آخر الأخبار
The news is by your side.

لولوة الخاطر .. نجمة سطعت بسماء السودان الموجوع

لولوة الخاطر .. نجمة سطعت بسماء السودان الموجوع

بقلم: عواطف عبداللطيف

هبطت ‏يوم السبت ٩ مارس ٢٠٢٤م سعادة لولوة الخاطر وزيرة الدولة للتعاون القطري وبرفقتها وفد رفيع المستوي بمدينة
بورتسودان وقالت : زيارتي لتذكير العالم الذي يبدو وكأنه تناسى ما يمر به هذا البلد العريق والكبير وشعبه العزيز الكريم من مأساة إنسانية طاحنة. ونحن هنا لنجدد موقف دولة قطر الثابت تجاه السودان الشقيق والشعب الغالي ولدعم وحدته وأمنه واستقراره وتطلعات شعبه.
نقول للخاطر حبابكم عشرة يا وجه الخير وحقيقي كلماتكم رسالة للعالم مفعمة بالمحبة ومشحونة بالانسانية وهذا ليس غريبا علي قطر الخير والمحبة و زيارتكم التي رافقها جسر جوي محمل بالغذاء وخيم الايواء وسيارات اسعاف والمنظور استمراره طوال شهر ⁧رمضان ‬⁩المبارك ستسجل في صفحات التاريخ الناصع وقد جاء بالاخبار ان ‏ سعادتها وقفت علي تدشين حملة السلال الغذائية لصندوق قطر للتنمية وقطر الخيرية والتي تبلغ خمسين ألف سلة والتقت ممثلي المؤسسات الأممية والدولية لحثهم على تذكير المجتمع الدولي بواجباته تجاه أكبر أزمة نزوح قسري يشهدها العالم وحثت الدول المانحة التي أعلنت تعهدات بلغت حوالي ١.٥ مليار دولار أن تعمل جاهدة للإيفاء بها رغم الصعوبات اللوجستية والأمنية الموجودة .. واكدت الخاطر أن أمن واستقرار السودان هو من أمن واستقرار المنطقة العربية وأفريقيا مما يحتم ضرورة تضافر الجهود بصدق وجدية لإيجاد مخرج سلمي عاجل لهذا الاقتتال الدائر مع ضرورة توفير الممرات الإنسانية الآمنة والكفّ عن استهداف سلاسل التخزين والتوريد الغذائية والدوائية الأمر الذي يعرقل وصول الدعم إلى مستحقيه في كثير من المناطق .
ونقول لسعادة الخاطر ان زيارتكم هذه فال خير وبركة لانها نابعة من قلب كبير هو قطر بكل وهجها السياسي والاقتصادي وبما يجسم الانسانيات في اسمى معانيها .. ان الامهات المتوجعات والاطفال اللذين ظلت بطونهم تصوصو جوعا والمرضي باسرة الاستشفاء وغسيل الكلي زيارتكم لهم وتلمس احتياجاتهم حولت مشاعرهم من البؤس الي التفاؤل والرجاء ولاشراقة امل وتشبث بالحياة وحمدا للعلي القدير في هذه الايام المباركة .. بأرك الله الأم الولدتك وحفظ الله قطر وقيادتها وشعبها النبيل المعطاء .

Awatifderar1@gmail.com

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.