آخر الأخبار
The news is by your side.

هذا الحبيب  الحلقة ” 62 ” السيرة النبوية العطرة… إنشقاق القمر  

هذا الحبيب  الحلقة ” 62 ” السيرة النبوية العطرة… إنشقاق القمر

ما زال حديثنا في السيرة مع المفاوضات
قالوا : يامحمد ، أنت تزعم أنك نبي يوحى إليه ، نريد منك معجزة ، كالتي كانت على أيدي الأنبياء قديماً فسليمان نبي الله، سخر له الريح وموسى سخر له البحر وعيسى كان يحي الموتى نريد منك ان تطلب من الله أن يبعد عنا هذه الجبال التي تحيط بمكة وان يفجر لنا الأرض انهارا ، فنزرع ونأكل و ان تقلب لنا جبل الصفا ذهبا.
فنزل قول هللا تعالى : “وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ”.
يعني هذه الآيات التى طلبوها لو نفذها الله تعالى واستمروا على كفرهم، فسيهلكهم الله تعالى كما أهلك الأمم السابقة، ولذلك لم يرسل الله تعالى هذه الآيات لعلهم يؤمنون، فسكت النبي صلى الله عليه وسلم ، لأنه يعلم ُسنة الله في خلقه ، فإن طلبوا المعجزة ولم يؤمنوا أخذهم العذاب .. ولكن قريش أصروا يريدون معجزة.

قالوا :  يا محمد إن لم تأتينا بمعجزة ل نؤمن لك أبداً
فقال لهم ، وماهي ؟ !
قالوا : هذا القمر ( وكان وقت الغروب وليلة النصف من شعبان فكان القمر بدر)
قالوا :  هذا القمر أليس هو من خلق ربك وتقول إن ربك على كل شيء قدير ؟
إسأل ربك يا محمد أن يقسمه نصفين ، حتى يكون نصفه عند جبل غار حراء ، والنصف الآخر عند جبل أبي قبيص ، فإن فعل ربك هذا آمنا بك وصدقناك وطمع بإسلامهم لإنه هو مبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم
قال :  إن شاء ربي فعل ، وإن فعلت ذلك هل تؤمنوا ؟!
قالوا : نعم
فأتجه صلى الله عليه وسلم ، الى الله بالدعاء وقال : ربي إنك تسمع ماذا طلب قومي اللهم أعطيهم آية وأشار بإصبعه إلى القمر ، فانقسم القمر نصفين حتى إبتعد عن بعضه والقوم ينظرون وقد ذهلوا وإذا بنصف القمر عند جبل غار حراء ، والنصف الآخر عند جبل أبي قبيص.
وهم ينظرون إلى القمر ويرون الكعبة من بين النصفين .. ذهلت قريش كلها ولم يكن إنشقاق القمر لأهل مكة لأن القمر آية من آيات الله  في السماء ، لما إنشق رآه العالم كله.
ثم نادى صلى الله عليه وسلم :  يا بني كذا اشهدوا ، يا بني كذا اشهدوا ، يا بني كذا اشهدوا ينادي على قبائل قريش
فلما رأوا القمر مقسوم نصفين !!!!!!
قالوا : يا محمد هل يستطيع ربك أن يرده كما كان ؟؟
قال لهم : نعم
قالوا له : إسأله أن يرده
فقال :  اللهم رده .. فرد القمر كما كان حتى أصبح بدراً.

فوقف أبو جهل وصرخ وقال : هذا سحر يؤثر .. واللات يا قوم لقد سحركم محمد، و إن كان سحرنا فانه لا يستطيع أن يسحر الناس كلهمز
ثم قال: اصبروا حتى تأتينا أهل البوادي، فان أخبروا بانشقاقه فهو صحيح ، والا فقد سحر محمد أعيننا.
فجاء أهل البوادي وجاء المسافرون من اسفارهم فاخبروهم أنهم في ليلة كذا في ساعة كذا انشق القمر نصفين
فقال المشركون : هذا سحر مستمر “يعني سحر سيذهب ويصغر وينتهي أمره”

فانصرفوا عن النبي مكذبين غير مؤمنين وحزن النبي صلى الله عليه وسلم ،فأنزل الله عليه مواسيا له
بسم الله الرحمن الرحيم
(اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ۝ وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ ۝ وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ ۝ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنَ الأنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ ۝ حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ )
حزن صلى الله عليه وسلم وخاف إن طلبوا منه معجزة بعدها أن يأخذهم من الله العذاب .. ومع هذا كله مازال يطمع في إيمانهم .. نواصل

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.