آخر الأخبار
The news is by your side.

بالمنطق … بقلم: صلاح الدين عووضة

أجب بغباء !!

الاختبار الأول …
*والٍ مر بجوار مدرسة بعاصمة ولايته فرشقه بعض طلابها بمداعبة خشنة..
*فأمر الوالي بمعاقبة الطلاب ؛ وإن لزم الأمر الأساتذة..
*ومعتمد رئاسة بولاية أخرى زار مصلحة ما فلم تقم إحدى الموظفات على حيلها..
*فكاد يفتك (سعادته) بالموظفة لعدم احترامها له..
*السؤال :
*هل أخطأ كلٌّ من الوالي والمعتمد بتصرفهما الغاضب (جداً) هذا ؟…أم أصابا؟..
*الإجابة : بل أصابا ؛ ويستحقان الشكر والثناء والتقدير..
*فالوالي – جزاه الله خيراً – لم يفصل الطلبة ، ولم يرفت الأساتذة ، ولم يغلق المدرسة..
*والمعتمد – كتر ألف خيره – لم يحل الموظفة إلى التحقيق..
الاختبار الثاني …
*قال رئيس الوزراء معتز موسى أنه سيتم قريباً جداً اقتلاع الفقر من جذوره..
*فهل أخطأ بإطلاق بشرى قد تبدو خيالية ؟…أم أصاب؟..
*الإجابة : أصاب طبعاً ؛ من زاوية أن ثمة جذوراً ستُقتلع…وهذا أمر مؤكد..
*فإن لم تكن جذور الفقر…فجذور الموسومين به..
*وفي الحالة الثانية هذه فلن يكون هنالك فقر في البلاد…ولا فقراء ؛ وهو المطلوب..
الاختبار الثالث …
*أكد الحزب الشيوعي معارضته الإنقاذ حتى النهاية..
*فهل أخطأ الشيوعي السوداني بترديد هذا التأكيد القديم – المتجدد – أم أصاب؟..
*الإجابة : بكل تأكيد هو أصاب تماماً بهذا (التأكيد)..
*فهو – مثل بقية أحزاب المعارضة – يعارض من منازلهم ؛ منذ ثلاثين عاماً..
*فسوف يعارض – إذن – حتى (نهاية) آخر قيادي شيوعي..
الاختبار الرابع …
*احتضنت الخرطوم مهرجاناً للسينما…ودعت إليه العديد من نجوم التمثيل العرب..
*فهل أخطأت الجهة المنظمة بهذه الاستضافة ؟…أم أصابت ؟..
*علماً بأن بلادنا لا سينما فيها ، ولا أفلام ، ولا استديوهات ، ولا حتى دور سينما..
*فدور السينما إما هُدمت…وإما باتت خرابات ينعق فيها البوم..
*الإجابة : أصابت ؛ بدليل شهادة ممثل مصري عند رؤيته توتي ومقرن النيلين..
*فقد صاح بأعلى صوته الأجش : هذا منظر (سيما)..
الاختبار الخامس …
*هل أخطأ الحاج آدم بدعوته بيع مياه النيل إلى المزارعين بحسبانها ملكاً للدولة؟..
*ويمكن الاستعانة على الإجابة ببعض دعوات سابقات للمذكور..
*ومنها عدم فتح أبواب التعليم ببلاش…وممارسة مزيد من رفع الدعم على المواطن..
*وببعض (منٍّ) على السودانيين ؛ من قبيل حكاية (القمصان)..
*الإجابة حينها : نعم ؛ فهو يؤمن بأن البلاد بما فيها – ومن فيها – صارت (ملكاً)..
*ومن ثم…(وهذه الأنهار تجري من تحتي).

style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3526945674254987" data-ad-slot="7764235645">
شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.