الرئيسية / اقتصاد / الصين تدعم “اقتصاد الليل” لرفع معدلات النمو

الصين تدعم “اقتصاد الليل” لرفع معدلات النمو

الصين تدعم “اقتصاد الليل” لرفع معدلات النمو

سودان بوست: وكالات

تحولات جذرية تشهدها جمهورية الصين بشكل مستمر، فلو قدر لك أن زرتها على فترات متقاربة، ستجد تغيرات كبيرة قد طرأت على شوارعها ومدنها، وحتى على أسلوب معيشة المواطنين الذي تغير خلال العقدين الأخيرين أكثر من مرة.

فالدولة التي يعمل شعبها بجد ومثابرة، مثل الماكينات مع شروق الشمس وحتى غروبها، تسعى الحكومة لتغيير تلك العادة، وإيجاد مساحة لمواطنيها للتفريج عن أنفسهم، وتجنيبهم الوقوع في دائرة الأمراض النفسية بسبب ضغط العمل، وذلك من خلال دعم الاقتصاد الليلي، وهي الأنشطة التي تمارس في الليل من السادسة مساء وحتى السادسة صباحًا، وتتضمن التسوق وحضور فاعليات ثقافية أو الذهاب للمطاعم وتجربة تناول الأطعمة الشهية المتنوعة.”اقتصاد الليل” .. هو جانب مهم من اقتصاد أي دولة، ويعتبر جزءا أساسيا من ناتجها المحلي الإجمالي، وهو مصطلح اقتصادي أطلقته بريطانيا في سبعينيات القرن الماضي، ويقصد بها الأنشطة الليلية التي يقوم بها المواطنون للخروج من ضغوط العمل والاستمتاع مع الأصدقاء لتهيئة النفس لدخول جو العمل مرة أخرى.

وفي المدن الصينية الكبرى، خصوصًا العاصمة بكين، عادة ما يشهد اقتصاد الليل رواجًا، ودائمًا ما تجد منطقة وسط المدينة مزدحمة بالناس، خصوصًا في المولات الكبيرة التي تقدم جميع أنواع السلع والهدايا، وفي المطاعم حيث الأطعمة المتنوعة الشهية، وفي المقاهي الثقافية التي تقيم ورش عمل وملتقيات ثقافية في مختلف أنواع الأدب كالشعر والرواية وغيرهما.

بكين تتحول إلى مدينة لا تنام
وقد قررت بلدية العاصمة الصينية، تمديد فترات تشغيل جزء من مواصلاتها العامة، أيام الجمعة والسبت من كل أسبوع، خلال الفترة من مايو إلى أكتوبر من كل عام، بهدف منح دفعة لـ”اقتصاد الليل” كي ينمو أكثر وأكثر.

وقررت حكومة بلدية بكين، تمديد فترة تشغيل خطي المترو رقم 1 ورقم 2 لمدة ساعة إضافية وساعة ونصف إضافية على الترتيب، حيث سيغادر آخر قطارين على الخطين بعد الساعة 12:30 صباحا، وفقا لخطة الحكومة المحلية، ويمر الخطان عبر بعض أكثر مناطق التسوق ازدحاما مثل وانفجوجينغ وشيدان وسانليتون في وسط بكين، كما ستقوم المدينة بتعزيز خدمة سيارات الأجرة حول معالم المدينة وكبرى مراكز التسوق والأحياء السكنية، وفقا للخطة.

خلال فعاليات الدورتين السنويتين، وهو أكبر حدث سياسي في الصين مارس الماضي، أعلن تقرير عمل حكومة بكين، عن تطوير الاقتصاد الليلي لعام 2019، وهو ما يشجع مراكز التسوق والمحال التجارية وسلاسل المتاجر على العمل حتى وقت متأخر من الليل.

فيما أصدر مكتب تجارة بكين في مايو من العام الماضي، مبادئ توجيهية لدعم بناء شوارع ومناطق خاصة تبيع الأطعمة في الليل، كما توفر الحكومة دعما ماليا لاستثمار في مشاريع تصميم الصور وتحسين البيئة للشوارع والمناطق المختصة.

وخلال عطلة عيد العمال، التي امتدت لأربعة أيام مطلع مايو هذا العام، ارتفع الاستهلاك بالمطاعم في أحياء وانجفوجينج وسانليتون وتشينجنيانلو، التي تتركز بها مراكز التسوق، بواقع 51.3% خلال ساعات الليل بالمقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي.

وتؤكد الحقائق أن “اقتصاد الليل” بدأ ينتشر في الصين خلال مطلع تسعينيات القرن الماضي، حيث ظهرت كثير من المطاعم الليلية التي تقدم أشهى الأطباق المتنوعة، ذلك الاقتصاد الذي بدأ ينمو بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة مع حركة النمو السريعة التي شهدتها المعدلات الاقتصادية، ما ترافق معه زيادة متوسطات دخول المواطنين، وبالتبعية زيادة ضغوط العمل التي تحتاج في العادة إلى إيجاد وقت للخروج من تلك الضغوط والاستمتاع بالحياة مع العائلة أو الأصدقاء.

60 % من قيمة الناتج المحلي الإجمالي
وفي أواخر عام 2018، أصدرت الحكومات المحلية، في المدن الكبيرة مثل العاصمة بكين، وتيانجين وشانغهاي، مجموعة من الإجراءات لدعم تنمية الاقتصاد الليلي، وعن ذلك يقول وانج شياو قوانج، وهو نائب مدير القسم الاقتصادي بإحدى مدارس الحزب الشيوعي الصيني، إن الاقتصاد الليلي يعد محركا جديدا لزيادة حيوية المدن ودفع التنمية الصينية.

وأضاف أن البيانات الصادرة من المكتب الوطني للإحصاء، الصادرة منتصف شهر يوليو الحالي، أظهرت أن إجمالي الناتج المحلي للنصف الأول من عام 2019 الحالي، ارتفع إلى ٦.٣٪ ، وأن حصة الاقتصاد الليلي من ذلك النمو وصلت إلى٦٠٪، ما يعني زيادة القيمة السوقية لذلك النوع من الاقتصاد، مؤكدًا أن ذلك يدفع الحكومات المحلية تعزيز الاهتمام بالاقتصاد الليلي الذى يعتبر جزءا مهما وواعدا من الاستهلاك.

تمديد ساعات الدوام في تيانجين

ومن أجل دعم تنمية الاقتصاد الليلي، وزيادة جودة الخدمات المقدمة، طرحت مدينة تيانجين مجموعة من الإجراءات، مثل تمديد ساعات الدوام للمتاجر، مثل شركة سلاسل سوبر ماركت (11-7)، التي تعمل على مدار الـ 24 ساعة في اليوم، وغيرها من سلاسل السوبر ماركت، فيما اقترحت حكومة مدينة بكين تمديد فترة دوام العمل في بعض المتاحف .

سحر تشنجدو في الليل فقط

دينج تشي، وهو صاحب المكتبة الخيرية في مدينة تشنجدو بمقاطعة سيتشوان، قال إن الليل هو أفضل وقت لتذوق سحر المدينة، وأن الاقتصاد الليلي هو أفضل منصة لربط ثقافة المناطق والشوارع للمدينة بحاجة المستهلكين النفسية.

وأضاف أنه مما لا شك فيه أن هذه الجهود المتواصلة، انعكست بوضوح من خلال تبوؤ الدولة مكانة رائدة على العديد من مؤشرات التنافسية والتنمية العالمية، حيث تحل في المرتبة الحادية عشرة عالميًا في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال، والتاسع عالميا في مؤشر الحرية الاقتصادية، والـ 27 في مؤشر التنافسية العالمية، والـ 23 في مؤشر تمكين التجارة.

منتجات ثقافية وترفيهية في شانغهاي

من ناحية أخرى أصدرت لجنة الأعمال وغيرها من تسع إدارات أخرى بمدينة شانغهاي، التي أطلق عليها الصينيون اسم “المدينة التي لا تنام”، توجيها رسميا مؤخرا لدعم الاقتصاد الليلي من الساعة السابعة مساء حتى الساعة السادسة في صباح اليوم التالي.

وباعتبارها واحدة من المناطق التي تجمع بين الثقافات التقليدية الصينية، تقوم حديقة “يو” بشانغهاي ببيع الأطعمة الشهية، وعرض التراث الثقافي غير المادي وبيع المنتجات الثقافية المتميزة ومشاريع أخرى، ما يجلب للزوار التجربة الثقافية والترفيهية الجديدة.

وقال كونج فو آن، مدير إدارة التجارة للجنة الأعمال بشانغهاي، إن تنمية الاقتصاد الليلي له أهمية إيجابية في تحسين بيئة الأعمال في شانغهاي المدينة التي تحظى بسمعة وشهرة دولية كبيرة، وأن تطور الاقتصاد الليلي يجعل المدينة أكثر دفئًا.

62 % من حجم التجارة ليلي

ووفقا للبيانات، تمثل مبيعات التجارة الليلية في شانغهاي 62% من المبيعات في النهار، ويساهم الاستهلاك الليلي في 55% من قيمة إنتاج صناعة الخدمات بقوانجتشو، كما أن إيرادات المطاعم الليلية تمثل ثلثي إجمالي الإيرادات في تشونجتشينغ، وأصبح الطعام والتسوق الترفيه الركائز الثلاث للاستهلاك الليلي في مدينة تشنجدو.

ويشكل الشباب قوة استهلاكية رئيسية للاقتصاد الليلي، فوفقا للبيانات الصادرة عن معهد بحوث “ميتوان”، المزود الرائد بخدمات حسب الطلب على الإنترنت في الصين، فإن 14 مليون شاب طلبوا الأطعمة الجاهزة عبر منصة “ميتوان” بعد الساعة الثامنة ليلا في عام 2018. كما تشير بيانات معهد البحوث السياحي الصيني إلى أن الشباب من جيل الثمانينات والتسعينات يمثلون 40% و19.8% من الاستهلاك السياحي الليلي.

 

المصدر: بوابة الاهرام

شاهد أيضاً

700 مليون شخص في العالم يعيشون على أقل من 1.9 دولار للفرد في اليوم

700 مليون شخص في العالم يعيشون على أقل من 1.9 دولار للفرد في اليوم بقلم: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *