آخر الأخبار
The news is by your side.

ملتزمون بالتفاوض!!

أطياف…بقلم: صباح محمد الحسن

ملتزمون بالتفاوض!!

طيف أول:
في حالة الإتيان المتأخر
يقتلنا الصمت بالعتاب
ولكن ما يقتل العتاب
هو أن المتأخر جاء ليمنحك بطاقة الخلاص!!
والخارجية منذ، بداية الحرب لم تخرج بتصريح واضح ومباشر مثلما خرجت بالأمس لتعلن عن موقفها الداعم للتفاوض، وكتبنا وقتها عندما أعفى البرهان علي الصادق (إن النظر من زاوية منفرجة فإن إزاحة الصادق تصب في تحرير القرار العسكري من قبضة الفلول)
ومنذ، تعيينه وحتى اليوم خرج الوزير حسين عوض علي بموقفين كليهما يصب في مصلحة السلام
الأول أنه أصدر بيانا أعلن فيه أن حكومته تتبرأ من الإعلام الكيزاني معتذرا للملكة السعودية لما طالها من إتهاهمات
والثاني موقفه بالأمس الذي قال فيه لقناة العربية إن ليس لدى بلاده مانع من عودة مباحثات جدة، مؤكدا الالتزام بذلك
وامتناع الخارجية -حتى هذه اللحظة- والتوقيت عن أي حديث سلبي عن التفاوض وخروجها أمس بهذا التصريح يكشف عن نية القيادة العسكرية الذهاب إلى الطاولة وهي رسالة مباشرة للداخل المتربص بعرقلة التفاوض أن كفوا عن محاولاتكم الفاشلة لهزيمته.
أما الرسالة الثانية فهي للخارج للدول التي حاولت أو تحاول تغيير صورة المشهد السياسي بفعاليات مصنوعة لخلق منابر جديدة أو المحاولة لصناعة مسرح وجمهور مواز بعث الوزير في بريدها رسالة أخرى لخصها في عبارته القاطعة (لن نسمح بمنبر آخر للحوار يهدم منبر جدة)!!
وحمل الوزير في رسالة ثالثة قوات الدعم السريع مسئولية انهيار التفاوض إن لم تلتزم قواتها
ولم يحدد ما يطلبه من التزام هل التزامها بالعودة للتفاوض أو غيره من الالتزامات الأخرى المتعلقة بالأرض ولكن المطالبة لها بالالتزام المطلق تعني أن الشروط من جانبهم للتفاوض وأنهم ملتزمون به فالواثق من وعده معك دائما يقول (إلا تجي منك أنت) أي اطمئن من جانبي، وهذا تأكيد على على أن الجيش حسم قراره فيما يتعلق بالحل السلمي.
ويذهب الوزير في جانب التأكيد لأبعد من ذلك في رسالة أخيرة للمجتمع الدولي حتى يطمئن قلبه أن حكومة بلاده فتحت كل المعابر للمساعدات الإنسانية ولم تعرقلها أو تغلقها.
وهنا لم يكتف الوزير بزف خبر موافقتهم الكاملة لفتح المعابر الطلب الذي قدمته الوساطة في آخر جولة للتفاوض واكدت ان لاعودة إلا بتنفيذه فدفع الوزير الاتهام الذي تُحاصر به الحكومة دوليا وهو عرقلة الجيش وامتناعه عن فتح المعابر لذلك قالها مؤكدا (لم تعرقلها او تغلقها).
ويسبق تصريحات وزير الخارجية اتفاق من الغرف الكيزانية على الهجوم علي القيادة العسكرية في أجواء أشبه بتلك التي سبقت التوقيع علي الإطاري أنباء عن قرب انقلاب ومطالبة بإزاحة البرهان من منصبه وجميعها تكشف عن حالة الغليان التي تحدث الآن من خطر المواجهة العسكرية الكيزانية سياسيا فالفلول تتوعد وتجتمع وتنفض وربما تتهور بقرار انقلاب وربما تبثها شائعة للإحباط، ولكن هذا كله لن يمنع العودة للتفاوض فالوساطة التي قالت إنها الفرصة الأخيرة مستعدة لدعم قرار دولي يسمح بالتدخل أو تصنيفهم جماعة إرهابية المهم أن التفاوض آت لا مفر منه.

وماذا يعني أن قام كرتي بانقلاب على البرهان فهذا في رأيي لا يعني إلا سابقة جديدة في التاريخ لحكومة تنفذ إنقلابا ضد نفسها!!

طيف أخير:

#لا_للحرب

كل اللقاءات والإجتماعات بالبحرين السابقة والقادمة إضافة لمنبر جدة وليست خصما عليه.

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.