آخر الأخبار
The news is by your side.

فريق جائزة الشيخ حمد للترجمة يزور زنجبار

زيارة فريق جائزة الشيخ حمد للترجمة لزنجبار

الدوحة: عواطف عبداللطيف

قام الفريق الإعلامي لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي للتعريف بها في زنجبار 26/ 29 يونيو الجاري، وليقف المهتمون على واقع الترجمة من السواحيلية للعربية ومنها للسواحلية، وبمناسبة اختيارها ضمن لغات /فئة الإنجاز/ وصرحت د.حنان الفياض المستشارة الإعلامية إن الفريق التقى بالبروف مسافري مشيوا مدير جامعة عبدالرحمن السميط الخاصة، ومسوولين معنيين بالعربية، مقدمة شرحا حول الجائزة، شروطها، ومجالاتها، وأهمية دخول السواحلية ضمن ترشيحات الموسم.
وأضافت أن الوفد قام بزيارة لعدد من المؤسسات المعنية ، منها مركز العون المباشر ، ودار نشر معنية بالترجمة لأمهات الكتب الدينية والعربية للسواحلية، ولمجلس السواحيلية وعقد لقاءات وعدد من المثقفين والمعنيين بالترجمة ..
وشارك في ندوة علمية بجامعة زنجبار الحكومية ” واقع وآفاق الترجمة بين اللغتين العربية والسواحيلية”، دعا خلالها د.محمد مقام مدير الجامعة ، الشباب للاستفادة من المحفزات التي تقدمها الجائزة، مثمنا أهمية الدور الذي تلعبه تمتينا لأواصر العلاقات بين زنجبار والأمة العربية و العربية والسواحيلية من جهة أخرى.
وأشار للارتباط التاريخي بين زنجبار والأمة العربية، حيث نشأت بفضله اللغة السواحيلية التي يمثل مكونها العربي الأصيل ما نسبته 70% ، داعيا أساتذة الجامعة للمشاركة بصورة جماعية ومؤسسية في فئة الإنجاز التي تطرحها الجائزة.
بدوره، تحدث بروف عيسى الحاج زيدي، عن تجربته الشخصية وأن زنجبار تعد مقرا للغات شرق إفريقيا و السواحيلية تحديدا، لافتا لعلاقة الزنجباري والعربية منذ الولادة، يسمع الأذان وينشأ بمدارس تحفيظ القرآن ويتعلم العربية سماعا وقراءة وأن ما نسبته 96% من الزنجباريين يعرفون العربية كونهم مسلمين، ويمارسون الطقوس الدينية، وبدايات الترجمة كانت لمعاني القرآن الكريم، إلا ان الترجمة من السواحيلية للعربية مازالت قليلة جدا.
وعن تجربة تنزانيا والشرق الإفريقي أوضح د.أبو بكر مقامي، أن السواحيلية هي اللغة الرسمية لعدد من دول إفريقيا ككينيا وأوغندا وتنزانيا، ويتحدث بها ما نسبته 467 مليون نسمة حول العالم، و أبرز المترجمين الشيخ عبدالله بن صالح الفارسي منذ العام 1942 ، قرأ كتب السلف وترجمها للسواحلية بجانب معاني القرآن الكريم، وتاريخ الشافعي وحياة النبي ( ص) والفقه والسنة.
و تجربة الشيخ علي محسن البرواني اترجم معاني القرآن الكريم، وكتب دينية نقلا عن الإنجليزية وليس العربية، والمؤسسات المعنية بجامعة زنجبار سوزا حيث ترجمت آلاف الوثائق ، ومركز العون المباشر، أغنى مراكز الترجمة لترجمته الكثير من الكتب العربية للسواحلية.
وتناول د.عبدالله حاذر عضو مجلس العلماء الزنجباري، مجالات الترجمة في السواحيلية، وركز د . سالم خميس الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجامعة الإسلامية في موروغورو بتنزانيا، حول المعوقات التي تواجه المترجم كصعوبة ترجمة الأدب أكثر من العلوم الأخرى، وقلة المعاجم بين اللغتين .
وقدم الفريق شرحا حول الجائزة وشروطها، وفئاتها، لتختتم بتثمين دورها لخدمة الفكر الإنساني ومد جسور التواصل والشعوب .
و زار المركز العالمي للغة السواحيلية والأجنبية بجامعة زنجبار، واستعرضت د. عائشة مهنا مديرة المركز وعميد كلية اللغة السواحيلية و الأجنبية مهام المركز ودوره ، ونظم الفريق الاعلامي عددا من الفعاليات للتعريف بالجائزة واللغات المختارة.
وتاتي الجولة في إطار تعزيز الندوات العلمية الذي تعدّه إدارة الجائزة بالتعاون وجهات أكاديمية وجامعات وأفراد بدول اللغات المدرجة كل موسم، بهدف مناقشة واقع وآفاق الترجمة .والتي انطلقت 2015 ، وجوائز الفئة الأولى في الترجمة الكتب المفردة، وتنقسم لأربعة فروع من العربية للإنجليزية، ومنها للعربية، ومن العربية للتركية ومنها للعربية ، وكل جائزة 200 ألف دولار أمريكي، والفائز بالمركز الأول 100 ألف دولار، و الثاني 60 ألف دولار، والثالث 40 ألف دولار، و تم اختيار التركية كلغة ثانية للمرة الثانية لأهميتها في تحقيق التقارب الثقافي العربي التركي.
وتشمل جوائز الإنجاز في اللغات الفرعية المختارة،هذا العام من العربية وإليها في لغات: بهاسا إندونيسيا، الكازاخية، الرومانية، السواحيلية، الفيتنامية، وتمنح لمجموعة أعمال مترجمة من هذه اللغات للعربية، والقيمة الإجمالية لهذه الفئة مليون دولار، فيما تخصص الفئة الثالثة للإنجاز في اللغتين الرئيستين (الإنجليزية والتركية)، وتبلغ قيمتها 200 ألف دولار.

Awatifderar1@gmail.com

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.