الرئيسية / ثقافة / يقظة فكر  … بقلم: د. ولاء امين  .. التغيير

يقظة فكر  … بقلم: د. ولاء امين  .. التغيير

يقظة فكر  … بقلم: د. ولاء امين  .. التغيير

التغيير حق متمثل في الدفاع عن الفكرة العقلانية في الوعي والاجتماع…الدفاع الذي ينتج تراكم معرفي تنويري يحل القضايا الشائكة ويستأصل الخلاف حولها، و الدفاع عن الحرية في السلوك الفردي والاجتماعي وعن النهضة كاختيار حضاري للأمة وعن العلم كسلاح لا غنى عنه للتقدم…ولكن كيف يتحول التغيير من الرغبة والتمني إلى الواقع والتحقيق؟!

الحق لا يصل إلى الإنسان إلا إذا أدى واجبه…فإذا بدأنا بطريق أداء الواجبات ستتحقق حقوقنا، أما إذا لم نؤد واجباتنا، وانتظرنا حقوقنا، فإنها ستبتعد عنا كثيراً.

ومن جهة أخرى فإن طريق المطالبة بالحقوق يؤدي إلى التنازع، أما طريق أداء الواجبات فإنه يؤدي إلى التقارب، فيؤثر بعضهم بعضا ويتسابقون في فعل الخيرات.

فالبداية هي إصلاح الذات وإصلاح المحيط والاستعداد لمرحلة التمكين … الاستعداد الذي يشمل الشعور بالمسؤولية والتصرف بمسؤولية في كل مركز و أي موقع نكون فيه…استناداً لقول الرسول ﷺ ” أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ”.

الراعي هو الحافظ المؤتمن، وهو مأخوذ من الرّعي الذي بمعنى الحفظ، والراعي هو كل من وُكل إليه سياسة الأمور، وتدبيرها، ورعايتها، وحفظها، وإصلاح كل ما وقع تحت حكمه ونظره.

إدراك مفهوم المسؤولية والبدء بأداء الواجبات يؤدي إلى تراكم الإصلاحات التي تحول التغيير إلى واقع متجسد.

شاهد أيضاً

 نحو الموت والسجون … بقلم:  استيلا قايتانو

 العودة  … بقلم: استيلا قايتانو  .. نحو الموت والسجون  المكان : حي شعبي أو بالأدق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *