آخر الأخبار
The news is by your side.

امراة تضع مولودها تحت شجرة… انتهاكات صارخة بـ ( الحسانية و السليم )

سودان بوست: الخرطوم

قرى الحسانية والسليم ربما أصبحت مثل القرية التي مر عليها نبي الله عزيز وتسأل عن كيفية احيائها . قرية تحولت إلى مسرح معاناة تجسدت فيه كل انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد مواطنون يفترشون الأرض ويلتحفون السماء . بعد أن هدت آليات الحكومة منازلهم وحولتها إلى ركام ثم اقتلع العسكر رواكيبهم التي نصبوها لتغيهم حرارة الشمس وبرودة الطقس ليلا ونهارا ثم ما عاد أمامهم سوى أن يضعوا أيديهم فوق خدودهم ومن تحتهم أطفالا يصرخون وذات حمل تن وتتوجع وشيخ مسن يرفع يديه إلى السماء يدعو على من اوصلهم إلى الجحيم .. انتهاكات كبيرة ارتكبت في حقهم باسم قانون معيب يقر الازالة ولا يعرف إلى معالجات اوضاع المزالين سبيلا . وكأنما المزالين ليسوا مواطنين ومن حقهم على الحكومة معالجة أوضاعهم جنب إلى جنب مع حقها في الازالة .
مواطنون يسألون عن ماذا تريد أن تفعل بهم السلطات أكثر مما فعلت وينظرون عواقب إصرارهم على بقائهم داخل المنطقة المزالة في أوضاع محزنة ستتفاقم حتما مع دخول فصل الشتاء .
يقول المواطنون إن السلطات نفذت أكبر مجزرة في حقهم فاثناء الازالة قطعت منهم التيار الكهربائي وخدمة المياه وتركتهم في ظلام دامس وتحت رحمة أصحاب عربات (الكارو ) حيث يباع برميل المياه بعشرات الجنيهات حسبما أفادت عوضية نور الدين وقالت إن السلطات نزعت عدادات الكهرباء وذادت الأمر سواء ثم حذرت من استمرار الاوضاع هكذا دون معالجة سيما وأن فصل الشتاء على الأبواب فالاطفال وكبار السن والنساء يواجهون أقسى أنواع المعاناة اذ لا طبيب معالج ولا اغطية ولا بطاطين

وبنبرة غاضبة يقول نور الله محمد القوى إن السلطات لم تكتفي بالازالة فحسب بل ظلت تلاحق الناس وتقتلع الرواكيب المنصوبة وقطع المياه والكهرباء فضلا عن انعدام الخدمات وتشريد الأسر ونفوق المواشي . وكذلك تابعت المواطنة آسيا طه أن المنطقة ظلت تعاني من الازالت المتكررة لسنوات وحذرت من تفاقم أزمة المزالين بالمنطقة خاصة وأنهم غير قادرين على توفير احتياجاتهم اليومية حتى الأكل ومياه الشرب النظيفة التي أصبحوا يعتمدون في الحصول عليها من القرى المجاورة وكشفت عن إن إحدى النساء وضعت مولودها تحت شجرة

انعدام خدمات :
وامن سكرتير اللجنة الشعبية لقرية الاحامدة اولاد العطا بمنطقة الحسانية السليم سعد محمد حسين على تردئ اوضاع الحسانية السليم والانعدام الكامل للخدمات , ونوه الى انقطاع الكهرباء وتابع ( دفعنا مبلغ 7 جنيه وتم نزع العدادات الخاصة بالكهرباء و ذهبنا الى وزارة التخطيط العمرانى وتم عقد اجتماع مع الوزير ووعدنا الوزير بحل القضية وتم تحويلنا الى جهاز حماية الاراضى والذى بدوره قام بتوزيع الخطة الى اشخاص اخرين, وطالب معتمد بحرى بتفقد الاوضاع ).
عدم ايفاء بالوعد :
من جهته قال ممثل الحسانية السليم العمدة ابراهيم عبد النبى سبق ان وعدنا وزير التخطيط العمرانى بحل القضية خلال ثلاثة ايام ولكنه لم يوف بوعده ونوه بوجود تماطل بالمكتب وقال هذا ليس فى صالحنا علما بانه تم تسليم جزء من ارضينا الى اخرين.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.