آخر الأخبار
The news is by your side.

الهلالي : ملتقى رجال الأعمال السوداني الجزائري خطوة واعدة رغم التحديات

الهلالي : ملتقى رجال الأعمال السوداني الجزائري خطوة واعدة رغم التحديات

سوداني بوست : هدى حامد

أكد ممثل القطاع الخاص السوداني نادر الهلالي أن ملتقى رجال الأعمال السوداني الجزائري يعد خطوة مهمة في مجال التصدير وانعاش إقتصاد البلدين الشقيقين، وقال في الملتقى الذي عقد اليوم بفندق كورنثيا أن العمل التجاري والاقتصادي بين الدولتين يعتبر عملا مضنيا ومحفوفا بالمخاطر، وزاد كما أن الاستثمار تحفه التحديات رغماً عن فرص النجاح، وتطوير حجم التبادل التجاري بين البلدين في مجال الحبوب الزيتية، اللحوم والمواس، الخضر والفاكهة.

وأكد الهلالي ان من أكبر التحديات تتمثل في ضعف البنية التحتية، لكنه عاد ليؤكد انه من المهم بمكان الاستثمار في البنى التحتية من واقع ربط مناطق الإنتاج بالتصدير مما يسهم في خلق فرص استثمارية في المجالات الزراعية، الصناعية والخدمية. مضيفاً بأن أكبر الاستثمار في البلاد تكمن في الزراعة؛ وذلك لتوفر المياه والثروات الحيوانية والغابية، ولما يتميز به السودان من مجاورته لدول لا يوجد بها منافذ للتصدير الأمر الذي أهله ليكون بوابة أفريقيا، وقال إن البلاد تتميز بكادر بشرى قوامه ٦٠٪ من الشباب وليكون صمام الأمان للأمن الغذائي، مبدئياً استعداده لتقديم المساعدات لتحقيق علاقة اقتصادية متينة لتكوين نموذجاً يحتذى بأفريقيا.

وعددت مستشارة وزارة التجارة وترقية الصادرات الجزائرية جويدر مايا أهدافا اقتصادية كبيرة في مجال التعاون التجاري والاقتصادي الجزائري السوداني، داعية إلى مواجهة التحديات لخلق فرص استثمارية واعدة، وتعزيز أهمية استراتيجية لتعزيز التعاون على مستوى التجارة والاستثمار بشراكات استثمارية ناجحة للمستثمرين لبناء ركيزة لترويج المنتجات وفتخ منافذ تسويقية من أجل واقع اقتصادي متقدم.

وأشارت إلى أن السودان يعد شريكا استراتيجيا مهمآ للجزائر شكلت قواسم اقتصادية واجتماعية لتكامل إقليمي يحقق مكسباً للبلدين على مستوى التبادل التجاري

وقال رئيس غرفة الصناعة والتجارة  من ولاية تلمسان الجزائرية شاهين مراد أن تطوير الشراكة التجارية بين البلدين يفتح فرصا استثمارية خاصة في قطاع البناء، الأدوية، الطاقة والخدمات ويفتح أبوابا جديدة للتصدير من أجل تحقيق الشراكة بين البلدين..

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.