آخر الأخبار
The news is by your side.

قيادي بالعدل والمساواة يتأسف على أحداث النيل الأزرق ويناشد

قيادي بالعدل والمساواة السودانية يتأسف على أحداث النيل الازرق ويناشد بوقف العنف

 قيادي بالعدل والمساواة السودانية يتاسف على أحداث النيل الازرق ويناشد بوقف العنف

سوداني بوست :روضة محمد توم

شهد، إقليم النيل الازرق، الايام الماضية، أحدث مؤسفة، راح ضحيتها أكثر من (100) شخص ، وعدد من الجرحى، من مكونات المجتمع بالنيل الازرق، و التي تتطلب السعي الفوري والجاد، لحفظ الأمن الاجتماعي بالإقليم، في محليات و مناطق قيسان، الروصيرص، ود الماحي.. أكد عدد من المواطنين، ضرورة وقف العنف بشأن الأحداث، وتقديم المتورطين إلى المحاكمة العاجلة.

قال القيادي بحركة العدل والمساواة السودانية، نائب أمين إقليم شرق السودان، دكتور محمد ابكر حسن زكريا، في تصريح لموقع سوداني بوست الاخباري من المؤسف حقأ، أن يشهد إقليم النيل الازرق الايام الماضية وزهاء الأربع ايام تواصل مستمر، في حالات الاقتتال القبلي وبين مكونات الإقليم دون تدخل الحكومة علي الرغم من وجود قيادة للجيش والأمن والشرطة ،معبرا عن قلقه بأن لا يكون هنالك تدخل من الحكومة في الإقليم أو المركز في هذا الشأن لحقن دماء الأبرياء، والفصل بين المواطنين.

ولفت  (ود أبكر) ، إلى أن في ذلك تواطؤ من الحكومة في مثل هذه القضايا على حد وصفه. وحمل الحكومة كل نتائج ماحدث

واضاف (ود أبكر) أننا نود أن تكون الدولة موجودة في مثل هذه الظروف والأحداث، واصفا أن الوضع الآن في حالة اللا دولة، ولا يوجد قانون تماما، وهنالك إنعدام لهيبة الدولة في النيل الأزرق، وواصل ود ابكر اننا خلال الأيام الماضية، كنا ننتظر الدولة حتى تقوم بواجبها ، وفرض هيبتها، لكن ما لمسناه، أن الدولة عجزت تماما في معالجة الأمر.

وأكد القيادي بحركة العدل والمساواة السودانية نائب أمين شرق السودان أن هناك جهات لديها مصلحة في إستمرار القتال، وقال إن على الدولة أن تقوم بواجبها و حسم التفلتات، و ما يحدث الآن.

ودعا نائب أمين إقليم شرق السودان، لضرورة وقف العنف، والعمل سويا وضبط النفس، و إتخاذ خطوات ملموسة نحو التعايش السلمي بين مكونات المجتمع بالإقليم

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.