آخر الأخبار
The news is by your side.

ابن عمى سليمان موسى حامد فى ذمة الله

كلام بفلوس…بقلم: تاج السر محمد حامد

ابن عمى سليمان موسى حامد فى ذمة الله ،،

اليوم وفى هذه الأيام المباركات رابع أيام عيد الاضحى المبارك أبت نفس إبن عمى سليمان موسى حامد إلا أن يأتى الله طاهرا نقيا لحظتها سرت فى مسارب النفس موجة تباريح الحنين والشوق الضارب فى شعاب السنين حين أضحى فى لحظة من عمر الزمان حيث لم يمهله الشوق إلى الله فقد عرجت روحه الطاهره إلى بارئها وذهب فى ضيافة الرحمن فى ملكوته وهو يحمل التقى والصلاح بعد أن أسكن الله طاعته فيها وترك ثمار إحسانه دانية القطوف .

فى هذا اليوم الحزين وتلك الساعات المؤلمة حينما اعلنت عقارب الساعة برحيل ابن عمى إلى دار الاخرة ليتوقف القلب الحنين الحانى عن النبص مودعا هذه الحياة .. فليس فى مقدور الإنسان أن يوقف القدر ولا أن يمنع أتيا لكنها النفس بما فطرها الله به وقتها اذن الله برحلة الوداع أن تبدأ فكانت بداية النهاية لابن عمى سليمان موسى حامد فصعدت روحه على اجنحة الشوق إلى عالم الخلود والنعيم فى ملكوت الحياة الدائم .

اليوم وفى هذه الايام المباركات سيكون يوما حزينا على جدار ذاكرة آل حامد وبمداد اسود على صفحة بيضاء يوم انطوت فيه صحائف عين تبكى من خشية الله وجبين ناصع ما سجد لغير الله .. فعندما جاء موعد الأجل انقض ملك الموت على ابن عمى واخذه على غفلة من بين ايدينا وأمام أعيننا فلم يتمكن احدا منا أن يمد له يد العون أو المساعدة ليأتى الأجل فى لحظة سكون لم تكن متوقعة ليحزن القلب ويتألم على الفراق .. لكن ما نفع الحزن والألم وما نفع البكاء والعويل فمن ذهب فقد ذهب ولن يعود إلى ان شاء الله رب العالمين عندما يجتمع الشمل مرة اخرى حينما يحين موعد اللقاء الاخير .

فراق إبن عمى سليمان يعجز لسانى وقلمى عن وصفها لأن وصف المشاعر وعمقها لا يشعر بها إلا اهل الوجعة اذن كيف لنا أن نعبر عن مشاعرنا لابن عمى الذى ذهب وولى إلى غير رجعة كيف وبأى قلم أستطيع أن أكتب وارثى ابن عمى الذى مات وبأى مشاعر شوق وحنين اكتبها لتبقى خالده إلى أخر الزمن .

القلب يحزن ويتمزق يا ابن عمى من الألم والحزن لكنه اجل محسوب بقدرته وسر عظمته .. مات ابن عمى سليمان كما يموت كل كائن حى سائر فى مسالك الحياة الفانية .. فاللهم يا الله انزل عليه شآبيب رحمتك وتقبله عندك بقبول حسن واحسن إليه بقدر ما احسنت إلينا .. وابدله باهل أحسن من أهله ودار خيرا من داره .. إنا لله وإنا اإليه راجعون ولا حوله ولاقوة إلا بالله.

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.