آخر الأخبار
The news is by your side.

برشلونة يعمق كوارث الريال … بقلم: الخير صالح

البيت الأبيض الملكي يُغلي من أسفل جذوره إلى أعلى قمته ؛ الوضع أقل ما يُوصف بانه كارثي للغاية ؛ الفريق عانق منحدر مستنقع القاع ، والأمور إزدادت من سوء إلى أسوأ بوتيرة مُسرعة للغاية و بدرجة جنونية أقل ما توصف بإنها النهاية الحتمية لمسيرة الرجل الإسباني ( جولين لوبتيجي ) . أصبح الوضع خارج نطاق السيطرة في ظل لهيب نار فضيحة الامس التي إشتعلت في جسد الفريق بإكمله حتي قضي على أمل جولين لوبتيجي الأخير الذي دخل اللقاء وفي جعبته الفرصة الأخيرة كما روجها الإعلام لإنقاذ مسيرته المهنية من الإنهيار ؛ لكنه إنهار وسقط مغشياً عليه من شدة الطعنات الكثيرة التي تلقاها فريقه ريال مدريد على يدّ غريمة الأزلي برشلونة في الـ ( الكامب نو ) .

في ليلةٌ غياب البرغوث ليونيل ميسي . أكرم برشلونة وفادة ضيفه وغريمه ريال مدريد بخماسية مع الرأفة ـ مُقابل هدف يتيم سجله الظهير الايسر البرازيلي مارسيلو . صدق أو لاتصدق مجريات كارثة اليوم التي حدثت لفريق ريال مدريد ! لتتساءل بملء فمك ماذا لوكان ليونيل ميسي حاضراً في لقاء الأمس؟ الإجابة ببساطة : ستكون النتيجة آليمة بالمرة لوكان البرغوث حياً يلعب في عشب الكامب نو .

ـ من أين بدأت الكارثة ؟

مجريات اللقاء بدأت بسخونة شديدة ، مثل كل مباريات الفريقين السابقة لكن في أرضية الملعب هناك شيئاً ما غير مألوف مُنذ عام 2007 لم يحدث ان غاب الثنائيان كريستيانو رونالدو ـ وليونيل ميسي الثنائية التي ولدتُ في الليغا لتصبح ثنائية إعلامية وعالمية بإمتياز . لكن كلاسيكو الـ28 من أكتوبر إتى بثوب جديد يخلو من الثنائيان . البرتغالي رحل إلى السيدة العجوز . والبولغا تعرض لإصابة قوية حرمته من المشاركة مع فريقه .

بنفس رسم المدربين بدأ جولين لوبتيجي اللقاء بـ 4-3-3 التشيكلة التي شهدت غياب الظهير الإسباني دانى كارفخال ليقحم المدرب لوبتيجي بدلًا عنه في مركز الظهير الايمن ـ وفي الجبهة المقبلة وضع إرنستو فالفيردي البرازيلي فيليبي كوتينيو في العمق نصفه جناح ـ ونصفه صانع ألعاب في العمق خلفه راكتيتش وسيرجو بوسكيتس وآرثور الذي لمع أسمه كالفضة حتي لُقب بتشافي الجديد .

ريال مدريد ضغط في مستهل اللقاء ، ولكن دقائق فقط وعاد برشلونة الى اللعبة بتمريرات قصيرة بينية للغاية تبدأ من بوسكيتس كمحطة عمليات الفريق في بناء الهجمات ـ ولسبب ما ـ لم ينتبه لوبتيجي لجبهة ناتشو المشروخة سرق الإسباني الطائر خط الجبهة مثلما ظل يفعله جوردي ألبا في وجود ميسي ـ تسلم الإسباني الكرة ليلعبها أرضية متقنة ليإتى هدف برشلونة الأول عن طريق فيليبي كوتينو الغير مراقب اصلًا في الدقيقة الـ .

دفع ريال مدريد بكل ثقله الى الهجوم في محاولة لإدارك التعادل ، سوى ان ثلث الفريق الهجومي طغت عليهم العشوائية ، في ظل توهان كريم بنزيمة الذي لم يسدد سوى كرة يتيمة خارج مرمي تيرشتيغن .

ريال مدريد يحاول نقل الهجمة من الاطراف لان لوبتيجي كان ملماً بضعف الخط الخلفي لبرشلونة ـ في حين يلجأ برشلونة إلى نقل الهجمة من العمق ومن ثم إلى اقرب طرف منطلق ، وبالفعل نجح حيلة إرنستو فالفيردي حينما كان لويس سواريز على وشك الإنقضاض على الكرة الارضية المرسلة له ، لكن فاران قام بإعاقته لتحسب تقنية الفأر ركلة جزاء لصالح سواريز نفذها ذات اللاعب بنجاح في شباك كورتوا .

قام لوبتيجي بسحب فاران بعد شوطه الكارثي ليتحول رسم الفريق الى 3-4-3 ويصبح كاسميرو كقلب دفاع ليتحرر مارسيلو ناحية الهجوم شيئاً حتي ينجح في تلطيف الآجواء بإستلام رائع وتسديدة متقنة ـ

الهدف حرك في لاعبي الميرنغي الرغبة لإدراك النتيجة ، حيث ظهر الفريق بثوب مغاير أكثر من الذي كان يرتديه في الشوط الاول ، ليهيج ريال مدريد كثيراً ناحية مرمي تيرشتيغن ، حتي أضاع بنزيمة رأسية وهو على مواجهة المرمي ، ليإتي الرد سريعاً من سواريز برأسية أخطأ كورتوا الخروج من مرماه في توقيت غير مناسب ليسجل لويس هدف فريقه الثاني الشخصي له والثالث لفريقه ، لتتصعب مامورية الريال نحو إدراك ما يجب إدراكه .

ـ نهاية فخ الكارثة الغير متوقعة !..

الجميع أصبح ينتظر ماتسفر عنه الدقائق الأخيرة ـ هل يعود ريال مدريد إلى اللعبة ؟ أم يزيد برشلونة غلة الأهداف ؟ بين كل الضباب الكثيف قرر إرنستو فالفيردي قُتل المباراة بنزول سيميدو بدلًا لرافينيا ـ البرتغالي آوكل له مهمة تآمين الجبهة اليمني ، على ان يصعد سيرجو روبيرتو إلى الطرف . أما لوبتيجى فقام بإخراج غاريث بيل والدفع بآخر أمله وهو ماركو إسينسيو الذي عبث في الجبهة اليسري بلا فائدة لتتراكم مصائب ريال مدريد بإصابة مارسيلو قبل نهاية المباراة بربع ساعة ليحل ماريانو دياز بديلًا له .

ونحن في غفلة من أمرنا إذ بالقائد سيرجو راموس يعيد لنا مسلسل أخطاءه الكارثية من جديد بصورة ساذجة للغاية ليخطف سواريز الكرة منفردًا بالكرة ويقتل ريال مدريد إيكلنيكياً في الدقيقة الـ 83 . ليتراكم اليأس على لاعبي ريال مدريد ويعلنون الإستسلام للواقع المزرى ، لكن لم يأبى التشيلي ارتور فيدال وهم في قمة يأسهم لينبرى ويُكمل خماسية اليوم الكارثية من كرة ارضية متقنة إرسلها ديمبيليه بعد نزوله بثلاثة دقائق .

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.