آخر الأخبار
The news is by your side.

بدء تنفيذ الترتيبات الامنية مع قوات ذات المهام الخاصة في دارفور

بدء تنفيذ الترتيبات الامنية مع قوات ذات المهام الخاصة في دارفور

الفاشر: محمدزكـــريا

ـ انطلقت ”الاثنين“ بالمقر السابق للبعثة الأممية المشتركة بدارفور (يوناميد) في مدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور اجراءات تنفيذ بند الترتيبات الامنيه للقوات المشتركة المناط بها حفظ الامن في دارفور وفقا لاتفاق جوبا للسلام في السودان .

ـ وشهد والي الولاية الجنرال نمر محمد عبدالرحمن وبرفقته عدد من المسؤولين الحكوميين شهدوا بدء اجراءات الترتيبات الامنية لمنتسبي حركات الكفاح المسلح ابتدءأ من الكشف الطبي مرورا الرقم الوطني واللياقة الطبية.

ـ ونص اتفاق جوبا للسلام في البلاد علي انفاذ بند الترتيبات الأمنية علي ان يشمل تشكيل قوات مشتركة بين القوات الحكومية والحركات المسلحة تحت اسم “القوى الوطنية لاستدامة السلام في دارفور لحفظ الأمن وحماية المدنيين في إقليم دارفور

ـ وقال والي الولاية الجنرال ”نمر محمد عبدالرحمن “ ان بدء اجراءات الترتيبات الامنية للقوة المشتركة ذات المهام الخاصة بدارفور تعد خطوة أولى لإكمال تنفيذ بند الترتيبات الامنيه في الاقليم. واضاف ذلك يؤكد جدية كافة الأطراف وخاصة أطراف العملية السلمية في سعيها لتنفيذ بند الترتيبات الأمنية التي نصت عليها اتفاقية جوبا للسلام وقال انه سيتم من خلالها تشكيل قوة حماية المدنيين بدارفور وأن هناك عدد من حركات الكفاح المسلح قد دفعت بقواتها بكامل عتادها الي معسكر جديد السيل للتدريب العسكري انفاذا للترتيبات الامنية وتكوين القوة المشتركة.

ـ فيما نائب رئيس هيئة الأركان للعمليات قائد القيادة المتقدمة الفريق المهندس ركن ”خالد عابدين الشامي“ في تصريحات صحفية :ان تنفيذ الترتيبات الأمنية لاتفاقية جوبا للسلام قد بدأت اليوم بالإجراءات الخاصة باستيعاب قوات حركات الكفاح المسلح بدارفور في القوة الأمنية المشتركة ذات المهام الخاصة بدارفور، وذلك تنفيذا لقرار القائد العام للقوات المسلحة الذي قضى بإنشاء تلك القوة لإعادة الأمن والاستقرار بدارفور وبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون واضاف ان تنفيذ إجراءات الدمج تقوم بها فرق متخصصة من قيادة القوات المسلحة، ووعد مواطني إلاقليم وأهل السودان عامة بأن الخطوة سيكون لها مابعدها في مسألة الاستقرار الأمني بالبلاد.

ـ بينما وصف العميد الركن ”عبدالحكيم على نابري“ رئيس لجنة الترتيبات الأمنية في الجانب الحكومي انطلاقة تنفيذ الترتيبات الأمنية بأنه يوم وحدث تاريخي لجهة ان تدريب وادماج قوات حركات الكفاح المسلح بدارفور في القوات النظامية ستمثل إضافة نوعية للمنظومة الأمنية في السودان ككل، مما يعني ذلك تحقيق الاستقرار الأمني المنشود بالبلاد وابان أن الإجراءات قد بدأت بقوات حركة العدل والمساواة السودانية وستعقبها الحركات الاخري خلال الايام.

الي ذلك قال رئيس لجنة الترتيبات الأمنية بحركة العدل والمساواة الفريق ”صديق بنقو“ ان تنفيذ إجراءات بند الترتيبات الامنيه لقوات حركته قد بدأت بسلاسة وتعاون وثيق مع القوات النظامية بدء بقيادة القوات المسلحة، واشار إلى أن الدفع بقواتهم للمشاركة في القوة المشتركة ذات المهام الخاصة بدارفور جاء إستجابة للوضع الأمني الهش بدارفور وتنفيذ لقرار المجلس الأعلى المشترك للترتيبات الأمنية، وقال ”نطمئن شعبنا بأن الأمور تمضي بطريقة سلسلة لإكمال انشاء هذه القوة حتى تنطلق في تأمين وفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون“.

ـ وفي السياق أوضح مسئول التجنيد العميد الركن ”كمال عمر التوم“ ان اجراءات الدمج تبدأ بالفحص الأولى لسجل الجندي يعقبه الكشف الطبي ومن ثم الفيش والسجل المدني، مؤكدا ان العمل يسير بصورة جيدة وسيكتمل وفق الجدول الزمني المقرر

ـ وكان العميد ”طبيب حافظ محمد علي يوسف“ قائد السلاح الطبي رئيس اللجنة الطبية قد أوضح أن الإجراءات الطبية قد شملت اليوم أكثر من ١١٠ فردا من قوات العدل والمساواة من حيث اللياقة البدنية والفحص المعملي حول مرض فيروس الكبد الوبائي والايدز، مؤكدا ان جمعيهم قد تجازوا تلك الاختبارات..

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.