آخر الأخبار
The news is by your side.

 ابوقرون والامين بائعى الوطن والضمير !!

كلام بفلوس… بقلم: تاج السر محمد حامد

 

 ابوقرون والامين بائعى الوطن والضمير !!

ليس الكبير من يراه الناس كبيرا .. بل الكبير من ملأ قلوب احبابه دينا وادبا وخلقا وتواضعا وصدقا لتصبح اصابعهم مبلبلة بطهارة الوضوء ولا معة بنور الفجر .. هؤلاء هم أهل العلم والفقه والدين .. وليس كهؤلاء الذين يتشبثون بالدين والتصوف وهم اساس البلاء ومصدر السخف الذى يحول (تصوفهم) إلى بورة (فساد) ينفر من حولها الجميع .. اصبحنا نعيش فى عالم الكذب والنفاق من بعض ناقصى الدين وأضعين فى أنفسهم المريضه أن الاسفاف والكذب يمكن أن يصنع منهم شخصيات تستطيع أن تحجز لنفسها مكانا وسط المرتزقة ومليشيات الدعم السريع دون أن يجدوا الحساب من الجهات المختصة .

من قبل وفى هذه المساحة تحدثنا عن (مسيد الامين) وعن تلك الزيارة من قائد قوات الدعم السريع بقيادة المك ابوشوتال والوفد المرافق له دون ان يمسهم أى ضرر من قواتنا المسلحة .. ووصفنا ذلك بأنه تحدى سافر لقواتنا المسلحة .. لكنها صمتت ولم تحرك ساكنا تجاه المدعو (الامين) مما جعلنا نتساءل لماذا لم تتحرك القوات المسلحة تجاه مسيد (الامين) ودحر هؤلاء المتمردين المرتزقة .. وما سبب هذا التهاون ؟  مع المدعو الامين وهو يستقبل فى مسيده هؤلاء القتلة والمجرمين وهناك حرب اغتيالات واغتصابات هناك نهب وسرقة وانتهاكات لمنازل المواطنين .. إذن لماذا التهاون ؟ وضعنا هذا التساؤل أمام السيد /البرهان لكن مازال محلك سر !! .

إلى أن جاءت الطامة الكبرى من المدعو الشيخ ادريس ابوقرون وهو يستقبل المتمرد (كيكل) من مليشيات مرتزقة الدعم السريع واعوانه فى مسيد ابوقرون أمام انظار الجيش بدون أى مساءلة !!  ولم يقف الامر عند هذه الزيارة بل أرسل  تسجيلا مقزز ليستهزا بهذا الشعب الكريم .. فهذا امر خطير وكارثة لا يمكن السكوت عليها ولابد من محاسبة هؤلاء الدجالين (الامين وابوقرون) لأن القضية الان أصبحت واضحه وضوح الشمس فى رابعة النهار .. وإليك عزيزى القارئ الكريم تسجيل ابوقرون للمرتزق الخائن كيكل اسمعوا ماذا قال وأنقله لكم وبنفس لغته الركيكة ..

الاخ كيكل كيفك انا اخوك الشيخ ادريس ابو قرون ذي  ما ذكرت لك تواصلك مع الناس الاستجابه لمطالبهم وخدمتهم والمرور بتاعك دا احدث تغير عظيم جدا جدا والناس الان يتحدثون عنك والمسيد دا من الصباح مزدحم بالنازحون نساء ورجال زيارتك الكانت أمس معاي ونقلت انا صوره جميله خالص عنك ومتابعين خطواتك انك جيت في المسيد ومشيت البدراب وانك في واحد كان مختطف أو مسجون جبته في البدراب وجيت شلك الفاتحه هنا وهناك وقالو دا الرجل الحقيقي والرجل العظيم النحنا دايرنو قلت ليهم هو زاته يعني متكفل بتأمينكم وتأمين شرق النيل كلها إلى ابو دريق هو مسؤول منها ولذلك الناس بدو يقدروك تقدير عظيم جدا جدا وذي ماقلت في المقطع الفات انو دا الانقلاب الحقيقي جدا جدا وغيرت صورة  وجه الدعم السريع قبل الناس يطلعو عنه اشاعات كعبه بأنه ناس بتعين نهب وسلب وانتهاك حقوق الناس ومنازلهم لكن صورتك دي وتواصلك دا وعلاقتك دي غيرت وجه صورة الدعم السريع انا أوصيك يا اخوي اولا ماتنقطع مننا نحنا محتاجين لك عندنا كلام يومته  ماتميته معاك داير اتمه معاك والمنطقة دي محتاجاك كلها خلي تواصلك مع الناس واحتياجات الناس ومطالبهم وهذه صوره جميله جدا جدا جدا فذي ماقلت ربنا يوفقك التوفيق الكامل اخوك الشيخ ادريس ابو قرون (انتهى).

لست منزعجا من حديث ابوقرون المشين .. وصحيح تخطى كل السقوف وقد تبلغ هذه المحادثة زروتها إذا لم يضع لها الجيش (حد) لأن التاريخ لا يرحم ويسجل بملفاته المفتوحة .. ويجب على قواتنا المسلحة ان تدرك َوتعى بأن الخطر الرئيسى هى الممارسة التى ظل يمارسها (الامين وابوقرون) الذين حاولوا بيع الوطن وجعلوا مسيدهم المخزى مقرا للمتمردين والمرتزقة .. وليعلموا ويعلم غيركم بأن شعب السودان والمتمسك بقضيته لا ولن تزعزعه تجمعات المرتزقة الهشة فى مسيدكم ولن يتزعزع بتلك التسجيلات الممسوخة التى تخرج من افواه الشياطين بائعى الوطن والضمير .

لازال السؤال عالقا فى مخيلتى من أى فئة هذا المدعو ابوقرون الذى يحاول بيع وطنه ويجعل مسيده للمتمردين والخونة من مليشيات الدعم السريع .. هل هذا يعنى ان السودان والإسلام فى خطر .. وماهى مقاصد واهداف ابوقرون والامين بالوقوف والإحتواء لمليشيا القتلة والمجرمين .. أليس من حق هذا الشعب التساؤل من اى طينه خلق هؤلاء المتخاذلين .. شعب السودان وقواته المسلحة ومعهم الملايين الذين شاهدوا وسمعوا تسجيلاتك المخجلة يا ابا قرون شهود على فعلتكم النكراء الخسيسة  .. لكن مايؤلمنى الأن تجاهل حكومتنا وقواتنا المسلحة وترككم تمرحون وتسرحون كما يشاء لكم أليس هذا مايدعو للتساؤل وإلإستغراب ؟! .. اخيرا ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا أمام افعالكم المشينة لناصبون صيوان العزاء  .. نواصل .

Loading

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.