آخر الأخبار
The news is by your side.

الحرية والتغيير تصدر بيانا حول رفض تجديد تـأشيرة السفيرة روزاليندا

style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3526945674254987" data-ad-slot="7764235645">

الحرية والتغيير تصدر بيانا حول رفض تجديد تـأشيرة السفيرة روزاليندا

سوداني بوست : حسن إسحق

أصدر المكتب التنفيذي لقوي الحرية والتغيير ، أمس الأربعاء ، بيانا صحفيا ، يدين فيه السلطات السودانية بشن حملات إعلامية ضد بعثة يونتامس، ورفض تجديد تأشيرة السفيرة روزاليندا مارسدن، مشيرة إلي أن البعثة أنشئت بناءا على طلب السودان في العام 2020م وفقا لقرار مجلس الأمن ٢٥٢٤.

وأكد البيان ، أن البعثة أوكلت إليها أربع مهام ، تتمثل في مساعدة الإنتقال السياسي نحو التحول الديمقراطي، ودعم عمليات السلام وتطبيقها، وكذلك بناء السلام وحماية المدنيين في المناطق المتأثرة بالحرب، وايضا إسناد مجهودات حشد الدعم الدولي التنموي والإنساني للسودان، وهذه المهام التي تعين السودان إقتصاديا وسياسيا وإجتماعيا ، وتم تحديدها وفقا لأجندة السودانيين.

وأوضح المكتب التنفيذي ، أن تلك المهام نقلت البلاد من الفصل السابع المفروض عنوة ، بسبب فظائع النظام البائد ، الذي فرط حقا في سيادة البلاد، إلى رحاب الإندماج في المجتمع الدولي ، من موقع مستقل يحترم فيه السودان ، وينظر إليه بعين التقدير.

وأشار البيان ، إلى أن سلطة الإنقلاب ، تريد عبر عناصر النظام البائد فيها أن ترتد بالسودان لعصور الظلام السحيقة ، التي تحرر منها شعبنا بفعل ثورة ديسمبر المجيدة.

وناشد المكتب التنفيذي ، كل أبناء وبنات الشعب السوداني داخل وخارج الوطن، للعمل سويا من أجل التصدي لمخططات الفلول والسلطة الإنقلابية، وعزل خطاباتهم وأفعالهم التي ستعيد البلاد للعزلة من جديد، والتواصل الفعال مع كل شعوب العالم ومؤسساته الحرة إستنهاضا لتضامنهم مع شعب السودان في كفاحه ضد الشمولية.

وجدد المكتب التنفيذي لقوي الحرية والتغيير ، دعم عمل بعثة يونتامس في السودان ، وفقا لتفويضها الممنوح لها في القرار ٢٥٢٤ للعام ٢٠٢٠م ، والذي جدد في ٣ يونيو ٢٠٢١م ، وندعو للتجديد لها وتوفير الموارد والسند الأممي لها وتمكينها من آداء مهامها ، التي وضع اجندتها السودانيين الراغبين في السلام والتحول الديمقراطي والرفاه لهذه البلاد.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.