آخر الأخبار
The news is by your side.

تمهيد لإنقلاب متوقع

تمهيد لإنقلاب متوقع .. بقلم : آية الغازي كشان

أعلن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي والقائد العام للقوات المسلحة رفع حالة الطوارئ في البلاد بعد التطورات السياسية الأخيرة التى شهدتها البلاد وزرف الدماء من قبل القوات الأمنية ، ينتج عنها تكثيف الفوضي السياسية وتعطيل كافة المشاغل على صعيد المواطن والمؤسسات الحكومية.

صرح رئيس مجلس السيادة الإنتقالي بإطلاق سراح المعتقلين وتنفيذ حكم القانون على من أرتكب إجرام على الثوار منذ إندلاع الثورة السودانية.

دعمت القوي السياسية المتحدة مبادرة جنوب السودان لحل الأزمة بالبلاد التى طرحت من ضمن 6 مبادرات لمعالجة الوضع الراهن حيث شهد السودان تحركات إقليمية ودولية مع إستمرار الأزمة السياسية والأقتصادية والأضطراب الأمني الذي يعيشه السودان منذ فترة طويلة وما زالت القضية واحدة دون وضع مُعالجات مُكثفة لها.

طرحت 6 مبادرات على رأسها المبادرة الأممية ، مبادرة الهئية الحكومية”إيغاد” ، مبادرة جنوب السودان ومبادرة الأتحاد الإفريقي بينما محليٱ برزت مبادرتين مؤخرٱ ، مبادرة مدراء جامعات سودانية ، خريطة طريق من حزب الأمة القومي.

أعتقد تشابك الأوضاع الأقتصادية والسياسية يعرقل الأمر ويصبح أشد خطورة وأعتقد سبب فرض حالة الطوارئ المفاجئة بالبلاد ليس لحل الأزمة وأنما نتوقع أن يحدث إنقلاب عسكري من داخل الساحة السياسية ، ملاحظٱ أنه تم التلاعب من قبل أعضاء المجلس السيادي الإنتقالي للتوصل لدعم دول الخليج والأمُم المُتحدة.

أكدت الأمم المُتحدة أهمية بعثات حفظ السلام في تهئية الظروف للحلول السياسية ، يبقي السؤال: بعد التدخل الأجنبي منذ أندلاع الأزمات ماذا فعلت الأمم المُتحدة لحل الأزمة ، وما الأدوات التى أستخدمتها لحله!؟

لا أرئ تغييرٱ ملحوظٱ منذ التدخُل الخارِجي في شِئون السُودان الداخِلية غير أن الوضع زاد أكثر تعقيدٱ وظهر هذا الأمر في الإجتماعات الدورية التى يطلقها القائد العام للقوات المسلحة ، أستخدمت آليه قمع المتظاهرين وتفشي عصابات النهب المسلح لأنشغال الشارع السوداني بمثل هذه القضايا وتفرغكم لتعميم الفوضي السياسية وعدم مراعاة مطالب الشعب السوداني.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.