آخر الأخبار
The news is by your side.

الشيخة موزا تشعل شموع الانارة بعشرة ألف خريج

الشيخة موزا تشعل شموع الانارة بعشرة ألف خريج
بقلم: عواطف عبداللطيف

” عشرة ألف خريج يعني عشرة ألف كفاءة من مختلف البلدان .. من مختلف الثقافات .. من مختلف الجنسيات .. والملل والالوان .. عشرة ألف خريج يجمعهم مشترك واحد هو فلسفة مؤسسة قطر للتربية والتعليم وتنمية المجتمع والتي رحلت لباحاتها باقة من الجامعات العالمية ومؤسسات البحث العلمي .. بفلسفة أن التعليم يجب أن يكون متاح للجميع .. والجميع علي الاطلاق وفق كفاءتهم وتطلعاتهم وهممهم العالية .. والمعرفة لابد أن تستمر في التداول وتتحرك للامام لتغرس في باطن الارض تنمية وعمارا .. وان تتوافر ارضية خصبة للكفاءات للعمل والانتاج النافع للبشرية وللحوارات .. ولتدوير التعلم وفلسفة الحياة الرشيدة المنتجة .. المسالمة .. الحيوية .. كحق للانسانية جمعاء “.

كم هو انجاز حقيقي يستحق الاحتفاء لانه ازالة للظلام الي باحات النور .. ويحق لنا ولاسرهم ولغيرنا في أنحاء المعمورة .. في بقاع الارض ان نحتفي وأن نتحلق حول هذه الشموع النوابغ في التخصصات العلمية المتنوعة.

هذه الاضاءات التي ظلت سمو الشيخة موزا بنت ناصر تشعلها .. وتدعمها بجهدها بحيويتها وبفكرها ..نعم منذ سنوات طويلة ربما فاقت العشرون عاما او يزيد ١٩٩٥م تابعنا عن قرب كيف ان سموها جعلت اهدافها تنمية المجتمعات بالتعليم والتعلم وبذرت بذور المعرفة والمجاهدة لحياة كريمة للطفولة وللانسانية … مددت اياديها وسخرت وقتها ليكون التعليم للجميع .. علم طفلا .. المعرفة والصحة للجميع .. وقطعا الحياة الكريمة لكل البشر والانسانية.

فما تقوم به وأسست له مؤسسة قطر ” قطر فاونديشن ” بات شجرة ظليلة جذورها في باطن الارض وظلالها ممتدة و لها أجنحة لا حدود لها .. وشعاع وضياء وارادة لا تعرف المستحيل .. وانارات تضيء الطرقات والفضاءات وتقهر الظلام .. فقط لانها ازاحة للجهل والعتامة .. وبالامس والعام ٢٠٢٢م في منتصفه نبت الزرع في هكذا كوكبة متخرجين من مؤسسة قطر التي وصفتها سمو الشيخة موزا بانها ” ارض خصبة تتيح الفرص المتساوية والواعدة ” واريد لها ان تكون بقعة نور وانارة وشعاع وهاج ..مبرووك للمتخرجين النوابغ.

ليت النساء كلهن سمو الشيخة موزا .. بارك الله جهدكم المستنير وحفظ نسلكم وانار طريقكم كما انرتم الطرقات للعلم والتعلم وكمال الصحة والاصلاح الاجتماعي عبر نشاطكم في الساحات الدولية وقيادتها لمًا يعزز السلام والتنمية .

Awatifderar1@gmail.com

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.