آخر الأخبار
The news is by your side.

إختتام مؤتمر تنمية العلاقات الحدودية بين النيل الأزرق وإقليم بني شنقول

إختتام مؤتمر تنمية العلاقات الحدودية بين النيل الأزرق وإقليم بني شنقول

الدمازين: فريد الأمين

إختتم مؤتمر تنمية وتطوير العلاقات الحدودية ، بين إقليم النيل الأزرق ، وإقليم بني شنقول الإثيوبي ، أعماله وأصدر بيانه وتوصياته الختامية.

جاء ذلك بمشاركة حكومتي الإقليمين ، وحضور المك الفاتح يوسف المك حسن عدلان ، ناظر عموم قبائل الإقليم.

ووقع الفريق أحمد العمدة بادي ، حاكم إقليم النيل الأزرق ، على وثيقة التوصيات عن الجانب السوداني ، فيما وقع عن الجانب الإثيوبي ، الأستاذ الشاذلي حسن عجب ، حاكم إقليم بني شنقول.

وأكد حاكم الإقليم الفريق أحمد العمدة بادي ، أن إنعقاد المؤتمر يجئ فى ظروف إستثنائية يشهدها البلدين السودان وإثيوبيا الشقيقة،

وأوضح بادي ، أن إنعقاد المؤتمر فى هذا الظرف التأريخي الذي تعيشه شعوب البلدين يدل على الإيمان التام والكامل بتجاوز كل أسباب الخلافات ، والتطلع نحو بناء المستقبل المذدهر للشعبين .

وقال حاكم الإقليم:” نتطلع سويا لحل كل إشكالاتنا العمالقة عبر تنفيذ ما جاء فى توصيات اللجان التي تم تكوينها من الطرفين” .

وأشار بادي ، إلى الجهود التي إضطلعت بها اللجان الفرعية من أجل البحث عن السبل الكفيلة بتطوير وتفعيل العلاقات والبروتوكولات ومذكرات التفاهم بين البلدين .

وشدد العمدة ، على ضرورة البدء الفوري والعاجل فى تنفيذ كافة التوصيات بالتركيز على قضايا تأمين الحدود وضبط المتفلتين بين الحدود ، إلى جانب دعم التبادل التجاري ، وفتح المعابر الحدودية ، بمحليتي الكرمك وقيسان .

وأكد بادي ، على عمق الروابط العاطفية والثقافية والتأريخية ووحدة المصير المشترك بين الجانبين فى كل الظروف والتعقيدات ، التي يمر بها البلدين الشقيقين .

وأبان حاكم الإقليم ، أن وحدة المصير تشكل تحديا أمام مجتمعاتنا على الأصعدة الأمنية والثقافية والسياسية والأخلاقية.

وأكد بادي ، على أهمية الإلمام بكيفية حماية الحدود ، من خلال وضع الحلول الأمنية الصارمة ، وذلك بالتنسيق المشترك.

وأكد الحاكم ، أن الوصول للأهداف المشتركة الرامية لتطوير التبادل فى المجالات الأمنية والإقتصادية والسياسية والثقافية والصحية ، يستوجب البداية الفورية فى تنفيذ الإتفاقات الواردة فى التوصيات المشتركة بإعتبارها التحدي الأخلاقي الذي سيدوم طويلا .

من جانبه أكد حاكم إقليم بني شنقول ، إلتزام الجانب الإثيوبي على المستوى الإقليمي والفيدرالي ، بالعمل من أجل إنفاذ التوصيات المشتركة ، دعما للسلام والأمن والإستقرار بالإقليمين.

وأمن حاكم بني شنقول الإثيوبي ، على أهمية التواصل بين الجانبين ، توطئة لإيجاد الحلول الجذرية لكافة التحديات التي تعترض مسيرة الإستقرار بالمنطقة.

هذا وقد أمنت وثيقة التوصيات على أهمية التعاون المشترك ، فى مجال ضبط الحدود ، ودعم التواصل ، عبر المستويات المختلفة ، إلى جانب العمل المشترك ، فى مجال مكافحة تهريب البشر والأسلحة والمخدرات ، وإعتماد الآليات اللازمة لتنفيذ التوصيات .

وأمنت التوصيات على أهمية تفعيل نظام الحجر الصحي للسلع ، والخدمات الزراعية ، ودعم برامج التدريب ، وتبادل الخبرات ، فى مجال التعدين ، وصيد الأسماك ، والسياحة والفندقة .

وأكدت التوصيات على ضرورة دعم البرامج الرامية لتبادل المعلومات الصحية ، وتقوية وتعزيز العادات والتقاليد بين الجانبين ، والترتيب لتنظيم مهرجان سنوي للمناشط الثقافية والرياضية ، إلى جانب توحيد الجانب الإعلامي لإشاعة الإخاء والمحبة ونبذ خطاب الكراهية.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.