الرئيسية / رياضة / ريال مدريد يتشبث بكرسي الصدارة برباعية في شباك قرناطة … إعداد: الخير صالح

ريال مدريد يتشبث بكرسي الصدارة برباعية في شباك قرناطة … إعداد: الخير صالح

ريال مدريد يتشبث بكرسي الصدارة برباعية في شباك قرناطة … إعداد: الخير صالح

حقق ريال مدريد فوزًا ثمنياً على ضيفه القادم من الاندلس غرناطة بنتيجة 4 – 2 في اللقاء الذي أقيم على ملعب ” سانتياغو بيرنابيو في رسم الجولة الثامنة من الدوري الإسباني ( الليغا ) .

ولم ينتظر عشاق الميرنغي كثيرًا للأحتفال بهدف فريقهم الأول الذي أتي عن طريق أفضل من يصنع الفراغات ويعبث بالثوابت ليكسر الفرنسي الصمود مُبكرًا بهدف فريقه الأول في الدقيقة الثانية من زمن اللقاء .

الضيف لم يقم بأي مبادرة لتدارك الموقف الصعب ، حيث ظل غرناطة قابعًا في منطقته الخلفية ، ويعتمد إعتماد كلي على المرتدات الطولية لكنها من دون جدوى – ليظل ريال مدريد هو الطرف الأفضل في اللقاء حتي نتج عن تلك الأفضيلة ميلاد الهدف الأول للبلجيكي إيدين هازارد بقميص ريال مدريد ! وذلك حينما قام فالفيردي بإستخلاص الكرة من وسط الملعب ، ثم لعبها طولية قطرية لهازارد الذي وضعها لحظة خروج الحارس ، ليحتفل نجم تشلسي سابقًا بهدفه الأول مع فريقه ريال مدريد .

وإستمر هيجان الميرنغي كثيرًا نحو مرمي غرناطة لزيادة الغلة – وفي الدقيقة الـ 60 كافئ لوكا مودريتش مدربه بهدف ثالث من تسديدة رائعة لم يشاهدها حارس غرناطة إلا والكرة تتهادى في شباكه – بعد الهدف اندفع لاعبي غرناطة لتدارك موقفهم الصعب ، حتي نجحوا في مبتغاهم حينما تأخر حارس ريال مدريد اريولا في إبعاد الكرة ليقوم بعرقلة المهاجم ليقرر قاضي الجولة إحتساب ركلة جزاء لصالح الضيف إنبرى لها داروين ماتشيز بنجاح معلنًا عن تسجيل هدف تقليص الفارغ ! بعد الهدف بسبعة دقائق سجل غرناطة هدفه الثانى من ركلة ركنية نفذت قابلت تنظيم دفاعي سيئ للريال مدريد ليسدد ديمنغوس في وسط الزحام كرة غالطت الحارس اريولا . لكن ردّ الريال جاء في الدقيقة 92 عن طريق خيميس رودريغيز الذي سجل أيضًا أول أهدافه مع الفريق بعد رحلة إعارة إلي بطل البوندسليغا .

بإنتصار اليوم رفع ريال مدريد رصيده إلى 18 نقطة متصدرًا ، وبفارق 4 نقاط عن أقرب منافسيه غرناطة وأتلتيكو مدريد و5 نقاط عن برشلونة صاحب المركز الرابع .

شاهد أيضاً

يقظة فكر … بقلم: د. ولاء أمين  .. الهـــوية

يقظة فكر … بقلم: د. ولاء أمين  .. الهـــوية من الغريب جداً أن المرء باستطاعته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: