آخر الأخبار
The news is by your side.

” المدافسة ” لاعتلاء الكرسي

” المدافسة ” لاعتلاء الكرسي
بقلم: عواطف عبداللطيف

ما أن ختم سعادة البرهان كلمته ” اتفقنا أم اختلفنا معها ” إلا وتدافع الكثيرون لاحتضان الكيبورد ليبثوا سمومهم و ليقودوا الامر برمته لامور إنصرافية لا تقدم ولا تؤخر .. وعلي الطرف الأخر تدافع لشاشات الفضائيات أصحاب الحلاقيم ” المناظراتية ” اللذين لا يفوتوا الفرصة لاحكام ربط كرفتاتهم وبعناية لعلها تقودهم لمقعد ..
وقيادات احزاب تقليدية آن كانت اصلا هناك قيادات باتت ليلتها في ذات مرابع الاختلاف والتشاكس والمراوغة واللعب بالكلمات وينطبق عليها المثل ” باب النجار مخلع ” .. كل ذلك واكثر منه لعدم وجود خارطة طريق لفك هذا الانغلاق السياسي للانطلاق لخطوات للامام …
القوى الحية والثوار والشباب وكذا المواطن الغلبان هم وحدهم وقود لهذه النيران المشتعلة ليس لاجل الوطن وتعديل مساراته توطئة لادارة دفة العملً والانتاج ولترتيب البيت لما بعد الفترة الانتقالية والتي تحتاج الكثير لاجل اجراء انتخابات حرة نزيه ومتطلباتها من تعداد سكاني ومؤسسات قضايئة ورقابية الخ .. ان كل ما رشح حتى الان تلاعب بالكلمات وبيانات مبتورة جلها تخوين للأخر لاجل تقسيم الكيكة وحجز مقاعد متميزة في قطار أسمه ” الوطن ” لا يريد له البعض ان يتحرك دون ان يفسح لهم مكانا يحقق لهم اولا لمعانا لشخصياتهم الموبؤة بحب الظهور والتشكيك في الأخر وتخوينه لعلهم يحققون مآربهم الذاتية لامتلاك أسطول سيارات الدفع الرباعي وحشم وخدم ورفاهية عيش وحراسات لحراك ” المدام ” وتوابعها ووو
الوطن فعلا مظلوم ليس لانه لا توجد به كفاءات ولكن لكثرة المدافسين واصحاب المصالح الذاتية المستفيدين من هذه الاجواء المشحونة ولعدم وجود خارطة طريق منقحة ومدروسة بعناية لانطلاق العمل النافع الذي يبني المؤسسات الخربة ..
ان ما يطلق عليهم حرية وتغيير ومهنيين واحزاب الفكة وووو لا توجد لهم رؤية مشتركة ولا خطة عمل ايجابية تسع الجميع فمنذ ان غادر رئيس الوزراء الاسبق سعادة حمدوك والذي حقق أعلى اجماع علي شخصه تاركا السفينة تتنازعها الاهواء وتلاطمها الامواج الهادرة ومن وقتها لم يلمع اسم متفق عليه كرئيس للوزراء كرجل صنديد ذو شخصية قوية وطني بالمعني الكامل مؤهل سياسيا واداريا ذو رؤية ثاقبة وخطة اقتصادية ومجتمعية محكمة تقود البلاد لمرساها ..
ووسط كل هذه ” المدافسة وليس المنافسة ” لا نشفق إلا علي الامهات المكلومات المفجوعات بشباب نضر استاذن امه للمشاركة في مواكب هادرة لكنه لم يعود ..

Awatifderar1@gmail.com

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.