آخر الأخبار
The news is by your side.

بلاغات ضد ( سارة رحمة ) الفنان ( علاء سنهوري ) من أمن الدولة

سودان بوست: الخرطوم

نيابة أمن الدولة قيّدت الدعوى الجنائية رقم (317\2018) تحت المواد (٦٦_٦٩) من القانون الجنائي لسنة ١٩٩١م و(١١-١٤-١٦) من قانون جرائم المعلوماتية لسنة ٢٠٠٧م في مواجهة الناشط علاء سنهوري (سارة رحمة) .
الجدير بالذكر ان الفنان علاء الدين سنهوري اعترف بانه عن صاحب الحسابات المزيفة بأسماء سارة رحمة وحساب كاميليا التجاني.
وهذه الحسابات موجودة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، الفيس والواتساب وتعود تفاصيل القصة بعد ان حدث جدلاً مستمراً خلال الفترة الماضية وانقسم المتداخلين بين ناقم على ما أقدم عليه علاء بالقرصنة على معلومات بعض الشخصيات وادان البعض وجود علاء بحساب مزيف لسنوات وسط قروبات كثيرة منها قروب (مهيرات) الخاص بالنساء والبنات السودانيات وظهرت حالة من الاستياء والغضب وسط مرتادي مواقع التواصل من افعال سنهوري وانتحاله لشخصيات مما دفع بعض الفتيات اللائى يقمن بحكي أسرارهن ويناقشن معه مشاكلهن الخاصة باعتباره شخصية حقيقية وليس حساب مزيف .

وطلب سنهوري من الشعب السوداني وأصدقائه واسرته مسامحته على فعلته

وذكر غازي الريح سنهوري في فيديو مباشر بموقع التواصل الإجتماعي أن حسابات كاميليا وسارة رحمة حسابات وهمية من صنع علاء الدين من أجل الترويج لمشروعه الفني. وقال غازي ( إن علاء مصاب بمرض نفسي يؤدي إلى تعدد الشخصيات، لذلك اختلق شخصية سارة رحمة وكاميليا ). فيما اعتبر بعض رواد مواقع التواصل الحديث عن اصابة علاء الدين بمرض نفسي حيلة للتهرب من المسئولية الجنائية لإستيلائه على آلاف من السير الذاتية من خلال الإعلان عن وظائف بالأمم المتحدة عن طريق سارة رحمة، وإطلاعه على اسرار البنات في مجموعة مهيرات التي قضى بها زمناً طويلاً.

وسارة اصبحت شخصية مشهورة في قروب مهيرات، الذي يضم مئات الآلاف من السودانيات خارج وداخل البلاد، وقامت بعمل علاقات مع عدد كبير من البنات في القروب، واصبحت من نجوم القروب. وعندما أعلنت أنها مصابة بمرض السرطان تعاطف معها الجميع ، ووجدت متابعة كبيرة لحالتها حتى كتبت مقال عن الموت، بعدها أعلن سنهوري وفاتها، وذكر أن الدفن تم في اديس أبابا حسب وصيتها وان أهلها لن يقيموا عزاء أيضاً حسب وصيتها.

واحدث خبر وفاة سارة رحمة موجة حزن كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، فقد وضعت صورتها في بروفايلات الناشطات السودانيات ولكن لم يتم العثور على منزل لاسرة سارة رحمة في السودان مما كان سبب في كشف حقيقتها.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.