آخر الأخبار
The news is by your side.

إبادة جماعية في كسلا … بقلم عثمان شبونة

style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3526945674254987" data-ad-slot="7764235645">

كسلا تحتضر.. هذا هو العنوان الأبرز والأجدر بالإنتباه والمستمر طوال الأيام الكئيبة الماضية؛ وسيستمر الإحتضار في أنحاء الوطن الذي تشرق له كسلا وغيرها.. لماذا؟! لأن أصل الوباء في القصر الجمهوري وتابعيه من بقية الأوبئة التي تلوث الوطن؛ ومنها بلا شك الأوغاد ممن نطلق عليهم (رجال الدين) وليس للنظام أو تبائعه دين نعلمه.. ومن الأوبئة (عبيد النظام) الصحفيين الرخاص ورؤساء تحرير الصحف وأصحابها إلّا قليلاً جداً.. ومن الأوبئة كلاب الأجهزة السرطانية التي تحمي الفساد ولا تريد للسودان عزاً يناطح ذلهم.. يتماهون في ظل السلطان صارف العلف؛ نازع الكرامة والروح..!
كسلا تحتضر لأن السودان يحتضر بألف مصيبة؛ منها الولاة والوزراء والنواب ومنها المليشيات التي لا نستطيع مواجهتها بعنف يماثل عنفها.. فإذا لم يتحول الشعب إلى كرة لهب تحرق هؤلاء جميعاً سيظل صراخ (الاحتضار) مجرد ظاهرة مؤقتة جداً، وتستمر الإبادة الجماعية بالسلاح أو بالأمراض كما هو الحال في كسلا (شفاها الله).
كل مرض يبدأ من الخرطوم حيث تنمو دولة الإجرام واللا مبالاة من بيت البشير شخصياً؛ وتتدرج هذه الدولة إلى أقل (مرتزِق).
أعوذ بالله

شارك على
أكتب تعليقك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.