آخر الأخبار
The news is by your side.

أمين عام مجلس الشباب والرياضة بـ”القضارف” في ضيافة سوداني بوست

الأستاذ محي الدين حسن عثمان فريعه أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة ولاية القضارف في حوار مع موقع (سوداني بوست )

رمزية الدولة تكمن في سواعد الشباب وفي توظيف الإمكانيات العقلية لابتكار أفكار تتواكب مع المتغيرات التي تطرأ، والمواقف المشكلة للبيئة، على سبيل المثال: الاستفادة من الحراك الشبابي والرياضي وتسخيره ليكون طاقة إيجابية لبناء الوطن، موقع (سوداني بوست) جلست مع الأستاذ محي الدين حسن فريعه أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة بولاية القضارف للتعرف عن مدى التقدم المحرز في محور البناء وتنمية الكوادر الشبابية والرياضية، وانعكس ذلك على مجتمع الولاية، بجانب الرؤية التكاملية ما بين القطاع الرياضي والشبابي في دعم الأنشطة والبرامج المصاحبة، إلى مضامين الحوار:

أمين عام مجلس الشباب

حاوره: عبد القادر جاز

$ تعتمد الثورة في حراكها الذي أنتج هذا المتغير على فئة الشباب لضمان بناء قدرات شبابية قادرة على إحداث متغير حقيقي في محور بناء القدرات الشبابية، ما الذي تم؟

التدريب واحد من المرتكزات الأساسية التي تعتمد عليها أي مؤسسة أو المنظمة في اتجاهها إلى تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها بالصورة المطلوبة، بدون تدريب لا يمكن لأي جهة أن ترتقي إلى مستويات متقدمة، بالتدريب يمكن أن نحدث تغييرا ملموساً في كافة المجالات، على ضوء ذلك نعتمد بشكل كبير على تكثيف محور بناء القدرات الشبابية على سبيل المثال: عقدنا عدد من المؤتمرات للشباب بالمحليات بهدف تلمس مشكلاتهم والمساهمة في إيجاد الحلول والمعالجات اللازمة، وتحويلها إلى برامج وأنشطة تخدم المصلحة العامة، إضافة إلى تنشيط وتفعيل دور المنتديات الحوارية التي تساهم في طرح الأفكار والرؤى الكفيلة بمعالجة قضايا الشباب وقضايا مجتمعاتهم، إضافة إلى عقد عدد من الدورات التدريبية في مجالات مختلفة، كما تم بث عدد من الحلقات الإذاعية، اعتقد أن كل هذه الجهود تصب في إحداث النقلة النوعية في التفكير الإيجابي المتناغم مع الإبداع الشبابي المنتظر منه الكثير في المرحلة القادمة.
$ إلى أي مدى حقق محور بناء وتنمية القدرات الشبابية على صعيد القيادة الابتكار وإبتداع الحلول الناجعة لمشكلات الشباب؟
محور بناء وتنمية القدرات تم فيه عقد عدد مقدر من الدورات التدريبية وتأهيل الشباب للاطلاع بدورهم في إيجاد الحلول تجاه مشاكل الشباب اقتصاديا واجتماعياً وثقافياً.

$ يرى البعض أن الأنشطة الشبابية محلها حاضرة الولاية، هل من تبرير؟

الأنشطة الشبابية تمارس في كل محليات الولاية وليس بحاضرتها فقط، ولكن عموماً يكون النشاط واضحاً في الأماكن ذات الكثافة السكانية العالية.

$ في الغالب الاستهلاك السياسي يركز على شبابية القيادة ومن خلال الممارسة يحدث العكس، هل يعني ذلك أن الجرعات التدريبية للشباب تحصيل حاصل أم لديك رأي آخر؟

الجرعات التدريبية ليست تحصيل حاصل وإنما لتؤهل المتدرب على القيادة والفاعلية في المجتمع، لذا تجد أنه قد تم عقد عدد مقدر من الورش التدريبية في مختلف المجالات لتحفيز الشباب والشابات ليكونوا نموذجاً للمواطن الصالح.

$ قطاع الناشئين لا يقل أهمية عن قطاع الشباب، ما التصور الذي وضعتموه للنهوض بهذا القطاع؟
قطاع الناشئين يعد الرافد الأساسي للعمل الشبابي والرياضي، ونحن ندعم الخط في المنافسات والدوريات لحين إكتمال وتقنين أوضاع الفرق والاتحادات، هناك أقسام تختص بهذا الأمر وهي قسم الناشئين بإدارة الرياضة، وقسم النشء والطلائع بإلادارة العامة للشباب، ولدينا خطة لعمل دورات للناشئين في الأنشطة الرياضية المختلفة، وكذلك في البناء الفكري والإبداعي.

$ ما الخطوات التي تمت بخصوص المدارس السنية على مستوى الولاية؟
المدارس السنية والأكاديميات الرياضية تجد اهتماما كبيراً، وقد بدأنا بالفعل الاتصال بالجهات ذات الصلة لتخصيص الملاعب والساحات، وهنالك مجهودات مقدرة من بعض القائمين على الأمر من القطاع الرياضي، ومن المحتمل قريباً جدا أن يتم استلام المواقع.

$ ماذا عن دعم الفرق الرياضية التي شاركت في الدوري الوصيف؟
تم دعم كل الفرق المشاركة في المنافسات القومية بدعم معقول، وكذلك كان هناك دعم متفاوت للاتحادات الفرعية، وبعض الأندية، بل أغلب الأندية على مستوى المحليات المختلفة،
وكذلك لا نسى دعمنا الفرق القادمة إلينا من الولايات للمشاركة في الدوري الوسيط، ولكن نقول إننا قدمنا واجب الضيافة.

$ يعتقد البعض أن ما تم صرفه على قطاع الرياضة من ميزانيات خصماً على أنشطة الشباب، ماذا أنت قائل ؟

ما تم من صرف على الرياضة هو فعلاً صرف كبير والمبالغ كبيرة ومقدرة بحسب ميزانية المجلس، إلا أنه لم يكن خصماً على المناشط الشبابية، فهي حاضرة ومفعلة في الربع الأول على مستوى المحليات المختلفة، ويكفي أن نشير لما تم في محليات الفشقة، الفاو، المفازة والرهد من أنشطة شبابية رياضية هدفت لتحريك وتفعيل قطاع الشباب لخدمة مجتمعاتهم.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.