوات الباسلة.
وناشد فضل المولي جميع النخب السياسية بالولاية بالالتفاف حول القوات المسلحة ، و بأن ( ارضاً خلاف فالحصة وطن).
مطلقاً عدد من الرسائل
للذين لا يعلمون اهل السودان مفادها ( المصائب والتحديات توحد بين أبناء الوطن)، مشيرا إلى ضرورة
توحيد الجهود من اجل تراب هذا الوطن الغالي.

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.