آخر الأخبار
The news is by your side.

السيتي يحسم ديربي مانشستر ويتصدر .. بقلم: الخير صالح

لم نكن سيئين على الإطلاق، كان الأداء به الكثير من الأخطاء، عوقبنا بسبب ذلك، أخطاء فردية كلفتنا ثلاثة أهداف خسرنا بسببهم”.
وأضاف “ضد فريق مثل مانشستر سيتي، لا يجب أن ترتكب أخطاء فحسب، لا يمكن أن تخسر الكرة بهذا الشكل، لكننا فعلنا ذلك، أعطيناهم الكرة في كثير من الأحيان”.
وأكمل “الهدف الثالث الذي سجله جندوجان قتل كل شئ، كنا على وشك العودة في المباراة بالتعادل، لكنهم قتلونا بالهدف الثالث”.
ويرى مورينيو بأن الجهد البدني كان له تأثيراً سلبياً على الفريق، موضحاً “لعبنا مباراة ضد يوفنتوس منذ أيام قليلة ومن قبل ذلك واجهنا تشيلسي، كلاهما كانوا خارج ملعبنا، بعض اللاعبين تأثروا بالجهد البدني والضغط العقلي”.
وأكمل رداً على الفارق بينه وبين كارديف سيتي، صاحب المركز الثامن عشر، وهو أقل من عدد النقاط التي تبعده عن مانشستر سيتي، حيث قال مورينيو ساخراً “لن نهبط، سنظل في الدوري الممتاز الموسم المقبل، لا داعي للقلق”.
ويرى المدرب البرتغالي أن مواجهة مانشستر سيتي الأخيرة أمام شاختار كانت أسهل، بينما اليونايتد واجه يوفنتوس، وهو ما جعل اللاعبين يصلون للمباراة وهم مرهقون بدنياً.
وأتم “بول بوجبا كان مصاباً، افتقدناه اليوم، لكن ذلك ليس عذراً للخسارة.

تصريحات السيد جوزيه مورينيو عقب خسارة اليوم الكارثية أمام الجار مانشستر سيتي في اليوم الوحيد الذي لم نشاهد الرجل يشير بأصابعه كما فعل أمام يوفنتوس في تورينو ! ومن منا لايحب تصريحات الرجل المشاغب في محيط كرة القدم . التصريحات التي تعطي نكهة دسمة للكل هي في حقيقة الأمر كالسلاح الأبيض الذي يشهره جندي في معركة غير متكافئة – الجندي يحارب بسلاح أقل من أسلحة الباقين وهو يعرف بانه سيسقط لامحالة لكنه لايستسلم أبداً .

ذلك هو البرتغالي جوزيه مورينيو عميد التصريحات المثيرة بدرجة إمتياز ! لكنه اليوم أخف قدرًا من ما مضى ! ربما لصعوبة منافسة الجار مانشستر سيتي الذي يمر بآزهى فتراته من حيث النتائج واللعب التموضعي رفقة المدرب القدير بيب قوارديولا .

بطريقة لعب واحدة بدء الفريقين مجريات ديربي مدينة مانشستر بين العملاقين مانشستر يونايتد المهزوز ومانشستر سيتي الثابت في ختام مباريات الجولة الثانية عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز ” البريميرليج ” .

– صراع الواقعية والإنتهازية

إستهل جوزيه مورينيو معركته من دون نجمه الفرنسي بول بوغبا ! ليعود مروان فيلايني للمشاركة جوار ماتيتش والإسباني أندرى هيريرا ، يتمركز أمامهم الثلاثي راشفورد – وخيسى لينجارد – وانتوني مارسيال اخطر لاعبي اليونايتد في الايام الماضية .
فيما حوى تشكيلة الاسباني بيب قوارديولا كل عناصره عدا الأشقر دي بروين لإصابة !

بدأ السيتي اللقاء مسيطراً على الكرة كما عودنا به بيب غوارديولا . في الوقت الذي يتمركز فيه جميع لاعبي اليونايتد في الثلث الأول من مرماهم خوفاً من ولوج هدف في شباكهم يبعثر كل الأوراق التي رتبها لهم جوزيه بضرورة اللعب على المرتدات الخاطفة وبالفعل نجح لاعبي اليونايتد في أحكام أغلاق مناطقهم في الوقت الذي يرتع فيه السيتي على عشبه كما يحلو له ! حتي جاءت الكارثة التي لايحبها جوزيه مورينيو من جملة ثلاثية رائعة حينما وصلت الكرة إلى رحيم سترلينج الذي لعبها أرضية في القائم ليجدها برناردو سيلفا ويهيأها هو بدوره على المرمي ليتسلمها ديفيد سيلفا مراوغاً أحد مدافعي مانشستر ليسددها بحركة فنية رائعة في شباك مواطنه دي خايا كهدف اللقاء الأول .

وواصل السيتي أفضليته في الشوط الثاني في الوقت الذي لم يتحرك شياطين مانشستر لترتيب ثيابه المهترءة ليعزز الكون آغويرو غلة الأهداف الى هدف ثانٍ بعد جملة رائعة بالكرة بدأها رفقة زميله رياض محرز الذي هيأها له بطريقة جميلة ليضعها الإرجنتيني في شباك الضيوف بدون عناء .

– رحلة البحث عن الخلاص !

رأى جوزيه بان فريقه مات إيكلينيكاً فقام بالبحث عن طوق النجاة ! تحسس سلاحه فوجد روميو لوكاكو فدفع به ! فرد البلجيكي الدين لمدربه حينما قام الحارس إيدرسون بإعاقة البلجيكي ليحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح اليوناتيد نفذها مارسيال بكل نجاح الى هدف تقليص الفارق ! بعد الهدف دفع مورينيو بالاسباني خوان ماتا والتشيلي الكسيس سانشيز على حساب أسوأ رجل في المباراة ماركوس راشفورد الذي لم ينجح ولا في صراع ثنائي مع ميندي ! ولم يسدد اي كرة أيضا ناحية شباك الخصم . ولم يقم بأي واجب دفاعي يستحق فيه شهادة الإشادة ! ليتحول مورينيو الى ٤-٣-٢-١ لانه مغرما على الخروج من ملعب الإتحاد بأقل الأضرار .

في الجبهة المقبلة راى بيب بان مهاجمه اغويرو قد نفذ طاقته ليقوم بسحبه من الملعب ويحل محله غوندوغان ويتحول رحيم سترلينج الى مهاجم صريح .

تغييرات جوزيه إضافة بعض الرونق والشكل لليونايتد حتى كانوا قد غاب قوسين او ادني من معادلة النتيجة لكن السيتي فاجأ الضيوف بعد ٢٥ تمريرات من وسط الملعب لينجح البديل غوندوغان في اضافة الهدف الثالث الذي انتهي به مسك ختام الديربي .

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.