آخر الأخبار
The news is by your side.

مشروعات التمويل الأصغر للكهرباء تحديات وعراقيل تنتظر الحل

مشروعات التمويل الأصغر للكهرباء تحديات وعراقيل تنتظر الحل

تقرير : هدى حامد

تعد خدمات المياه والكهرباء من الخدمات الأساسية المهمة التي يجب أن توفرها الدولة لمواطنيها.. لكن هناك مناطق طرفية او إمتداد سكن حرم مواطنيها من هذا الحق لأسباب كثيرة من بينها أن تلك المناطق كانت عشوائية او إن سكان منطقة ما تم ترحيلهم لمنطقة أخرى بعيدة عن تلك الخدمة، ولكن مجهودات من الدولة وجمعيات تعاونية خدمية بالمنطقة استطاعت عمل دراسات تتعلق بكيفية توفير مشروعات كهرباء عن طريق التمويل الأصغر، وفي الإطار أكد مدير الإدارة العامة للتمويل الأصغر والشراكات بوزارة المالية والاستثمار بولاية الخرطوم د. ياسر محمد أحمد علي شلك عن وجود تحديات إعترت مشروعات التمويل الأصغر للكهرباء الذي ينفذ من قبل بعض الشركات العاملة في هذا القطاع، والمتعلقة باستكمال خدمة الكهرباء في بعض المناطق وتحتاج لتوفير وتركيب العدادات والمحولات بعدد من مناطق ولاية الخرطوم ما تسبب فى تأخير تسديد القروض والتعسر في سداد القرض للبنك في بعض المناطق، مشيرا إلى أن الضمانات تشمل جزئين أحدهما خاص بهامش المقدم المتحصل من المواطن والآخر خاص بسداد مقدم كان فى حده الادني خمسة أقساط ، فضلا عن التأمين من شركات التأمين وهو نوعين تأمين للتعسر والآخر للتكافل يمكن الإستفادة منه في حالة حدوث اي ظرف طارئ للمستفيدين اثناء تنفيذ المشروع او تحصيل الأقساط مؤكدا ترتيب الدراسات المتعلقة بهذا الشأن منذ بداية المشروع في 2014 إلا أن المشكلة التي واجهتهم، عدم تتطلب توفر العدادات بصورة كافي  من الخارج  وفقا للتصديق المخصص بمبلغ (15) مليون جنيه وردهم منها (13/800) ألف جنيه منبها ماقبل 2016 مشيراً الي انهم لم تكن لديهم مشاكل، مستدركا  إن المشكلات برزت منذ العام 2016 وحتي العام 2018 وأكد ياسر تاثير جائحة كورونا على توفير العدادات بسبب توقف المصانع إبان انتشار الجائحة في نسختها الأولى . وقال إنه في العام 2021 شهد توفير كمية كبيرة من العدادات التي تستخدم فى المشروعات الحالية، لا سيما في معالجة المشروعات القديمة، رابطا الأمر بتأثير ارتفاع معدل التضخم علي أسعار العدادات بحيث ارتفع سعر العداد حاليا ب (42 )الف جنيه بدلا عن (17) ألف في عام 2015 واعتبر ياسر الخطوة واحدة من تحديات المشروع، لافتا الي المواطنين عقب ارتفاع أسعار الكهرباء شعروا بضرورة إدخالها في المنزل بدلا من الاستعانة من الجيران بسبب ارتفاع سعر فاتورة الكهرباء، ونفي ياسر اي اتجاه لزيادة رسوم إدخال العداد عن ال (182) ألف جنيه.
وكشف شلك عن سعي إدارته لمعالجة أزمة الصرف الصحي الحالية بمنطقتي (المهندسين والمنشية ) بالتنسيق مع الجهات المعنية من خلال إعداد دراسات وافية كاشفا عن أن الرؤية لم تكتمل بعد بتوصيل شبكة صرف عبر محطات كهربائية في كل منطقة من مياه الصرف الصحي بعد معالجتها للإستفادة منها في الزراعة والسقيا في المحليات المجاورة ،وشكا ياسر من عدم تفاعل الجهات المختصة بسبب عدم وجود المعلومات والفهم العميق للمشكلة، مطالبا بالاستفادة من الطاقات البديلة والمتجددة والشمسية لتوليد، الكهرباء من أجل معالجة التمدد في مناطق خارج شبكة الكهرباء، وذلك بالتنسيق مع صندوق الإسكان والتعمير.
وتحسر من عدم وصول الكهرباء لمناطق الفتح (4)، مشيرا الي ان الفتح الاولي به (195) ،مربع مستهدفين بها 30 ،مربعا منوها لصعوبة الاستفادة من الحمولة الموجودة والتي لا تتعدى ال 40 مربع لافتاً إلى أن الاتجاه للطاقة البديلة والمتجددة.
مستعرضا استفادة مؤسسة التمويل الاصغر في نشر ثقافة التمويل الاصغر عبر المشاركة في معرض الخرطوم الدولي تعريفا ببعده الاجتماعي وتمليك المعلومة عنه لجموع المواطنين، مشيرا لوجود 92 مشروع بولاية الخرطوم ومثلها في عدد من ولايات البلاد، وطالب بضرورة تحديد نسبة في البنوك للتمويل الأصغر ذو البعد الاجتماعي وأعلن عن انعقاد ملتقي تفاكري لتقييم التجربة ومناقشة السلبيات والايجابيات .
وقال أمين مال جمعية المشكاة للإئتمان والادخار التعاونية النور محمد علي محمد أن المشروع شمل إمتداد مربع  في 4  بمنطقة التعويضات التابعة لعد بابكر محلية شرق النيل، وتبقى خمسة من جملة ستة مربعات لمشروع الإمداد الربط الكهربائي بها وان جملة المستفيدين 720 مستفيد، وزاد بأن ضربة البداية الفعلية للمشروع كانت في العام 2015م، وكان من المقرر أن ينفذ المشروع في ثلاثة أشهر حسب العقد المبرم بين الشركة والمستفيدين والتي حدد له من مايو حتى أغسطس ولكن لظروف الخريف وتأخر تسليم العدادات تأخر التسليم، رغما عن العقد مدته خمسة سنوات تنتهي باستكمال الشبكة وتسليم البنك لقرضه، وان عدم توفر العدادات أدى إلى تأخير السداد حيث ان توصيل العدادات إكتمل  في أربعة مربعات ومربعين لم تكتمل بهما تركيب العدادات حتي الآن. مستنكرا البطء فى الإجراءات الإدارية والتي أدت بدورها لتعطيل إدخال الكهرباء، موضحا أن العدادات مدفوعة بقرض حسن من الشركة لفترة سماح (6) أشهر انتهت ولم يتمكن المواطن من سداد القسط الشهري لجهة أنه يتم توفير العدادات وأصبح هناك تعسر من المستفيدين لتسديد الكهرباء للبنك، وكشف عن مطالبة أربعة مربعات لتسديد مبلغ ( 7) مليار جنيه بعد انتهاء فترة السماح مما دعى البنك لتقديم الشيكات إلى المحكمة سبب التعسر، مضيفاً أن البنك منحنا فترة سماح أربعة أشهر أخرى غير أن الشركة لم تتمكن من توصيل أي عداد بسبب تصرفها تلك العدادات.
مشيراً إلي أن البنك فتح بمواجهتهم أوامر قبض وتم تحويلهم الي نيابة المصارف، وتم التحري عن الشيكات وقيمتها واوضحنا لهم أن التأخير عن السداد كان بسبب التعسر، وأن شركة الكهرباء لم تلتزم بتسليمنا العدادات فى حينها ، وان هذا أدى لتأخر تسديد المبالغ من المستفيدين. مشيداً باستخراج إدارة التمويل الاصغر وثيقة قدمتها الي البنك والشركة التعاونية للتأمين موضحة أسباب التأخير هي التعسر وعدم توفر عدادات الكهرباء، وذلك من أجل منحنا زمن اخر لتوصيل العدادات وتبنت الشركة التعاونية للتأمين السداد للبنك علي أن نسدد لها لاحقا. وأشار إلى أن الشيكات ظلت بطرف الشركة ولم نتمكن من السداد بسبب مماطلة شركة الكهرباء مستنكرا قيام موظف واحد بتعطيل العمل لثلاثة أشهر مؤكدا أن البلاغات لازالت مفتوحة ولن تنتهي إلا بتوصيل العدادات وسداد شيكات البنك.
أمين عام جمعية الفتوحات بمحلية كرري عامر محمد أحمد قال بأن مشروع كهرباء الفتوحات جاء من أجل معالجة السكن العشوائي لمنطقة الجخيس” سابقا، حيث تم ترحيل السكان إلى 18 كيلو متر شمال آخر حدود ولاية الخرطوم في حدود 200 متر بعد ان  كانت القطعة السكنية عبارة عن حيازة مساحتها 1000متر في العام 2011م، وبدأ مشروع الكهرباء بتوسعة لمحطة المهدية بإعطاء المنطقة نسبة 60% لعدد 90 مربع من جملة 195 مربع بالفتح 1 والفتح 2، ثم تم تكوين جمعية الفتوحات 3و4 ووضعت دراسة أثبتت أن حجم التمويل أكبر من حجم السماح، وكان حجم تمويل مشروع كهرباء الفتوحات 192 مليون جنيه فى العام 2015م والخط الناقل 500 كيلو توزع لكل الفتوحات بتمويل من بنك فيصل ونفذتها شركة قولدن سكوير بغرض إدخال كهرباء الضغط المنخفض لكن فوجئنا عند التنفيذ بإدخال العمود المربع بدلاً عن الدائري والفتوحات تحتاج لعدد 9 الف عمود ولكن بعض مفاوضات تم تخصيص 50%عمود مربع و50% عمود دائري وبغد تحديد المسارات ودراسة الخلو من الموانع وبدء التنفيذ تم حل الجمعيات التعاونية ومنعت لجان التغيير والخدمات مواصلة العمل بحجة أن الجمعيات تتبع للنظام البائد.
من جهته قال الأستاذ جعفر من جمعية الفتوحات إن جمعية الفتح الشرقية تكفلت بإدخال الكهرباء للفتح 1 والفتح 2 مع جمعيتين. مضيفا بأن  هناك 75 أسرة استفادت من مشروع إدخال الكهرباء ل 32 مربع في الوثبة الأولى، مشيراً إلى أن
المربعات تم تقسيمها عشرة مربعات لكل جمعية، وتدفع كل جمعية 17 الف جنيه وان
قيمة الدفع بسبب التأخير عن سداد تكلفة البيت الواحد قفزت الي 34 الف جنيه ومع الزيادات المستمرة يتوقع ارتفاعها أكثر مما يؤثر علي الجمعيات والمواطنين الضعفاء بصفة خاصة، مضيفاً أن مدينة الفتح تعتبر سودانا مصغرا.
لافتاً إلى أن المبلغ الذي يدفعه مواطن الفتح هو الف جنيه تؤخذ من أي مشترك وتوضع كرهن في البنك ..
مستنكرا تضليل للمواطنين بالأسواق والمنطقة بأن الجمعية قد سرقت أموالهم رغما عن وجود خطاب رهن للجمعية في البنك دون إيصال مالي من الجمعية لأن المواطن يذهب لايداع أمواله شهرياً في يكون في البنك.
وقال إن المبلغ الذي يودعه المستفيد  يعتبر هامش جدية قيمته الف جنيه يدفع لمؤسسة  التمويل الاصغر.
وقال إن الجمعيات نفذت أعمدة واسلاك وكهرباء ضغط عالي.
ولفت إلى أن الجمعية تضررت من مسجل الجمعيات التعاونية ولجنة التسيير عندما ت حل الجمعيات سلمها لأشخاص ليسوا اعضاء في الجمعية ولم يساهموا فيها .. توجد تدخلات سياسية ترجع تبعية الجمعيات التعاونية للعهد البائد، مطالبا بضرورة الإسراع في الإجراءات الحكومة، كاشفاً عن تبرع مجلس السيادة ب 400 مليار لشراء المفاتيح الكهربائية منذ شهرين لكنها لم تنفذ حتى الآن..
وبدأت مشكلة مشروع الكهرباء بالفتح منذ عام 2014م
وقال إنهم في حوجة لحل مشكلة العدادات والتي لا تزال قائمة حتى الآن، قاطعاً بأنهم لا يملكون منها عدادا واحداً.
لم تكن مشكلة مشروع كهرباء التباراب كبيرة كحال بقية المناطق المتضررة من المشروع، وفي الخصوص يرد رئيس جمعية التباراب بمنطقة عد بابكر محلية شرق النيل عباس تباراوي أن مشكلتهم المتمثلة في اكمال الربط الكهربائي لعدد 220 مستفيد من اصل 700  اكتملت لديهم خدمة إدخال الكهرباء بواقع 40 عمود ضغط عالي خط ضغط كهرباء منخفض بتمويل اصغر قدره 6 مليار جنيه تمويل أصغر تم اقتراضه من البنك الزراعي فرع سوبا شرق في العام 2017م بواسطة مديرة الفرع آنذاك آمال محمد الربيع، مشيراً إلى حوجتهم لمحول كهربائي كبير ليسهم في تغطية إمتداد التباراب الجديد.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.