آخر الأخبار
The news is by your side.

الجرائم الكبرى من أكبر إفرازات الحرب!

الجرائم الكبرى من أكبر إفرازات الحرب!

بقلم: محمد هارون عمر

انهيار المنظومة. الأمنية أدى لفرار الآف من. عتاة. المجرمين من سجون الخرطوم. وود مدني، انطلقوا ليسرقوا ولينهبوا وليدمروا كالثور في مستودع الخزف، إنّ هناك متفلتون.يعرفهم الشعب بسيماهم بهويتهم بملامحهم يحملون السلاح الناري لإرهاب المواطنيين الذين يستبسلون في الدفاع عن ممتلكاتهم. يحفز ويشجع أولئك شذّاذ الآفاق هو عدم وجود شرطة أو نيابة أو قضاء فتفشت شريعة الغاب والذئاب و الضباع والضياع والافلات من العقاب .
روح الإنسان عند أولئك. المجرمين كروح كلب عقور. مسعور. الوضع الاقتصادي المتردي و المنهار و تفشي الباطلة وإندياح البؤس . هي عوامل و عناصر مفرّخة للجريمة في كل يوم ينضم ضعاف النفوس الذين شفّهم ومضّهم البؤس لقافلة اللصوص( بيئة آسنة فيروسية مفرخةللجريمة) نهب وسرقة وقتل. كم من جرائم بشعة. تبيض لها رؤوس الولدان. يأتي اللصوص ويبتزون الضحية بالسلاح الناري لأخذ سيارته أو نقوده أو حتى هاتفه. تأخذالمقتنيات بالقوة وإذا قاوم المنهوب ودافع عن مقتنياته فمصيره عقوبة.الاعدام. حيث ينهمر الرصاص على صدره أو رأسه بسادية. ونرجسية. . كثرت جرائم الاغتصاب و القتل والنهب. والسرقة والسطو فمثلاً سرقةالعربات ينسبها ويعزيها كتاب الوسائط للدعم السريع. وهذا يعنى أن أي سيارة سرقت سرقها الدعم السريع. لو كان الامر. كذلك لاختفى الدعم السريع من ساحات المعارك . لكن واقع الحال يدحض ذاك. الافتراض . فما أنفك. الدعم السريع موجود بكثافة في كل الميادين.لو اكتفى فرد الدعم السريع بغنيمةسيارة وهرب لتشاد أو النيجر كما يقولون لوضعت الحرب أوزارها. الحقيقة هناك. جريمة. منظمة. داخلية. وعابرة للحدود. ذاك الكم الهائل من السيارات والمسروقات يمم
شطر دول الجوار وهناك. مسر وقات خبئت في الداخل وبيعت السيارات كقطع غيار (تشليح) الضرر كبير وفقد الناس غير الأرواح مقتنيات تقدر بالترليونات وفي كل يوم. تحدث التجاوزات و الانتهاكات سرقة نهب قتل واغتصاب لغياب الوازع الديني. والأخلاقي ولغياب القانون بسبب الحرب التي دمرت المنظومة الامنية. الحل في إيقاف الحرب لايقاف هذه الكوارث والأهوال و المآسي التي باضت. وفرّخت في مستنقع الحرب الآثم و الآسن! .

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.