آخر الأخبار
The news is by your side.

الحكومة الروسية تثير عدا من التساؤلات حول BioLab في جمهورية كينيا

الحكومة الروسية تثير عدا من التساؤلات حول BioLab في جمهورية كينيا

نيروبي : حسن إسحق

أثارت روسيا ، يوم الأربعاء الماضي ، تساؤلات حول biolab في كينيا ، يُزعم أنه تم تمويله من قبل وكالة الحد من التهديدات الدفاعية كيان مرتبط مباشرة بالحكومة الأمريكية.

جاء ذلك في بيان صادر عن السفارة الروسية في كينيا، إعتبر المختبر الواقع في معهد البحوث الطبية الكيني من بين المرافق التي أنشأتها وكالة الحد من التهديدات الدفاعية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك أوكرانيا، حسب ما جاء علي موقع Kenyans.co.ke الإخباري.

وتتساءل روسيا الآن عما إذا كان المختبر الذي تم إنشاؤه في عام 2021م ، غير ضار أو تم تطويره لدافع شرير ، بما في ذلك الحرب البيولوجية مثل تلك الموجودة في الدولة المجاورة لها.

وتشير التقارير إلي أن كينيا هي واحدة من الدول التي قامت وكالة الحد من التهديدات الدفاعية بالوكالة التي مولت المعامل في أوكرانيا بوضع BioLab في معهد البحوث الطبية الكينية.

وتساءلت إدارة الرئيس فلاديمير بوتين ، عما إذا كان تشغيل المختبر متزامنا مع إتفاقية الأسلحة البيولوجية التابعة لمكتب الأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح.

وتعد إتفاقية الأسلحة البيولوجية هي معاهدة متعددة الأطراف تحظر فئة كاملة من أسلحة الدمار الشامل، يحظر تطوير وإنتاج وحيازة ونقل وتخزين وإستخدام الأسلحة البيولوجية والتكسينية.

كما جاء في المادة 1 من الإتفاقية ان العوامل الجرثومية أو غيرها من العوامل البيولوجية، أو التكسينات أيا كان مصدرها أو طريقة إنتاجها، من الأنواع والكميات التي ليس لها أي مبرر لأغراض الوقاية أو الوقائية أو الأغراض السلمية الأخرى. (2) الأسلحة أو المعدات أو وسائل إيصالها المصممة لغرض استخدام هذه العوامل أو السموم لأغراض عدائية أو في نزاع مسلح.

في حال إعتبرت روسيا المختبر تهديدا، فيمكنها تصعيد الأمر مع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، على النحو المنصوص عليه في المادة 6 من المعاهدة، يجوز لأي دولة طرف تجد أن أي دولة طرف أخرى تتصرف على نحو ينتهك الإلتزامات الناشئة عن أحكام الإتفاقية أن تقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي.

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.