آخر الأخبار
The news is by your side.

الدلالات والإشارات في لعنة الساعة التاسعة

الدلالات والإشارات المتحركة في كل قصة. زمنياً وسردياً….
لعنة الساعة التاسعة..

للكاتب محمد الخير حامد

بقلم: أماني محمد صالح

مجموعة “لعنة الساعة التاسعة” مجموعة قصص قصيرة. كل قصة تُحكى بطريقة تختلف عن الأخرى مستخدما كاتبها تقنية الحوار وتقنية (الفلاش باك) التي تعطي القصص ترتيباً زمنياً يمثل إضافة إيجابية إلى عوامل الحبكة والتشويق.

“لعنة الساعة التاسعة”، قدَّم فيها الكاتب قصصه بمدرسة الواقعية الاجتماعية، التي تصف الواقع بشفافية. كانت بداية المجموعة بـ”توقيع باللون الأحمر”، التي صَوّر فيها الكاتب قضية الخيانة الزوجية وأسبابها، وجسّدها الكاتب في حالة الاختيار العشوائي، وتأثيره على الحياة الزوجية مسبباً الفتور في العلاقة الزوجية. تَراكماته التي تؤدي إلى الخلافات الزوجية المتكررة، والتي تجبر الزوج – كما أشار اليها الكاتب في القصة- إلى الوقوع في الخيانة موقِّعاً باللون الأحمر في أقرب فرصة سنحت له للخيانة، بعد أن أصبح مهيأً للوقوع فيها. تناول الكاتب الموضوع في أسلوبٍ سرديٍّ وحواريٍّ جميل وبلغة مترابطة.

“كبرياء مهزومة”، تناول فيها الكاتب قضية اجتماعية هامة وهي قضية التسول، وإجبار الأهالي الأبناء على سلك الطريق السهل لكسب العيش، مستغليين الإعاقة الجسدية، فيرفض الابن التسوُّل ويعتمد على نفسه، محققاً مقولة لا إعاقة مع الإرادة. يمتهن التجارة لكن تُهزم كرامته التي ناضل من أجلها، في أول حملة من حملات الشرطة التي تستهدف الباعة، ومحطمة أحلامهم.. استخدم فيها الكاتب تقنية الحوار ووظَّف تقنية (الفلاش باك) في لغة مترابطة وسرد مشوِّق..

أما قصة “زينُوبة” فتناول فيها الكاتب؛ وفي أسلوبٍ حواريٍّ حال بائعات الشاي، ومعاناتهن مع الزبائن، وظروف الحياة التي يحاولن التغلب عليها. صَوّر مشاكلهن ومعاناتهن في لغة متماسكة. استخدم الكاتب في كل هذه القصص اللغة العربية بعيداً عن العامية التي نتوقعها في مثل هذه القصص التي تحكي عن حياة البسطاء والواقع الاجتماعي.

تنمو فكرة هذه المجموعة القصصية في عكس الواقع في الحياة ككل، والواقع الاجتماعي المختلف عن الآخر، مستخدماً اللغة العربية بعيدأ عن العامية، وموظِّفاً السرد والحوار في ترابط النصوص وبلغة سليمة. تتنوع القصص ما بين الطويلة والقصيرة جدا، في أسلوب أدبي قصصي.

تمتاز بعض النصوص بقصر الحجم والتكثيف الرمزي المباشر وغير المباشر.. واعتمد الكاتب على الفكرة المركّزة التي تُطرح بطريقة إبداعية، بعيداً عن التطويل، وهي الطريقة التي استخدمها الكاتب وتحمل بداخلها مدلولات، أو معانٍ تصل إلى القارئ في شكل كبسولات مثل القصص الأخيرة: قرار؛ هذيان؛ وظيفة؛ وغيرها. وفيها نقل الكاتب القارئ إلى طريقة وأسلوب مختلف تماماً في السرد والحكي وهذه الطريقة قد يحس فيها القارئ في بعض الأحيان بالتشتت غير المفضّل.

مع هذا التنوع في طريقة السرد والحكي صور الكاتب الكثير من القضايا الاجتماعية الواقعية الهامة بكل شفافية، وتنقل فيها ما بين الرومانسية والاجتماعية والوطنية. وفي أسلوبٍ سرديٍّ وحواريٍّ مختلف ما بين كل قصِّةٍ وأخرى، مع توحيد اللغة في السرد والحوار بكل القصص، وهي اللغة العربية الفصحى.

أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.