آخر الأخبار
The news is by your side.

ما يحدث شغل معلمين

شبابيكـ…بقلك: يعقوب محمود يعقوب

ما يحدث شغل معلمين

# ما يحدث من أحداث هو بصنع أيادى سودانية خالصة ، تؤكد إحترافية ومكر رجل المخابرات السودانية ؟
# سقوط بعض المدن يستوجب علامة إستفهام ؟ كبري وضرورة قراءة ما قبلها وبعدها …
# ما يحدث من حراك خفي غير مرئي ، يستعصي فهمه علي المكون المدنى ونعني المشتغلين في المجال السياسي ؛ …
# إن القطيع التابع للقوى المدنية تقدم هو الخاسر الوحيد مما يدور من أحداث ، لإنتهاجه نهج التابعية دون إعمال عقله ومحاولة إكتشاف نوايا قادته من قيادات تقدم التى عشمته بحكم مدنى ، وعندما تولت السلطة لم تقدم له ما يؤكد ، فأفلحت في إدخاله بحلة حمد وإخراجه بحلة خوجلي خالي الوفاض دون أن يطول شيء غير الأحلام والتمنيات وهو لازال قابع في محطة ( حلم اليقظة ) …
# إن خلط الأوراق وفقا لنظرية ( الإنتصار الغير مرئي ) جعلت آبي أحمد يهرول نحو السودان خوفا علي إنتقال العدوى التى إقتربت من حدوده كثيرا والتى هى علي وشك أن تلتهم أخضر ويابس أراضيه المهيئا أصلا وتنتظر ( ثقاب عود كبريت من البارود ) ، مع ورود أنباء عن قتال ( مليشيا الفانو الإثيوبية ) مع متمردى مليشيا ال دقلو الأرهابية وهذا يعنى إشتعال إقليمى التقراى و الأمهرا ..
# إن الزراع الطويل لرجل المخابرات السودانية التى تتحرك بناءا علي ما يتطلبه الموقف العملياتى السودانى علي الارض الملتهبه قد إمتدت لتزعزع أمن وإستقرار عرش محمد كاكا ، هذا الطفل المدلل الذي لا يعي حجم نفسه ، ولا يعرف قدر الرجال جيدا ، والأن رأس السوط المخابراتى السودانى تمكن من ظهره مما جعله يولول كالطفل المدلل طالبا إرجاع لعبته التى كانت في يده ..
# إن بريق نظرية الإنتصار الغير مرئي أدخلت الرعب في عرب وبدو الجزيرة العربية عندما أشار القائد السودانى ( البرهان ) لقتال عناصر من داعش رفقة الدعم الصريع الذين كانو في السجون السودانية للإستعانة بهم في القتال وخلق الفوضي بالسودان والذي يعنى زعزعت أمن المنطقة العربية بالكامل ، هذا التصريح فهمه رجال الإعلام الملكى بأنه إنهيار للدولة السودانية فصاغوا فيه الكلمات الطوال العراض دون أن يقراؤا ما بين سطور تصريحات البرهان التى تشير في ظهرها الي إنتقال الشرارة الي مهد وموطن الحركات الداعشية التكفيرية والتى أصلها جزيرة العرب التى إنطلقت منها الي السودان الذي افلح في وضعها في السجون ، ليخرجها متمردى مليشيا ال دقلو الارهابية لتقاتل في صفوفهم ويبدو أن البلاط الملكى قد فهم رسالة القائد البرهان فأرسل نائب وزير الخارجية المهندس وليد الخريجى ليهندس ما كان يمرر تحت التربيزة طوال فترة الحرب السودانية المفتعلة بواسطة من كنا نحسبهم إخوة وأشقاء ، فخيرا فعلت القيادة السعودية التى ادركت اللحاق قبل ان تقع الفأس في الراس عكس إعلام المملكة الذي يبدو أنه يري بعين واحدة ما يريد ان يراه لأنه إستمراء أن يكون كالبغبغاء يردد ما يردده الأخرون …
# إن نظرية ( قفل علي جمبه ) التى إتبعها الريس البرهان أفلحت في( فك الخناق ) الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية علي السودان حكومة وشعبا يعاونها أذيالها فرنسا وبريطانيا والنرويج ويهود وتتار وبدو الخليج الهجين الذين ظنوا أنهم بإستطاعتهم إخضاع وإذلال السودان وشعبه بإشعالهم لحرب تمكنهم من السيطرة علي السودان حكومة وشعبا فخاب فألهم وهم يصطدمون بعقلية مخابراتية سودانية ظلت تستخدم كروت ( الترياق الواقي ) للدفاع عن السودان بكل حنكة ودراية ودربه لم تخطر علي بالهم هذا خلاف المقاومة التى فضلت فيه القيادة العسكرية الإعتماد علي إدارة المعركة الحربية بالعمليات النوعية المنتقاء والتى تحدث خسائر نوعية في استهدافها لرموز وقيادات العدو الذي فقد قياداته في الميدان القتالي بالقتل او الهروب خارج البلاد وفقد العدو للبوصله التى تقوده نحو تحقيق أهدافه مما يعنى تخلي الجميع عن المخطط المرسوم اصلا لتفتيت وحدة السودان واراضيه التى سوف تكون كارثة تغرق الجميع في لهيبها والتى تسعي القيادة العسكرية السودانية لإستخدام كرت التقفيل شرقا للإستعانة بروسيا والصين وإحتمالية التواصل مع كوريا ( كيم جونغ اون) لفتح أفاق أخرى غير التى تتحكم فيها أمريكا بغطرستها وعنجهيتها التى سوف تفقدها إحترامها لدى السودان وشعبه ، خاصة بعد إتضاح حقيقة الأمريكان الذين ظلوا يقفون حجر عثرة في وجه السودان وشعبه الذي ظلت تلاحقه بسيف العقوبات الإقتصادية لردح من الزمن الطويل مما جعل الإقتصاد السودانى مكبلا لا يقوى علي الإنطلاق بالرغم من تعدد موارده النادره التى تملاء أراضيه فوق الارض وتحتها وسمائه الممطرة التى تغطى فضاءه الواسع …
# ختاما ، إن الأيام القادمات يجب أن يستغلها ( الجنرال ) جيدا لكتابة فصول الحلقة الأخيرة من مسلسل تقسيم السودان الذي قادته الأيادى المخابراتية العالمية والتى كما ذكرنا أنها إصطدمت بعقلية مخابراتية سودانية ظلت تلقنهم درس العمل الإستخباراتى السودانى الذي فرض نفسه ليكون البديل لما وضع سابقا من مواد تدرس الي منهج جديد سودانى خالص ينم عن أثر حضارى ضخم ظل العالم أجمع ينكره علينا وذلك بنسبه لدول لا علاقة لها بعهد الحضارة الاول …
# علي الجنرال أن يعيد الرصه من جديد وهو يتهياء لإسدال الستار علي فصول الحلقات الأخيرة بهدف إصلاح ما إعترى من سيوله أمنيه جعلت بعض المحسوبين علي النظام البائد من إستغلال إنشغال الجميع بالحرب للظهور عبر المنصات الإعلامية يرغون ويزبدون ، بتصريحاتهم التى تشير وتوحى بأنهم أصحاب الرأس والجلد ، حان الوقت لإدراجهم ضمن قائمة المطلوبين للعدالة وذلك بإصدار مذكرات توقيف بواسطة النائب العام تشملهم جميعا دون إستثناء ويكون علي رأس القائمة المدعوة سناء حمد تلك المراءة التى حان وقت شكمها وإلجام لسانها وهى تدعى بظهورها الإعلامى سطوتها وجبروتها علي قيادات القوات المسلحة السودانية التى تقول أن لها كلمة عليهم بإدعائها أنها حققت معهم في إشارة الي أن التنظيم الإسلاموى هو من يحكم قبضته علي القوات المسلحة وقياداتها ، نرى انه حان وقت إيقافها والقبض عليها لمساءلتها ومحاسبتها بواسطة القضاء السودانى خاصة وأن دليل إدانتهاء تصريحاتها الإعلامية المسجلة عبر قناة طيبة المملوكة للإسلاميين وقناة الجزيرة القطرية الراعي الرسمى للحركات الإسلاميه عبر العالم ، فسناء حمد لا فرق بينها ومليشيا متمردى ال دقلو التى توثق لجرائمها بالتصوير ، هى توثق لتصريحاتها في حق قادت الجيش وهذا وحده يكفي لإصدار امر قبض في حقها ..
# علي الجنرال تسريع عملية ( فك الإرتباط ) لينعكس ذلك علي عمل قوات الشعب المسلحة وذلك بقطع دابر كل ما يشير الي النظام البائد وذلك بإعادة ترتيب وضعية الجيش والقوات التى تسانده في قتاله خاصة الحركات المسلحة يجب تفعيل وتنزيل بنود إتفاقية جوبا ودمج جميع قوات الحركات داخل الجيش ليصب كل المجهود الحربي وبنود صرفه المختلفه في مشكاة واحدة وهى الجيش …
# فتح الباب علي مصرعيه لتجنيد الشباب السودانى القادر علي حمل السلاح بصورة رسمية للإنخراط في صفوف الجيش وفقا للوائح الجندية العسكرية ..
# توفيق أوضاع المقاومة الشعبية والمستنفرين بإلزامهم بعرف وقواعد الجيش السودانى الذي يرفض إصطحاب الإيدلوجيات ، وكذلك إدراجهم ضمن قوة الوحدات التى إنضموا لها دون أن تكون لهم قيادة منفصلة او تعينات او متحركات دون التى يستخدمها الجيش مع وقف التسميات التى تشير للاسلامويين كالبراء بن مالك والقعقاع …الخ
$ علي الجنرال إعادت النظر في مرتبات الجيش فهى ضعيفة لا تقوى علي متطلبات المعيشه ، يجب إعادة النظر فيها وبسرعة حتى يرفع الروح المعنوية للمقاتلين في كل جبهات القتال …
# علي الجنرال تسريع إجراءات حسم تطاول مليشيا ال دقلو المتمردة العميله المغتصبة والتى ظنت بتمددها أنها سيطرت ، يجب تلقينهم (درس الجنرال) ، ليكونوا عظة وعبره لكل من تسول له نفسه في التدخل في الشأن السودانى الشائك الوعر الدروب عصي الفهم علي الغير …
# أختم حلقاتك ليتفرغ أهل السودان ليشهدوا تنمية وإزدهار بلادهم ورفاهية انسانه ، فالذي حدث قد غير كل المفاهيم الخاطئه التى كنا نعيش عليها حان الوقت ليعي الجميع الدرس حان الوقت الذي جعلنا نعرف عزة ومكانة السودان في قلوبنا كسودانيين يجب علينا ان نتوحد لتنهض بلادنا يجب علينا أن يقبل بعضنا البعض بكل إختلافاتنا وتشكيلاتنا وتنوعاتنا فبالتنوع يمكننا أن نرسم لوحه زاهية تحكى عن جمال السودانيين والسودانييات ..
# علي الدولة إيقاف الإعتقالات بحق الناشطين والمحاميين والإعلاميين التى يقوم بها جهازى الأستخبارات والمخابرات العامة لأن وقتها غير مناسب ولأن من يتم القبض عليهم يعبرون عن أرائهم وهذا حق مشروع يكفله القانون أن يكون للناس راي فيما يدور لأن الوطن ملكا للجميع
# علي السيد / رئيس مجلس السيادة إصدار عفو يسقط بموجبه أوامر القبض التى صدرت من قبل النائب العام بحق الصحفيين والصحفييات ، والتى تتهمهم فيها بتقويض نظام الحكم وغيره من المواد ، لا يليق بمجلس الفترة الإنتقالية الذي يرفع راية تطبيق التحول الديمقراطي التى ينشدها لتكون أساس الحكم وهو يصدر اوامر القبض بحق أناس سلاحهم الكلمة وقول الراى ، فالوقت الذي يحتاج فيه رأس الدولة للإعلام والإعلاميين ليلتفوا من حوله ليقفوا معه بأقلامهم للدفاع عن السودان وشعبه وأرضه لبناء الدولة السودانية الحديثة ولترسيخ قيم ومبادىء العمل الديمقراطي …
# مع تحياتى للجميع بالصحة والعافية والنصر لجيش السودان بإذن الله

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.