آخر الأخبار
The news is by your side.

سوداني بوست يحاور رئيس مبادرة تأهيل مشروع السوكي الزراعي..

سوداني بوست يحاور رئيس مبادرة تأهيل مشروع السوكي الزراعي..

حوار :هدى حامد

– عمر هاشم : مشروع السوكي الزراعي طالته يد التخريب والفساد لأكثر من ثلاثون عام..
– تأجل انعقاد الجمعية العمومية لمزارعي هيئة مشروع السوكي الزراعي لأسباب وتقديرات..

-لدينا تقارير من المراجع العام تثبت فساد وتجاوزات في الأسمدة..
– بسبب فشل ثلاث مواسم زراعية.. عدد من المزارعين المعسرين داخل السجون..
-سياسات الدولة غير مشجعة في القطاع الزراعي..

 بدأت مبادرة تأهيل مشروع في سبتمبر 2021م بواسطة نفر كريم من ابناء المزارعين والمزارعين من الشباب كنتيجة لمشاكل الري بالمشروع وفشل مواسم متتالية بسبب الري فالمشروع مروي رائد كان من ضمن أربعة مشاريع مروية أسسها الرئيس السابق جعفر محمد نميري سبعينات القرن الماضي حتي يسهم في استقرار المزارعين والرعاة بالمشروع، إلا أن المشروع كغيره من المشروعات التنموية طالته يد التخريب والفساد طيلة الثلاثون عام ونيف حقبة الإنقاذ وما تلته من سنوات هدمت فيه معاول فلول النظام البائد بنيته التحتية وأحدثت خرابا غير مسبوق من فساد وتعطل للبيارات الأربع التي كانت تروي المشروع، وفسادا في الأسمدة وتبديلا للطلمبات الأصلية بأخرى دون كفاءة حتى توقفت وإنهار المشروع تمامآ منذ ثلاثة سنوات وتحول لمشروع مطري.. لكن هناك مبادرة أطلقت قبل عام من قبل شباب من المنطقة نذروا أنفسهم وتعاهدوا على إرجاع مشروع السوكي الزراعي لسيرته الأولى.. هذه المبادرة يترأسها السيد عمر هاشم وهو مهوم بالمشروع ومرزاعيه.. عبر هذه السطور نقف على خططهم، المعوقات، فرص العمل لإعادة وإرجاع المشروع لسابق عهده..موقع سوداني بوست الإخباري  لافاداته عبر هذا الحوار.. معا للمتابعة :
متى بدأت فكرة عمل مبادرة لتأهيل مشروع السوكي الزراعي.. وما هي الأسباب..؟

بدأت مبادرة تأهيل مشروع في سبتمبر 2021م بواسطة نفر كريم من ابناء المزارعين والمزارعين من الشباب كنتيجة لمشاكل الري بالمشروع وفشل مواسم متتالية بسبب الري.
كان من المقرر أن يكون انعقاد المشروع في الخامس من سبتمبر الجاري ، الا إنه أجل ليكون في الرابع عشر من سبتمبر منه.. فما هي دواعي التأجيل وهل هي مقنعة لكم في الجمعية العمومية..؟

نعم صحيح تم تأجيل تاريخ انعقاد الجمعية من الخامس من سبتمبر الي الرابع عشر منه
لظروف كما ذكره المستشار عامر المسجل العام الجديد بعضها إدارية وبعضها خاصة بالرد علي الطعون المقدمة، وهي اسباب موضوعية ومقنعة لنا تماما بالرغم حاجتنا الماسة لانعقاد هذه الجمعية العمومية باعجل ماتيسر.

تدهور مشروع السوكي الزراعي ولم يعد مشروعا مرويا كما أسس له حقبة الرئيس السابق الراحل جعفر محمد نميري، حدثنا عن أسباب تدهور المشروع..؟

 

أسباب مشروع السوكي الزراعي كثيرة ونوجز الأسباب الرئيسية في التالي : أولا : سياسات الدولة تجاه القطاع الزراعي اقل ما يمكن أن يقال الدولة رفعت يدها تماما عن الزراعة بالرغم ان السودان بلد زراعي وتلقب بسلة غذاء العالم،  كما أن الدولة لا توفر التمويل اللازم للصيانة او المدخلات لا في الأوقات الصحيحة ولا بالمبالغ المطلوبة وفي افضل الأحوال الدولة توفر تمويل جزئي وبعد يفوت الأوان مثال يبدأ تمويل المزارعين بالوقود في شهر أغسطس وأحيانا في سبتمبر والصحيح يجب أن يبدأ تمويل الوقود منذ مايو ويونيو بنفس القدر السماد هناك سماد داب وسماد يوريا ف الداب يتم نثره قبل الزراعة اي في شهر أبريل ومايو ولكن في افضل الأحوال يحصل المزارعين علي السماد في أغسطس وأحيانا في أكتوبر ولا يمكن الاستفادة من السماد الداب بعد الزراعة، وايضا مثال اخر من ضمن مشاكل الزراعة بسبب سياسات الدولة لا توفر فرص أسواق عادلة للمزارعين لمنتجاتهم ..الخ.
ثانيا من اسباب تدهور مشروع السوكي الزراعي الفساد، مشروع مثله مثل اغلب المشروعات طالته عصابات الفساد وتحديد السماد بطرفنا تقارير المراجع القومي ومستندات اخري فيها عمليات فساد في السماد وعقود فيها تعلية فواتير نسبة تصل الي ٣٠٠% علي فواتير المدخلات ضد المزارعين هناك شركة اسست من حيث الشكل باسم منتجي هيئة السوكي وفي المستندات مملوكة ل ٢١ شخص واما راسمالها من استقطاعات المزارعين الذين ليس لديهم ادني فكرة عن تاسيس الشركة ولا الاموال التي استقطعت منهم وهي اموال تقدر بالمليارات باختصار الفساد هو السبب الثاني في دمار مشروع السوكي.

نمأ إلى علمنا أن مجموعات تتنازع أمر قيادة المشروع تضع العراقيل أمام قيام الجمعية العمومية.. ما هو تأثير تلك المجموعة ؟

 

من حيث المبدا من الطبيعي ان تكون هناك اكثر من مجموعة ووجهة نظر لطالما الأمر امر انتخابات وعليها ستكون عملية التنافس مسألة طبيعية وقد تكون إيجابية متي ما كان التنافس قائم علي أسس شريفة، ولكن الأمر السئ ان تقوم التنافس علي أسس غير شريفة وللأسف نحن في انتخابات منتجي هيئة السوكي ثمة مؤشرات غير إيجابية من بعض المتنافسين الذين انحدرو الي إثارة الفتن وإطلاق وترويج الأكاذيب والاشاعات والمعلومات المغلوطة كمحاولات يائسة لتقويض قيام الجمعية العمومية التي تظهر نتايج الأولية فوز مجموعة مبادرة تأهيل المشروع والتي من صميم برنامجها محاربة الفساد

أيضا نريد معرفة الجهات التي يمكن أن تسهم في الاستثمار في المشروع بعد أن رفعت الدولة يدها عن تمويل كثير من القطاعات الاقتصادية ؟

 

مشروع السوكي الزراعي هيئة السوكي الزراعية مشروع قومي تخضع لسياسات والاستراتيجية العليا للدولة ولكن كما أسفلت وبسبب رفع الدولة يدها عن دعم الاقتصاد الزراعي أو القطاع الزراعي بالرغم ان السودان به امكانيات مرشحة لان تكون سلة غذا العالم بسياساته التمويلية لجأ المزارعين للشراكات التعاقدية مع المستثمرين في القطاع الزراعي والحمدلله باعتبار القطاع الزراعي من القطاعات الجاذبة للمستثمرين لاسيما المروي هناك ثمة مستثمرين كثر وطنيين وأجانب جاهزين للدخول في شراكات تعاقدية يقف في طريقنا عدم وجود جسم شرعي يمثل المزارعين ان حلت لجنة إزالة التمكين تنظيم منتجي هيئة السوكي عام ٢٠٢٠م وحلت قرارات ٢٥ أكتوبر اللجنة التسييرية والان لدينا اكثر من عام نصارع مع مسجل عام تنظيمات أصحاب مهن الإنتاج الزراعي والحيواني لتكوين جسم شرعي يمثل المزارعين ليقوم بجلب المستثمرين والتعاقد معهم من أجل حل مشاكل المشروع وتنميته والنهوض به.

في السنوات الاخيرة برزت إلى السطح مشاكل الإعسار للمزارعين والزج بهم في السجون فهل تعانون في المشروع من وجود معسرين؟

 

نعم كنتيجة طبيعية لفشل ثلاث مواسم زراعية بسبب مشاكل الري ولضعف وفساد في العقودات التي تمت مع الشركات التعاقدية في تفاصيل شراء المدخلات وأسعار بيع القطن وبنود التأمين يواجه عدد كبير من المزارعين المعسرين الدخول في السجون وفعلا تم سجن عدد كبير منهم حتي الآن..

الآن تنشط أصوات نشار ليس من مصلحتها قيام جسم شرعي غيرهم لذا يضعون المتاريس.. ما هم حجم تأثيرهم أن وجد..؟

برنامج مبادرة تأهيل مشروع السوكي تتمثل في :
تأهيل البنية التحتية لمنظومة الري بالمشروع عبر إحلال الطلمبات باخري جديدة وبمواصفات ممتازة وسعة تصريف اكبر واضافة مضرب اخر في شمال المشروع علي النيل الازرق وحفر عدد اثنين مصارف جامعة وتحديث منظومة قنوات الري من الميجر حتي الابوعشرين، بالإضافة إلى محاربة الفساد ولا سيما فساد المدخلات الزراعية واسترجاع السماد الذي ذهبت لمعظم من كانوا شغلو في مناصب كقيادات مزارعين ظهر أسماؤهم في الكشوفات او اظهرته تقارير المراجع القومي، أيضاً العمل علي تجهيز المدخلات الزراعية الاساسبة والدخول في الموسم الزراعي منذ أبريل عبر التحضيرات المبكرة ونثر سماد الداب والبدء في الزراعة منذ مايو لان الزراعة مواقيت ولا سيما جلب المدخلات الزراعية بأفضل الأسعار المتوفرة حتي ولو كلفتنا الاستيراد من الخارج، فضلاً عن إيجاد أسواق عادلة للمزارعين لمنتجاتهم ومن ثم رفع سقف الإنتاج الي ٢٠ قنطار قطن او ٢٠ جوال ذرة لمتوسط إنتاج الفدان.

لا شك في أن هناك عقبات وتحديات تواجهكم كمبادرة حاليا ومستقبليا.. ما هي وأبرز حلولكم لمجابتها..؟

 بالرغم سياسة الدولة الغير مشجعة تجاه النشاط والقطاع الزراعي الا اننا نشكر تعاون وتفهم وزير الزراعة والغابات الاتحادي د أبوبكر لتفهمه مشاكل مشروع السوكي الزراعي واهتمامه المتواصل كما نشكر مدير عام المشروع باشمهندس سرالختم البدوي اسماعيل الشاب المهني والنزيه الذي تدرج من مفتش زراعي حتي مدير عام المشروع صاحب اليد النزيه ويشهد له بذاك اعداه قبل انصاره والغيور جدا والمهموم علي مشاكل المشروع، والشكر موصول لوالي الولاية الأستاذ العالم الرجل الإداري القوي والشجاع لتاكيده علي ان المشروع اتحادي ولكن سكانه يتبعون لولاياته وتحت مسؤوليته ويهتم لامرهم
أيضا تشكر مبادرة تأهيل مشروع السوكي مسجل عام تنظيمات أصحاب العمل ومساعده السابق والحالي علي تحملهم كل افرازات التشاكس بين المزارعين، ونشهد لهم انهم تحملوا اكثر من مسؤوليتهم القانونية.، من إنجازات مبادرة تأهيل مشروع السوكي رفعت مستوي الوعي وسط المزارعين بحقوقهم وواجباتهم تجاه المشروع.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.