آخر الأخبار
The news is by your side.

تأسيس منصة الأزهري لحلحلة أزمات السودان المتراكمة

تأسيس منصة الأزهري لحلحلة أزمات السودان

المتراكمة

 

سوداني بوست : هدى حامد

 

شخص الأمين السياسي للحزب الاتحادي الموحد الاستاذ الضو بلة زرو ق دواعي وأزمات الراهن السياسي والتي قال إنها نتاج لتراكم الأزمات منذ الاستقلال، وقال في المؤتمر الصحفي حول تأسيس منصة الزعيم الأزهري.. للخروج بالوطن من الأزمة السياسية إنه من المهم تسليط الضوء على الأزمات المتراكمة والمتراكبة والمتمثلة في عدم وضع دستور دائم للبلاد ما أدى لحدوث الإنقلابات وآخرها انقلاب 25 أكتوبر.
وشدد زروق على أن هناك العديد من الأزمات تعصف بالبلاد منها الأزمة السياسية، الاقصادية والأزمة الأمنية وزاد بأن لكل أزمة تداعياتها، مشيراً إلى أن الصراع الدائر الان ناشئ بين قوى الثورة وقوى الردة، قاطعاً بأن قوي الردة تسعى للسيطرة على الحكم ومصادر المال، مؤكدا وجود أزمة أخري تعصف ببقاء الدولة السودانية منها الصراع الجهوي والعشائري والإقليمي والدولي تستخدم فيها أصحاب تلك المصالح أدوات مختلفة في ميزان العراك بما فيه الإعلام والاستلاب الفكري والثقافي والقبلية والاثنية عن طريق إشعال نار الفتن وإشاعة الكراهية وصنع الأزمات واستعراض القوة المسلحة وسفك الدماء بما يخدم مصالح ضيقة خصماً على المصالح الوطنية. وأبدى الأمين السياسي للحزب الاتحادي الموحد للأزمة الاقتصادية والتي قال فيها
موقع سوداني بوست الإخباري ينشر نص منصة الزعيم الأزهري للخروج بالوطن من الأزمة السياسية الراهنة.

وتحصل موقع سوداني بوست الإخباري على نص منصة الأزهري والذي جاء فيه ما يلي :

بسم الله الرحمن الرحيم

منصة الزعيم الأزهري للخروج بالوطن من الأزمة السياسية الراهنة

إن ما تمر به البلاد أمر جلل وأزمة سياسية بالغة التعقيد إن لم نتداركها بتوحدنا كقوي وطنية محبة لهذا الوطن فسوف نتهاوي ويتهاوي معنا الوطن فنحن الأن فعليا في أزمة وجود نكون أو لانكون .
إن الإنقلابيين في كل يوم ينالون منا كشعب وذلك بزرع الفتن لتشتيت شملنا وتمزيق أواصرنا و لإضعافنا ويتبعون معنا سياسة فرق تسد وللأسف فإنهم في كثير من الأوقات ينجحون في تشتيت جهودنا كقوي ثوره وإضعاف قوتنا التي لا تكتمل إلا بوحدتنا في مواجهة إنقلاب الشر وحلفاءه .
مضيفا بقوله :إن حبنا لهذا الوطن ودماء الشهداء التي سالت وجهد شبابنا الثائر يستوجب علينا أن نضع أيدينا سويا لنخرج بالوطن من هذا النفق المظلم وندفع به في الإتجاه الصحيح .

أن حالة الانسداد والأزمة السياسية التي تمر بها بلادنا لا تحتاج إلى كثير من التنظير والتحليل فالجميع الان يتلمسون الطريق الذي يخرج بلادنا من هذا النفق المظلم بالارادة السودانية ووحدة قوي الثورة الحية .

إننا في منصة الزعيم الأزهري رأينا أن نستلهم المواقف التاريخية لهذا القائد العظيم والرعيل الاول من الحركة الوطنية في مثل تلك المواقف والجميع يعلم القيادة الراشده والعبور السليم الموفق الذي قاد به الزعيم إسماعيل الأزهري الحركة الوطنية لتحقيق الاستقلال .

أولاً : أن من أهم شروط الشروع في الإنتقال الديمقراطى هو الإلتزام والتمسك بوحدة كل قوى الثوره الحيه من الأحزاب ولجان المقاومة والقوى المدينة والمهنية ولذلك فإننا ندعو جميع هذه القوى إلى مؤتمر مائدة مستديرة لإدارة الحوار والتواثق على كيفية وأدوات الإنتقال دون أي شروط مسبقة من أي جهة كانت .

ثانيا : أن من أهم القضايا التي تحتاج إلى التداول والتوافق عليها هي :-
أ/ الاتفاق على لائحة تنظم العلاقة بين تلك القوى والالتزام بها كمرجعية للخروج من أي خلاف ينشأ بين مكونات القوى مستقبلا .
ب/ النظر في كل الرؤى التي تقدمها قوي الثورة الحيه والتوصل إلى رؤية توافقية يلتزم بها الجميع بموجب ميثاق شرف يوقع عليه جميع المشاركون .
ج/ الإتفاق على الهياكل التنفيذية التي تضطلع بتنفيذ مخرجات المنصة وإدارة العمل السياسى خلال الفترة الانتقاليه مع إعتبار الحضور في هذه المنصة جمعية عمومية .

ثالثا : إن الحراك الجماهيري لشباب المقاومة وإصرار الثوار على التمسك بطريق الثورة لأجل الحرية والسلام والعدالة وما يقدمونه من دماء زكية وأرواح الشهداء ومقابلة القمع الانهزامي الذي يراهن عليه النظام الانقلابي كل ذلك يجعل قيام هذه المنصة ضرورة لا تحتمل التأخير وهي ضرورة وطنية قصوي للمحافظة علي هذا الوطن .

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.