آخر الأخبار
The news is by your side.

لم يخذلنى أحدا .. أنا من خذلت نفسى عندما راهنت بأنهم أوفياء

كلام بفلوس … بقلم: تاج السر محمد حامد

لم يخذلنى أحدا .. أنا من خذلت نفسى عندما راهنت بأنهم أوفياء !!!

قبل أن أسترسل فى حديثى لعمود اليوم .. سألنى صديقى والذى أعتز بصداقتة وحبه اللا محدود لعمود كلام بفلوس .. لماذا أخى تاج السر اغلبية أعمدة كلام بفلوس ( إجتماعية) ألا تحب الخوض فى ( السياسة) ! جاء ردى بكل بساطة ليس كذلك ياصديقى ..

فالسياسة لها ( فطاحلة وجهابذة) لذلك لا أحب الخوض فيها بل أنا شخص أحب وطنى وأرغب فى خدمته وأحب له الخير .. وهذا لا يعنى طبعا أن الذين يكتبون عن ( السياسة) هم غير وطنيين أو أنهم لا يحبون بلادهم .. ولكننى اعتقد أنهم ينسون حقيقة مهمة وهى أنهم توجد بينهم صفات أساسية مشتركة يجب التركيز على الصفات الأخرى المخالفة ..

أما الصفات المشتركة فهى فى الغالب الصفات الرئيسية بالمهمة فهى كلها حركات تهدف إلى فلاح البلاد وخير العباد .. فهم فى الواقع إنما يختلفون فى الأسلوب وليس فى الغاية ويتباينون فى الوسيلة وليس فى الهدف ياصديقى .

**
كفاكم ظلما للمغترب)
فى هذه اللحظة وفى سطوة من سطوات الإنتظار والترقب تشرد أفكارى للبعيد .. تغيب فى حلم ناعم يرفض قسوة الواقع المرير .. ودون أن ادرى يرسم التساؤل إبتسامة ساخرة نحو تلك القرارات المجحفة تجاه المغتربين .. فيا حبذا سطورى تسمح بإسترسال الظلم كسيولة هذا الحبر لا اعرض عليكم رتابة الوضع على كافة الأصعدة عبر الغربة الطويلة والتى لا يستوعبها تاريخ ولا تحتويها ذاكرة صنوف ملونة من الكبت والضغط على المغتربين وكلنا مشلولى الإرادة نحو مانراه !!! .

هل أصبح المغتربون نقمة على أوطانهم ! ولماذا نعامل هكذا ؟ هل لأننا مغتربون أم ماذا ؟ ففى كل مره يظهر فيها مسؤول يكيل من القرارات ما شاء دون النظر إلى حالة هذا المغترب!! وآخر هذه القرارات قرار أحد المسؤولين والذى ينص على زيادة رسوم المعاملات القنصلية من ( 110 ريالا) إلى ( 220 ريالا) وارتفاع قيمة استخراج الجواز للعاملين (890 ريالا) وللزوجة ( 790 ريالا) والأطفال ( 415 ريالا) فى الوقت الذى كنا نطالب فيه بتخفيض هذه الرسوم ..

كافؤنا بهذا القرار المشؤوم الذى لا يستند لأى قانون إنما هو قرار فردى تم فرضه على المغتربين لشئ فى نفس يعقوب ! لم أجد تفسيرا لذلك سوى القول إنه بدلا من زيادة تلك الاتاوات كان الأجدى والأنفع هو معالجة كافة الاشكالات التى تواجه المغتربين بدلا من تجاوز الأنظمة واللوائح التى اقرت لتضييق الخناق على كاهل المغتربين وفى تخطيها وتجاوزها جريمة فى حق هذا المغترب يعاقب عليها القانون إذا كان هناك قانون !!! .

*
جلودهم ملساء وقلوبهم سوداء

أصبحنا نعيش فى عالم يعتقد معه بعض ( الناقصين) إن الأسفاف وقلة الحياء يمكن أن يصنع منهم شخصيات خارقة تستطيع أن تحجز لنفسها مكانا وسط مجتمع ظل يشتكى من ساقط القول الذى يصدر من جانبهم بصورة مستمرة دون أن يجدوا الحساب المناسب.. هؤلاء هم أساس البلاء ومصدر السخف الذى حولهم إلى بؤرة فساد ينفر من حولها الجميع ..

نعلم تمام العلم إن من لا يمتلك الحياء يمكن أن يفعل أى شئ ويتوقع منه صدور كل شئ .. لكن هذا لا يعنى ابدا الصمت على نباح هذه الكلاب التى تحتاج لمن يقطع ألسنتها حتى تعلم أن لكل شئ ثمن .. وتتعفف أقلامنا كثيرا عن الخوض فى تقيؤات طحالب من شاكلتهم السوداء ..

ولهؤلاء ( الحفاة) الذين لا يعرفون اين مكان نومهم ولا يعرفون من هو كاتب ( كلام بفلوس) حينما وصفونى باقبح الألفاظ لكن هيهات كل ماتفعلونه يزيدنى قوة وصلابة وعزيمة واقول لهم لو كانت الدنيا سهلة ميسرة لما كان الصبر احد أبواب الجنة .. لذلك ولراحة البال من تلك القوقعات سأصمت وكأننى لم أفهم وأتجاهل كأننى لا أرى لأننى لا أنظر إلى أصحاب النصف الفارغ من الكوب الذى يستميتون فى إثبات فراغه دون النظر إلى نصفه الأخر الممتلئ .. وكفى .

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.