آخر الأخبار
The news is by your side.

كانتي ..رجل من كوكب آخر … بقلم: الخير صالح

ربما حتي خاصية التشابه بينه والأخريين تظل ظلماً في حق اللاعب ! هو حالة متفردة من أقرانه الذين يؤدون نفس وظيفته ! فرغم إيماني التام بقدرة ماكليلي وقوتة في عملية الإفتكاك ، وبناء الساتر الدفاعي العتيد للبلانكوس عندما كان يدافع عن ألوان النادي الأبيض الملكي .

ليغُرب أنذاك شمس كلود ماكيليلي ، ويِبزغ شمس لاعب إرتكاز أخر أكثر خاصُية من الفرنسي ، أنه الإسباني الماكر ، الذي يلقب بمحور الأرض ــ سيرجو بوسكيتس لطالما كان هو القطعة المفقودة في وسط برشلونة أيام مجد الألقاب رفقة المدرب المحنك جوسيب قوارديولا الذي فاز بكل الألقاب الممكنة ، والمستحيلة بالطبع ! ويعزى ذلك إلى وجود لاعب بقيمة بوسكيتس الذي يعد من أهم وأفضل الأسماء في العالم بقدرته علي بناء اللعب من الخلف ، والصعود بالكرة بين قلبي الدفاع من أجل زيادة وتوفير خيارات التمرير . ولكن تواضع مستوى الإسباني في الفترة الأخيرة جعلته بين نيران الأنتقادات التي طالت ظهره .

تسلم زين الدين زيدان دفة الفريق الملكي بعد فترة سئية للرافا بينتيز ، لينجح الفرنسي في مهمته علي إكمل وجه ، و ذهب في أكثر من ذلك وقام بإكتشاف أفضل قاطع كرات أن لم يكن الأفضل علي مستوى العالم ـ نجم السيلساو كاسيميرو يقوم بقطع الكرات ، وتنظيم اللعب ، يفتك الكرة بكل الطرق ـ المشروعة وغير المشروعة ، هذا غير ذكاءه اللامحدود في عملية السقوط ، والتمركز ليصبح عنصراً رئيسياً في تشكيلة المدرب زين الدين زيدان .

ولكن هذان الثنائيان المذكوران ، لم يصلا بعد لمرحلة نغولو كانتي ، الفرنسي قصير القامة ، الهادئ في المستطيل الأخضر ، شخصيته ووظيفته متناقضتان ، فدائماً ما يرتبط لاعب الإرتكاز بالعنف المُفرط ، كمثل غاتوزه علي سبيل المثال ! ولكن نغولو يختلف بتاتاً عنهم ، فهو الذي يقوم بإفتكاك الكرة بدون أي مخالفة ، يركض بإستمرار ، فلا يكل ! ولايُمل ، وكأنه صاحب رئتين .

يُنتهج كانتي مبدأ البساطة والسلالة في كل شيء ، تجده دائماً يتسم بالهدوء ، تشعر بوجوده في أرض الملعب ، نادراً ما يرتكب أخطاء كثيرة لأنه ينتهج طريقة أخري غير طرق لاعبي الإرتكاز العدوانيين ، سريع البديهه في كل شيء .

اللاعب الذي فاز بلقبيين متتاليين مع ناديين مختلفين أثبت للجميع بأنه لاعب إرتكاز لا مثيل له .

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.