آخر الأخبار
The news is by your side.

طوفان النيل الازرق

طوفان النيل الازرق

بقلم: م. عبدالعال مكين

شهدت ولاية النيل الأزرق أحداثا مؤسفة تدمى لها القلوب وتشق لها الجيوب وتلطم لها الخدود ، لقد شهدت ولايات السودان في الفترات السابقة صراعات متفرقة بين أبنائه في غربه وشرقه ووسطه ، ولكن ما حملته لنا الأخبار جعلنا نتوقف ما الذي أصاب الإنسان السوداني . مايحدث هل حبا لاراقة الدماء ام غضب إلاهي نزل على البلد واهله .
عاش السودان بترابط قبائله وتصاهرهم وتراحهم يتشاركون الأرض والماء والكلأ ، وفي حركتهم بين ولاياته لاغريب ولا بعيد بينهم اين ما حل برجل المقام رحب به الناس ضيفا عزيزا كريم بينهم ، هل صراع السطة والثروة أصابهم ام جن جنونهم حتي تزهق ارواح عدد كبير من الأطفال والنساء والرجال بهذا الشكل ؟ ، ام غياب الحكومة بالبلاد ؟ ، اذا كان كذلك من يتحمل وزر ما اصاب النيل الأزرق في قنيص والروصيرص من أقتتال بين قبائل الهوسا والبرتا.
الم يغادر السودان هذه المحطة بعد إعلان إتفاق سلام بجوبا شبرا ، ام تعود الناس علي سفك دماء إخوانهم في الارض والنسب والرزق ؟ ، اين عقلاء القوم ، تعجبت كثيرا ان تهمل الحكومة الإدارة الاهلية وعدم الإعتراف بها ، وتفقد سد فجوة كبيرة في مساعدتها لحل مثل هذه الصراعات ، في الحكم المحلي الشعبي ، وأعجبت كثيرا وصدمت كذلك ما تناقلته الأخبار ان وفد من قيادات الإدارة الاهلية بالسودان يصل النيل الأزرق ، باي وصف يعطي الوفد صفة رسمية ، وفي أدراج الحكم الأتحادي قرارا بحل الإدارات الاهلية في السودان .
يا ايها الناس أدركوا طوفان النيل الأزرق وأدركوا إنسانه الضعيف الذي ظل يضئ السودان باكمله بكهرباء مجانية حتي وإن لم تعود اليه بخير وفير وهذا حق مستحق علي الدول ان تعطي اهله المورد نسبة مئوية من أرباحه ، حتي لا تنتقل العدوة الي أقاليم مجاورة .
هذا او طوفان الأقاليم الأخرى .
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.