آخر الأخبار
The news is by your side.

حديث المدينة …. بقلم: عثمان ميرغني

استراتيجية (التّبرُّز في العَرَاءِ)!!

تَلَقّيت دَعوةً كَريمةً من مجلس الوزراء للمُشاركة في جلسته يوم الخميس الماضي.. خلال الاجتماع قَدّموا للجميع وجبة في صندوقٍ جميلٍ.. وَجدنا بداخله “ساندوتش” فُول.. فَهِمْنَا الرِّسالة.. مجلس الوزراء تحت ولاية رئيسه الجديد معتز موسى يُعلن التّقَشُّف الحكومي.. وتَخفيض النّفقات!!
بصراحة، الفكرة أعجبتني على الأقل من وجهها الإعلامي.. والإعلام هو الذراع الأيمن لأيِّ عَمَلٍ تَنفيذي.. ولكن أسمحوا لي أن أغُوص أعمق قليلاً من “ساندوتش الفول”.
تَغَيّبَ عن الاجتماع وزير الداخلية الدكتور أحمد بلال، و(الغَائب عُذْرُه مَعَاهُ).. فالوزير في رحلة إلى “جنيف” لحُضُور اجتماعات اللجنة التنفيذية لمفوضية شؤون اللاجئين..! وَسَبَقَ لي هنا أن قلت لكم إنّ دولاً مُترفة الثراء مثل النرويج والسويد وبريطانيا وغيرها فَضّلَت توفير المال العام وأسندت لسفاراتها في “جنيف” تمثيلها في هذا الاجتماع.. ويصحب الوزير بلال وفدٌ من عدة أشخاصٍ.. كم تُكَلِّف هذه الرحلة؟ بكل تأكيد تكفي تكلفتها لتمويل وجبة إفطار فاخرة من أرقى الفنادق لمجلس الوزراء حتى نهاية دورته في العام 2020.
لكن ما فعله أحمد بلال كومٌ.. وما فعله وزير الصحة الاتحادي السيد محمد أبو زيد كومٌ آخر.
وزير الصحة الجديد – كما أسلفت لكم في عَمُودٍ سَابِقٍ قبل عدة أيّامٍ – ما أن وطأت قدماه بلاط وزارة الصحة، وقبل أن يتعرّف على أطقمها القيادية حَزَمَ حقائبه وسَافَرَ إلى الهند.. تَصَوّروا ماذا فعل؟
سَافَرَ وزير الصحة لحُضُور مؤتمر (المهاتما غاندي للصرف الصحي)!! أي والله؛ (للصرف الصحي) ويبدو أنّ وزارة الصحة فهمت من كلمة (صحي) أنّه مُشتقٌ من الصحة فيكون من مهام وزير الصحة.
تَعَالُوا لنرى حصيلة ما جاء به الوزير في تفاصيل الخبر الرسمي بعد عودته!!
نَصّ الخبر: (ولفت الوزير إلى عرض التجربة الهندية في القضاء على ظاهرة التّبرُّز في العراء وتعميم المراحيض، ويشرف على الحَملة رئيس الدولة، مُنوِّهاً إلى أنّ الاهتمام بها لأضرارها على صحة البيئة.. وأعلن الوزير، عَن عَرض استراتيجية السودان 2018 – 2022م عبر جلسات المؤتمر، ونوّه إلى أنّها وَجَدت الاستحسان من المُشاركين وتعهّد بقيادة الحملات للقضاء على التّبرُّز في العراء بكل الولايات).
وزير الصحة سَافَرَ إلى الهند على حساب الشعب الفقير للبحث في ظاهرة “التّبرُّز في العراء”!! وبكل جرأة، أعلن أنّه عرض (استراتيجية السودان 2018 -2022) دُون أن يُحدِّد طبيعة هذه الاستراتيجية.. هل هي استراتيجية مُحاربة التّبرُّز في العراء؟!
بالله عليكم؟ ما هي علاقة وزارة الصحة بـ(التّبرُّز في العراء)؟ مَن المسؤول عن تشييد الحَمّامات العامة ومرافق الصرف الصحي؟ هل هي وزارة الصحة؟
بحساب تكاليف سفر الوزيرين محمد أبو زيد والوفد المُرافق له، وأحمد بلال والوفد المُرافق له، فإنّ مجلس الوزراء لو أفطر في كل جَلسةٍ حَتّى نهاية دَورته بـ (خَرُوف مَنْدِي) لكان ذلك أقلّ تَكلفةً!!
فَمَا فَائدة الفُول؟!

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.