آخر الأخبار
The news is by your side.

صربيا ترقص السامبا على ملعب لوسيل

امونه عثمان

برقصات على أنغام السامبا عزف الجمهور البرازيلي أجمل الألحان حينما زينو مدرجات ملعب لوسيل المونديالي الذي إحتضن لقاء منتخبي البرازيل وصربيا ضمن مباريات الجولة الأولى.

دخل المنتخب البرازيلي بترشيحات كبيرة لنيل لقب كأس العالم هذه المرة،لذا كان لابد من تحقيق نتيجة تدل على هذا الأمر؛ ولكن صربيا لم تدع هذا الأمر يحدث من خلال مراقبة أبرز لاعبي السامبا نيمار بجانب فنسيوس جونيور وذلك لتقليل خطورة المنتخب البرازيلي، ولكن هذه الخطة لم تنجح في كل أوقات المباراة وتجاوز لاعبي صربيا الأمر حتى أصبحوا في مصارعة مع نيمار الذي حاول جاهداً الهروب من تلك المراقبة المشددة التي فرضت عليه.

لينتهي الشوط الأول ببسالة دفاعية من جانب صربيا ومحاولات من جانب رفاق كاسميرو، ولأن الخطط الدفاعية لا تنجح مع كل المنتخبات خاصة تلك التي تمتلك عناصر هجومية متكاملة بدأ الشوط الثاني بهدف سجله ريتشارلسون في أول مشاركة له في مونديال ليفتح بعده الطريق لزيادة عدد الأهداف وهذا ماكان متوقع.

لكن صربيا صعبت الأمر على كتيبة تيتي وحاولة مجاراة الخصم بهجمات على مرمى اليسون الذي كان مرتاح بعض الشيء، ليصطدم المنتخب البرازيلي بإصابة لنجمه الأول نيمار وخرج من الملعب وهو يبكي، وسط تخوف كبير من تكرار مشاهد حدثت في مونديال 2014 حينما حرم نيمار من إستكمال تلك البطولة ، ويبدو أن إبن السليساو البار ريتشارلسون يجهز لهدف قل عنه ماشئت حينما سجله بطريقة رائعة وجميلة بينت لنا بالفعل أن هذا منتخب البرازيل، ويبدو أن جائزة بوشكاش لأفضل هدف في البطولة حسمت بالفعل إن لم يطرأ شيء جديد، وبهذا الفوز حقق راقصي السامبا أولى ثلاث نقاط مكنته من حجز صدارة ليست غريبة على نجوم لن يرضو إلا بالكأس.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.